أخبارNews & Politics

العثور على الطالبة آية نعامنة جثة هامدة في أثيوبيا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
29

حيفا
غائم جزئي
29

ام الفحم
غائم جزئي
29

القدس
سماء صافية
29

تل ابيب
سماء صافية
29

عكا
غائم جزئي
29

راس الناقورة
سماء صافية
29

كفر قاسم
سماء صافية
29

قطاع غزة
سماء صافية
30

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سليم نعامنة والد الطالبة آية: إنتظرنا عودتها سالمة لأحضاننا وتمنيت ضمها وهي على قيد الحياة

أشارت المعلومات بأن الطالبة الجامعية آية نعامنة إبنة الـ21 عامًا، من عرابة، قد سقطت عن إرتفاع شاهق وإرتطمت بصخرة، خلال مسيرة طويلة على الأقدام، في صحراء داناكيل في أثيوبيا، مما أدى الى إصابتها بجراح بالغة الخطورة توفيت متأثرةُ بها.

علم مراسنا أنّ عائلة الطالبة المرحومة قد أعلنت عن موعد جنازة المرحومة

الشيخ فوزي نعامنة (أبو رياض) جد الطالبة آية نعامنة، يؤكد أن إبنه أنور المقيم في المانيا قد تلقى رسالة رسمية من أثيوبيا حول العثور على آية قد فارقت ال حياة

سليم نعامنة والد الطالبة المرحومة آية: 

كنت متجها الى أثيويبا كي أشارك بحملة البحث عن إبنتي الغالية، لكنني قبل أن أسافر تلقيت خبر ال وفاة كالصاعقة
كم تمنيت أن تعود ابنتي معي والى أحضان العائلة
كم تمنيت أن أتحدث مع ابنتي مرة أخرى واقبلها وأضمها الى صدري وهي على قيد الحياة


أشارت المعلومات بأن الطالبة الجامعية آية نعامنة إبنة الـ21 عامًا، من بلدة عرابة، قد سقطت عن إرتفاع شاهق وإرتطمت بصخرة، خلال مسيرة طويلة على الأقدام، في صحراء داناكيل في أثيوبيا، مما أدى الى إصابتها بجراح بالغة الخطورة توفيت متأثرةُ بها.


الطالبة المرحومة آية نعامنة 

هذا، وتسود حالة من الحزن والألم لدى أفراد العائلة والأقارب وسكان بلدة عرابة، وقد حضر الى منزل العائلة عدد كبير من السكان لمواساة العائلة بمصابهم الأليم.

سليم نعامنة والد الضحية آية كان في طريقه الى خارج البلاد من أجل المشاركة في البحث عن إبنته، وعندما صعد للطائرة طلبوا منه النزول وأخبروه بالفاجعة.
وفي حديث لمراسلتنا مع سليم نعامنة، والد الطالبة المرحومة، قال: "كنت متجها الى أثيويبا كي أشارك بحملة البحث عن إبنتي الغالية، لكنني قبل أن أسافر تلقيت خبر الوفاة كالصاعقة. كم تمنيت أن تعود ابنتي معي والى أحضان العائلة، فمنذ أن فُقِدت آثارها ونحن على أعصابنا، وانتظرنا عودتها لأحضان العائلة، لكن القدر شاء غير ذلك".
واختتم حديثه قائلا: "كم تمنيت أن أتحدث مع ابنتي مرة أخرى واقبلها وأضمها الى صدري وهي على قيد الحياة، فقد ودعتنا قبل سفرها، واليوم سنودعها بعد أن فارقت الحياة".


سليم نعامنة والد الطالبة المرحومة آية نعامنة 

إستمرت عمليات البحث عن آثار الشابة المرحومة آية نعامنة، بمساعدة كاميرات طائرة متحركة، وطائرات وطائرة عامودية، حتى تم العثور على جثتها،- وعلى ما يبدو- انها قد سقطت عن ارتفاع حتى لقت مصرعها هذا، وشاركت وزارة الخارجية حزنها مع عائلة الفقيدة، وتعمل الوزارة على تسريع عملية نقل جثمان الفقيدة الى مسقط رأسها بأسرع وقت ممكن

جدير بالذكر أن المرحومة نعامنة، قد خرجت ببعثة تعليمية من معهد العلوم التطبيقية- التخنيون في حيفا ، الى أثيوبيا، وبالتحديد الى صحراء دانكيل هناك، - وعلى ما يبدو- أنها قد ضلت طريقها خلال مسيرة على الأقدام، والتي إستمرت لوقت طويل، ولم تصل الى نقطة الإلتقاء، وقد نشرت مجموعة من أصدقاء المرحومة، على صفحات التواصل الإجتماعي على الفيسبوك، وكتبوا قائلين: "عاجل! آية نعامنة ضلت طريقها خلال مسيرة مشي على الأقدام مع مجموعة إسرائيليين في صحراء داناكيل في أثيوبيا، وهي تتواجد أكثر من 9 ساعات في ظروف حرارية أعلى من 50 درجة مئوية وبدون ماء".

