صحةHealth

وفاء باش:على الموظفين الحفاظ على صحتهم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وفاء باش: أشد على أيدي الموظفين الحفاظ على صحتهم وممارسة الرياضة

الممرضة الاخصائية وفاء باش:
انصح واشد على ايدي كل الموظفين انه ينبغي على كل واحد منهم مهما كان مجال عمله وتخصصه الخروج للهواء الطلق وممارسة أي نشاط بدني ولو مجرد المشي حول المنزل

يعتبر الحفاظ على صحة موظفينا في مختلف المؤسسات أحد أولويات جمعية صحة الجمهور في اسرائيل التي تتواءم مع رؤية كل المؤسسات والتي تهدف الى تحقيق مجتمع صحي في دولة اسرائيل

هنالك حاجة ماسة لان يتناول الموظف وجبة الطعام لكن يجب ان تكون وجبة صحية سليمة وبنظام صحي صحيح وعلينا ان نحارب الكثير من الظواهر والسلوكيات غير الصحية في تناول الطعام


الممرضة الاخصائية وفاء باش من حيفا ، في لقاء خاص لليدي كل العرب حول قواعد للحفاظ على صحة موظفي المكاتب....  وفاء تقود مشروعًا صحيًّا، هو الاول من نوعه في الوسط العربي "الحفاظ على صحة موظفي المكاتب" في السلطات ال محلية والمؤسسات.


 

حذرت الممرضة الاخصائية وفاء باش، من العمل لساعات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر، والجلوس على كراسي المكاتب لخطورته على صحة الموظفين؛ مؤكدة انه يمكن أن يتسبب ذلك في إصابتهم بمتاعب في العظام، وزيادة وزنهم، وانخفاض لياقتهم البدنية، مما يسبب العديد من الامراض التي تشكل خطورة على حياتهم وسلامتهم، مشيرة الى ان الابحاث والفحوصات الاخيرة التي قامت بها الجمعية لصحة الجمهور في اسرائيل، التي تعمل فيها، تشير هذه الابحاث الى زيادة في نسبة الامراض والمشاكل الصحية لدى الموظفين في المكاتب والمؤسسات، من خلال العوارض التي يتعرضون لها خلال عملهم لساعات طويلة في المكاتب وامام شاشات الحواسب، والعمل الكثير ولساعات طوال مستمرة في المكاتب.
ليدي: ما هو هذا المشروع؟
وفاء:
نظرًا للواقع الصعب، والصعب جدًّا لموظفي السلطات المحلية، والمؤسسات العامة ومن يعملون في المكاتب، فقد رأت الجمعية لتطوير صحة الجمهور في اسرائيل، مسؤولية كبيرة على عاتقها لتطوير وتحسين الواقع الصحي لدى الموظفين، خصوصًا انهم يفتقرون الى معايير واسس الحفاظ على صحتهم وسلامتهم من الامراض، بحيث تشير جميع الابحاث الى ان الكثير من الموظفين خلال عملهم، او عند خروجهم للتقاعد يعانون ويصابون بالكثير من الامراض، بسبب عدم رعايتهم لصحتهم وسلامتهم خلال دوامهم في العمل في مكاتبهم .

ليدي: لماذا هذا المشروع ؟
وفاء: يعتبر الحفاظ على صحة موظفينا في مختلف المؤسسات أحد أولويات جمعية صحة الجمهور في اسرائيل، التي تتواءم مع رؤية كل المؤسسات والتي تهدف الى تحقيق مجتمع صحي في دولة اسرائيل، فالأداء العالي الذي تتميز به اسرائيل في تنفيذ مشاريعها محليًّا وخارجيًّا، لابد أن يتوازى معه ارتقاء بنمط حياتنا الصحي على مدار اليوم، سواء في العمل أو خارجه، فمسؤوليتنا الاجتماعية تجاه موظفينا تحتم علينا الاهتمام بصحتهم والعمل على التوعية بشأنها باستمرار.
يأتي هذا المشروع في إطار مبادراتنا للاهتمام بجميع العاملين اجتماعيًّا وصحيًّا ورياضيًّا، فالحفاظ على صحة موظفينا وعائلاتهم وتوعيتهم بضرورة الالتزام بنهج صحي سليم، يعتبر أمراً في غاية الأهمية لنا وللمجتمع عامة.

ليدي: وهل يمكن لهؤلاء الموظفين الحفاظ على صحتهم، حسب رأيك؟
وفاء:
بالتأكيد، وهذا ما نعمله وهذه رسالتنا من خلال مشروعنا الصحي التثقيفي الارشادي للموظفين، اننا نؤمن أنه يُمكن لموظفي العمل المكتبي الحفاظ على صحتهم، ولياقتهم البدنية والذهنية، من خلال اتباع بعض القواعد الأساسية التي تتعلق بنظامهم الغذائي وممارسة الأنشطة الحركية.

ليدي: وكيف يمكن فعل ذلك بنظرك؟
وفاء:
هناك الكثير من الاسس والقواعد والتصرفات، التي يجب على كل موظف ان ينتهجها، وتتمثل أولى هذه القواعد في تناول كميات كبيرة من السوائل، أولها المياه ونوعيات العصائر غير المحلاة بالسكر، بحيث لا تقل عن لترين يوميًّا؛ حيث ان هذا النهج يؤدي ويضمن الحفاظ على اللياقة البدنية للجسم، ويجعله أكثر قدرة على تحمل أعباء العمل.

ليدي: ماذا بالنسبة للقهوة فمعروف أن غالبية الموظفين مدمنون على شرب القهوة، ما رأيك بهذا النهج؟
وفاء: ايضًا لتناول القهوة دور كبير في الحفاظ على صحة وسلامة الموظفين، هنالك ضرورة كبيرة ايضًا في الحفاظ على هذا الجانب، فهنا اشدد وانصح كل الموظفين والعاملين في المكاتب، ألا يتم تناول القهوة إلا بكميات محددة؛ حيث يُمكن أن تتسبب الكميات الكبيرة منها في تهيج الأغشية المخاطية المبطنة للمعدة، وبالتالي تسبب امراضًا او عوارض صحية ومرضية تؤدي الى عوائق صحية.

ليدي: ماذا بالنسبة للطعام في المكاتب؟
وفاء: بالطبع، هنالك حاجة ماسة لان يتناول الموظف وجبة الطعام، لكن يجب ان تكون وجبة صحية سليمة وبنظام صحي صحيح، وعلينا ان نحارب الكثير من الظواهر والسلوكيات غير الصحية في تناول الطعام، فهنالك الكثير من الظواهر مثل تناول الوجبات السريعة وبشكل متكرر، كذلك تناول الحلويات. من هنا، احذر الموظفين من تناول أطعمة خفيفة بصورة متكررة خلال فترات العمل، لاسيما الحلويات، وانصح جميع الموظفين بضرورة أن يحاولوا الابتعاد عن الحلويات بصفة خاصة أثناء العمل، إلا في حالات استثنائية فقط وبكميات معتدلة، وإلا فستكون النتيجة المحتومة هي زيادة وزنهم. فالهدف ينبغي أن يكون تعلم الالتزام بالوجبات الأساسية حتى في ظل ظروف الضغط العصبي.

ليدي: ما نوعية الاطعمة الصحية التي يفضل للموظفين تناولها؟
وفاء:
اوصي وانصح الموظفين بضرورة أن تتصدر منتجات الحبوب الكاملة قائمة هذه الأطعمة؛ حيث تعمل الكربوهيدرات المعقدة الموجودة بداخلها على إطلاق السكر في الجسم بشكل تدريجي؛ ومن ثمّ تقوم بإمداد المخ بالطاقة بصفة مستمرة. وهنا اؤكد انه يُفضل أيضاً تناول السلطة والخضراوات والإقلال من اللحوم والدهون قدر الإمكان، مع الانتباه أنه يجوز أيضاً إضافة الفاكهة إلى قائمة الوجبات الأساسية، بينما يُفضل استبدالها ببعض الخضراوات المقطعة المضاف إليها اللبن المخثر الخالي من الدسم، علمًا انه يتوجب ان يكون تناول الوجبات بشكل مهني ومنظم، وهذا يؤدي الى نظام صحي سليم يحافظ على صحة وسلامة الموظفين .

ليدي: أي اهمية تولينها للنشاط الرياضي للموظفين للحفاظ على صحتهم؟
وفاء: ان اهم الامور التي يجب ان يهتم بها الموظف، واسمح لي هنا ان اشير، ليس فقط الموظف، انما كل واحد منا مهما كان مجال عمله، هنالك اهمية كبيرة للممارسة الرياضية في سبيل الحفاظ على جسم صحي وعقل سليم، والمقولة خير دليل :" العقل السليم في الجسم السليم". لا يُمكن إغفال أهمية الرياضة في تمتع الموظف باللياقة البدنية، لا سيما إذا ما تمت ممارستها في الهواء الطلق. انصح، واشد على ايدي كل الموظفين انه ينبغي على كل واحد منهم، مهما كان مجال عمله وتخصصه، الخروج للهواء الطلق وممارسة أي نشاط بدني، ولو مجرد المشي حول المنزل؛ فبذلك فقط يتسنى للموظف تصفية ذهنه من أعباء العمل وتجديد نشاطه، وهذا امر حيوي جدًّا ومركزي في الحفاظ على صحة وسلامة الموظفين".

إقرا ايضا في هذا السياق: