صحةHealth

القواعد الخمس للوقاية من أضرار أشعة الشمس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
غائم جزئي
23

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
سماء صافية
23

تل ابيب
غائم جزئي
24

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
غائم جزئي
23

كفر قاسم
غائم جزئي
24

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
رمال
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

للوقاية من أضرار أشعة الشمس

هل تعلم عزيزي القارئ أن الشمس التي تعتبر نعمة لمن يهوون التنزه والسباحة، قد تتحول إلى

هل تعلم عزيزي القارئ أن الشمس التي تعتبر نعمة لمن يهوون التنزه والسباحة، قد تتحول إلى نقمة إذا لم يحسنوا التعرض لها واستسلموا لأشعتها المحرقة؟‏
فبالإضافة إلى مخاطر الحروق الجلدية، فإن الإسراف في التعرض لأشعة الشمس يتسبب بالتشويه المتمثل بالبقع والكلف الجلدي والتجاعيد المبكرة الناتجة من الجفاف، وبالتالي فقدان الجلد الليونة الطبيعية.‏
ولا ننسَ أيضاً مخاطر هذه الأشعة وحرارتها على جريان الدم في الشرايين والمؤدية إلى حدوث جلطات وفقدان الوعي (الاغماء)، وأحياناً إلى الضربات الدماغية المميتة.‏
كما نشير إلى مخاطر تفاعل بعض الأدوية مع أشعة الشمس بشكل يتسبب بالطفح الجلدي والقروح الخطيرة.‏ ‏

القواعد الأساسية لوقاية البشرة من أشعة الشمس:‏
بغضّ النظر عن لون البشرة أو نوعها أو السن، فإن أخذ الحيطة أثناء التعرض لأشعة الشمس، وخاصة الأشعة ما فوق البنفسجية، يساعد على تجنب تلف البشرة وبالتالي سرطان الجلد.‏
والجدير بالذكر أن ثلثي مدة التعرض لأشعة الشمس خلال ال حياة العادية غير إرادية، فهي تحدث خلال قيامنا بنشاطاتنا اليومية كالقيادة والاعتناء بالحديقة والمشي نحو ال سيارة أو مكان العمل. ولا تتزايد هذه النسبة بسبب الرمل (الذي يعكس 71% من أشعة الشمس) والماء والثلوج (التي تعكس 58%) فحسب، بل أيضاً بسبب الأرصفة أو الجدران، التي تؤدي دور عاكس طبيعي للأشعة.‏
وحتى في الأيام الغائمة والمعتمة تستمر الأشعة ما فوق البنفسجية بالتسرب إلى الأرض بنسبة 80%.‏
وتفادياً للاضرار التي قد تسببها أشعة الشمس لبشرتك، إليك القواعد الأساسية لوقاية فعالة من أضرار الأشعة:‏
1 لا تُطِل الجلوس في الشمس، وإن قمت بذلك لفترات قصيرة اتخذ جميع التدابير الوقائية المذكورة في هذه المقالة. وحاول البقاء دوماً في ظل الشجر أو المظلة. وتذكّرْ أن «ذوي الوجوه الشاحبة» الذين يقضون أيامهم في الداخل ثم يذهبون لقضاء أسبوعين تحت أشعة الشمس لاكتساب السمرة الشديدة، إنما يزيدون من خطر إصابتهم بسرطان الجلد.
2 لا تهمل الوقاية أبداً:‏
إحذر التعرض السلبي لأشعة الشمس، إذ يؤكد الأطباء أن الخروج إلى الشمس بدون وقاية لمدة عشر أو عشرين دقيقة، للذهاب إلى العمل، أو إيصال الاولاد إلى المدرسة أو قضاء مهمة ما، هو مصدر الضرر الأكبر الذي يصيب البشرة عبر السنوات.‏
إستخدم مستحضر وقاية على مدار السنة. وقم بدهن بشرتك بعناية قبل 15 أو 30 دقيقة من الخروج إلى الشمس، ثم كرر دهنها كل ساعتين.‏
3 حذار من شمس الظهيرة:‏
تجنب التعرض للشمس حين تكون الأشعة في ذروتها، أي بين العاشرة صباحاً والرابعة مساءاً. واتبع «قاعدة الظل»، فعندما يكون ظلك أقصر من طولك عليك بملازمة المنزل.‏
4 إرتدِ الملابس الواقية:‏
إرتدِ ملابس واقية عندما تتعرض مباشرة لأشعة الشمس، كالقبعات العريضة والقمصان الطويلة الأكمام والسراويل. ويستحسن اختيار الملابس القطنية الخفيفة الفاتحة اللون والمنسوجة بإحكام، لأنها تؤمّن حماية من الشمس. واعلم أن الأقمشة الشفافة لا تحجب أشعة الشمس، وأن الملابس المبللة والملتصقة بالجسم تسمح بمرور الأشعة ما فوق البنفسجية المؤذية. فعموماً تقلّ قدرة النسيج على وقاية الجسد عندما يكون مبللاً.‏
5 إستخدم النظارات الشمسية:‏
إحم عينيك باستمرار بواسطة نظارات شمسية داكنة اللون، عندما تكون خارج المنزل خلال النهار. واختر النظارات التي تؤمن الحماية المطلوبة.‏ 

كلمات دلالية
القدس: 97 إصابة بكورونا بمدرسة جيمناسيا