معهد التخنيون: الدورة الأكاديمية إنتهت الأربعاء الماضي..6 طلاب ومن بينهم آية قرروا البقاء
عقب معهد التخنيون في حيفا: "التخنيون حزين على موت الطالبة آية نعامنة من قسم الهندسة المدنية والبيئية، ويُشارك عائلة الفقيدة حزنهم ومصابهم الأليم. شاركت الطالبة آية في دورة أكاديمية في التخنيون، والتي أقيمت في أثيوبيا مع مجموعة من الطلاب الآخرين من التخنيون، ومن جامعة يورك في كندا ومن جامعة MU من أثيوبيا. الدورة الأكاديمية إستمرت لمدة 4 أسابيع وإنتهت يوم الأربعاء الماضي. بعد إنتهائها، 6 طلاب ومن بينهم آية، قرروا البقاء في أثيوبيا للتنزه الإنفرادي، وخلال تجوالهم ضلت الطالبة آية طريقها. التخنيون على تواصل مع عائلة الفقيدة وسيقدم لهم كل ما هو مطلوب".

فيما قد علم مراسلنا "كل العرب"، صباح اليوم، انه تم العثور على الطالبة الجامعية آية نعامنة (21 عاما)، من سكان عرابة، جثة هامدة، بعد فقدان آثارها في منطقة صحراء داناكيل في أثيوبيا. جدير بالذكر أن الطالبة آية غادرت إلى إثيوبيا كجزء من بعثة طلابية من معهد التخنيون، وفقد آثارها وهي في طريقها أثناء رحلة المشي لمسافات طويلة.
كما وعلم مراسنا أنّ عائلة الطالبة المرحومة قد أعلنت عن موعد جنازة المرحومة في حال وصول الجثمان الى البلاد.
وقالت مصادر، أنّ وفاة الطالية آية حدث نتيجة- وعلى ما يبدو- جراء سقوطها عن إرتفاع شاهق خلال مسيرة على الأقدام لمسافات طويلة في صحراء داناكيل في أثيوبيا. 
ونقلا عن الصحفي وديع عواودة، الشيخ فوزي نعامنة (أبو رياض) جد الطالبة آية نعامنة، يؤكد أن إبنه أنور المقيم في المانيا قد تلقى رسالة رسمية من أثيوبيا حول العثور على آية وقد فارقت الحياة. كما أوضح أن والد آية قد نزل من سلم الطاىرة في اللد قبل إقلاعها الى اديس أبابا مع اثنين من اصدقائه كانا في طريقهم الى أثيوبيا بحثا عن الطالبة آية، بعدما تلقيه خبر وفاتها.
جدير بالذكر أن آية طالبة هندسة متفوقة سنة رابعة في معهد العلوم التطبيقية (التخنيون) تركت أربع شقيقات وشقيقين وأب وأم.


من اخر صور إلتقتطها المرحومة آية في صحراء داناكيل 

الدكتور الطيي يكتب تعزية مؤثرة بعنوان: ما بين آيتين
وعبّر د. أحمد الطيبي عن حزنه لوفاة الطالبة المأسوف على شبابها، آية نعامنة إبنة الـ21 ربيعا، على صفحته الخاصة عبر موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، قائلا: "ما بين آيتين. حزنٌ وغمّ يطبق على صدورنا في كل موت . وفي كل جريمة او حادث. منذ الأمس اصاب كل واحدٍ وواحدةٍ منا قلقُ الأب والأم . شعور قابض اطبق على صدرونا بعد خبر اختفاء الطالبة الجامعية آية نعامنة ابنة عرابة البطوف طالبة الهندسة في جامعة التخنيون في اثيوبيا. في كل اتصال اجريناه في البلاد وخارجها رجَونا ان نسمع خبرا او نصف خبر يبدد شكوكَنا وخوفَنا .
ولكن الضياع في صحراء داناكيل في اثيوبيا قاتل لانها صحراء جهنم. فكان خوفنا قاتل.
واليوم جاء خبر الصاعقة بالعثور على جثة آية في هذه الصحراء.دمعةٌ وخلجة قلب. شهيدة العلم.
لا يمكني إلا أن استذكر هنا آية مصاروة رحمها الله إبنة باقة الغربية التي قتلت في أستراليا وكانت متميزة وفرحة فخطفها الموت قتلًا. ما بين آيتين اتضرع لله العلي القدير ان يُسكن الفقيدة الجنة وان يُلهم ذويها الصبر والسلوان
ما بين آيتين نستشهد بالآية الكريمة :

﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾
صدق الله العظيم "..

هذا، وأفاد مراسلنا، أن العشرات من أهالي البلدة والمنطقة يتوافدون، في هذه الأثناء، الى منزل عائلة الطالبة الفقيدة آية نعامنة لتعزية العائلة بعد مصابهم الأليم..

من بيت العزاء في عرابة 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
آية نعامنة
حيفا: مصرع مواطن جرّاء سقوطه عن ارتفاع