صحةHealth

تخلص من عادات خاطئة في رمضان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رمضان فرصة مثالية للتخلص من العادات الغذائية الخاطئة

اتباع الطرق الصحيحة في النظام الغذائي خلال الصيام يعزز الجهاز المناعي في ظل جائحة كورونا، ويحمي من زيادة الوزن


يُعتبر شهر رمضان المبارك فرصة مثالية للتخلص من كثير من العادات السلبية الحياتية وكذلك الغذائية بشكل خاصّ والتي تنعكس على الصحة العامة للإنسان، لاسيما إذا فهم المقصد من الصيام وتجنب الإفراط في الطعام والشراء وقلة الحركة، ويؤكّد خبراء التغذية أن اتباع الطرق الصحيحة في النظام الغذائي خلال الصيام يعزز الجهاز المناعي في ظل جائحة كورونا، ويحمي من زيادة الوزن.


صورة توضيحية

ويشر الخبراء إلى أنّ هنالك أهمية لتناول أطعمة صحية لتحفيز المناعة ومقاومة الفيروسات، وحماية الجسد من زيادة الوزن، فهنالك العديد من الوصفات الغذائية التي تقوي المناعة وتمد الجسم بالطاقة خلال ساعات الصيام، ومن ذلك خلط ملعقة صغيرة من القرفة والكمون والزنجبيل مع شرائح الليمون ثم وضعهم في ماء دافئ وتناوله قبل السحور بنصف ساعة، فهذه الوصفة تشعر الإنسان بالشبع طوال اليوم، وتجنبه زيادة الوزن.

خيارات لوجبة السحور
4 ملاعق فول مع وجود البروتين بشكل أساسي في صورة جبنة بيضاء أو قريش.. ويمكن أيضًا تناول بيض مسلوق مع قدر كاف من الخضروات كـ "الخس والخيار" مع كوب زبادي، مع الابتعاد عن الحلويات والاكتفاء بتناولها مرتين في الأسبوع بحد أقصى للحفاظ على الوزن.

ويوصى بعدم الإفراط في مائدة الإفطار، ومن المهم أن يبدأ الإفطار على التمر في حدود 3 تمرات، مع تناول أي من أنواع الشوربة الدافئة كالخضار أو العدس أو لسان العصفور.

ولا تزيد الوجبة الرئيسة عن 3 ملاعق أرز بسمتي أو فريك مع طبق سلطة كبيرة وقطعة من الدجاج أو اللحم المشويين.

وعن الفترة ما بين الإفطار والسحور، يُنصح بالإكثار فيها من تناول الماء مضافا إليه قليل من الليمون، مع تناول أي من أنواع الفاكهة دون إفراط، وممارسة الرياضة للحفاظ على رشاقة الجسم.

ويؤكد الخبراء أن الاقتصاد في تناول الطعام والمشروبات السكرية يحفظ الجسم من الكسل والخمول، ويعزز المناعة ويكسب الإنسان قدرًا كبيرًا من النشاط والحيوية، ولا يشعر بالصداع والتثاقل كحال من يفرطون في تناول السكريات والأطعمة بشكل عام.

إقرا ايضا في هذا السياق: