صحةHealth

اختبارات في كلاليت للتوعية من الأمراض الجلد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
31

حيفا
غائم جزئي
31

ام الفحم
غائم جزئي
31

القدس
غائم جزئي
29

تل ابيب
غائم جزئي
29

عكا
غائم جزئي
30

راس الناقورة
غائم جزئي
30

كفر قاسم
غائم جزئي
29

قطاع غزة
سماء صافية
30

ايلات
سماء صافية
40
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حوالي 700 شخص أجروا اختبارا في 14 عيادة تابعة لكلاليت للتوعية من أمراض الجلد

حملة الكشف المبكر عن سرطان الجلد التي اقيمت في عيادات كلاليت

حضرت كلاليت لحملة واسعة تم الاعلان عنها في جميع أنحاء لواء حيفا والجليل الغربي

في السنة الماضية تم خلال الحملة تشخيص 6 حالات من الاشتباه بسرطان الجلد و 26 حالة سرطان أخرى. كذلك تم تنفيذ 110 فحوصات بواسطة خزع


حملة الكشف المبكر عن سرطان الجلد التي اقيمت في عيادات كلاليت في إطار اسبوع التوعية بأمراض الجلد، والذي أقيم بالتعاون مع جمعية مكافحة السرطان، اختتم بنجاح بعد ان تم تسجيل ما لا يقل عن 700 شخص لإجراء الفحص.
حضرت كلاليت لحملة واسعة تم الاعلان عنها في جميع أنحاء لواء حيفا والجليل الغربي، وخلاله تم اجراء فحوصات لبقع جلدية من قبل اخصائيين في أمراض الجلد في كلاليت عبر 14 عيادة في حيفا، وكريوت وعمكيم والجليل الغربي. الدكتور زاهي سعيد المدير الطبي لكلاليت في اللواء أكد على أنه تم استثمار الكثير من الجهد من أجل نشر الخدمة بشكل واسع وبعدد ساعات فحص أكبر مقارنة بالأعوام الماضية.

في السنة الماضية تم خلال الحملة تشخيص 6 حالات من الاشتباه بسرطان الجلد و 26 حالة سرطان أخرى. كذلك تم تنفيذ 110 فحوصات بواسطة خزع، ومن المتوقع أنه في هذا العام ومع زيادة عدد المتوجهين لاجراء الفحص، سيتم تشخيص عدد أكبر من الاصابات. كل حالة كهذه يتم اكتشافها في الوقت المناسب، هي بمثابة انقاذ ل حياة انسان، كما يؤكدون في كلاليت.
يمكن اجراء الفحوصات طوال السنة كجزء من الخدمة الطبية، ولكن من المؤكد بأن حملة مركزة في إطار اسبوع التوعية بأمراض الجلد من شأنه أن يجتذب الكثير ممن يرغبون بإجراء الفحص.
وتكمن الميزة هنا في أنه يتم اجراء هذه الفحوصات مجاناً ولا يضطر المريض للمتابعةلدى الأخصائيالذي يجري الفحص لثلاثة أشهر.
أخصائيو كلاليت يوضحون أن خطر الاصابة بسرطان الجلد في إسرائيل مرتفع بسبب أن البلاد معرضة لأشعة الشمس بشكل كبير واستمرار الصيف لأشهر طويلة،تبعث خلالها الشمس مستويات مرتفعة من الأشعة لساعات طويلة من اليوم. كذلك فإنقسماً كبيراً من السكان هم من أصول أوروبية وذوو بشرة فاتحة وهم أكثر عرضة للخطر. وبناء على ذلك فهناك اهمية كبيرة للكشف المبكر ولتقديم الحلول العلاجية المتطورة، كما توضحالدكتورة بسمت زمير، مديرة مجموعة طب الجلد في كلاليت:

سرطان الجلد الاكثر انتشاراً يدعى سرطان الخلايا القاعدية ويختصر ب BCC. وهو يظهر عادة في منطقة الوجه وخاصة لدى الاشخاص الذين تعرضوا لأشعة الشمس بكثرة في صغرهم. في العادة هناك حاجة للاستئصال الجراحي، وهو اجراء بسيط نسبياً يترك ندبة صغيرة فقط، ويقود إلى الشفاء التام. ولكن عندما تتواجد الخلايا السرطانية قريباً من أعضاء حيوية وحساسة مثل العينين أو الانف أو الفم، يقف الجراح أمام معضلة صعبة ويضطر لاتخاذ قرار صعب، حيث يحاول أن يحمي اكبر قدر ممكن من الأنسجة السليمة كي لا يسبب تشوهاً في الوجه من ناحية. ومن ناحية أخرى فهو يحاول أن يستأصل الورم كاملاً من أجل شفاء تام ولمنع المضاعفات. هذا الإجراء ومن أجل أن يعطي النتائج التجميلية والصحية الأفضل يتم تنفيذه اليوم باستخدام تقنية جراحية تسمى MOHS. وهي تقنية نفذت لأول مرة في المركز الطبي لين التابع لكلاليت. خلال الستة أشهر الأخيرة منذ أن تم اعتمادها في مركز لين، تم اجراء أكثر من 120 جراحة بهذه التقنية في غرف العمليات الجراحية المتطورة في مركز لين. حيث اقيم فيها مختبر متخصص لفحص الأورام خلال العملية واقيمت قاعدة تقنية للمتابعة عن بعد من قبل أخصائيين في مستشفى هعيمق.
خلال هذه الجراحة يتم اجراء مسح رقمي ومعالجة تكنولوجية في غرفة العمليات وهكذا يعرف الجراح خلال العملية ما نوع الورم عبر فحص فوري للأنسجة وهكذا يتأكد أنه استأصل الورم كاملاً وقبل أن يغلق الجرح. وعند الحاجة يستمر بازالة أجزاء أخرى حتى التخلص بشكل تام من الخلايا المصابة وخلال عملية واحدة. وهو بهذا الشكل يتأكد من الشفاء التام ويتجنب التشويهات قدر الامكان. في أحيان نادرة جداً يتصرف الورم بشكل أكثر عدائية ويعود للإنتشار في محيطه وقد يصيب أعضاء الوجه الحيوية. حتى وقت قريب لم يكن هناك علاج جيد لهذه الحالة سوى تكرار اجراء العمليات وعلاجالمريض بالأشعة. وعادة لم يكن بالامكان احتواء الورم بشكل نهائي. بارقة أمل لعلاج هذه الحالات كانت عندما صادق ال FDA قبل ثلاث سنوات. على عقار خاص لعلاج سرطان الجلد من نوع (BCC) الذي يقاوم الجراحات والعلاجات ويعاود الانتشار في طبقات الجلد أو يتنقل بين الخلايا. العقار الذي يدعى (Erivedge (Vismodegib، يعمل في مسار خاص يعيق الألية الأساسيةلتطور الورم.
يعطى العقار بالطبع بوصفة طبية فقط على شكل كبسولة عن طريق الفم وهي مشمولة في السلة الحكومية منذ العام 2013، بتوجيه علاجي لسرطان الجلد من نوع BCC، في مرحلة متقدمة موضعية أو نقيلية لدى المرضى الذي لا تناسبهم الجراحة والعلاج بالأشعة أو لدى المرضى الذين عاود المرض الظهور لديهم بعد الجراحة وهم غير ملائمين لجراحة إضافية وغير ملائمين للعلاج بالأشعة.
حتى الآن سجلت في البلاد عشرات الحالات الناجحة للعلاج بهذا العقار.
قبل كل شيء، فإن طاقم كلاليت يدعوكم لاتخاذ الاجراءات التي تحميكم من خطر الاصابة عبر التقليل من التعرض للشمس والتصرف بحكمة تحت أشعة الشمس.
ع.ع.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أمراض الجلد
الشرطة:تعتقل شيخ العراقيب صياح الطوري وابنه عزيز