أخبارNews & Politics

وزير الأمن الداخلي في زيارة الى حورة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النقب| وزير الأمن الداخلي في حورة: سندشّن محطات شرطة جديدة ونعمل بجدية على محاربة العنف

انتقد رؤساء السلطات ال محلية تصرفات الشرطة تجاه المواطنين العرب-البدو في الجنوب، خلال نشاطاتها التي تقوم بها داخل البلدات العربية في النقب

قام وزير الأمن الداخلي، عومر بار-ليف، اليوم (الأربعاء)، بزيارة بلدة حورة في النقب، حيث اجتمع مع عدد من رؤساء السلطات المحلية في قضايا تتعلق بالأمن والأمان ومكافحة الإجرام.

وشارك في اللقاء كل من رئيس مجلس حورة حابس العطاونة، ورئيس مجلس اللقية أحمد الأسد، ورئيس مجلس واحة الصحراء إبراهيم الهواشلة، ونائب رئيس مجلس شقيب السلام سويلم العمرني، ووجهاء من البلدة.

وزير الأمن الداخلي خلال الاجتماع في حورة

وتحدث رؤساء السلطات المحلية عن العنف المستشري في المجتمع العربي عامة، وفي المجتمع العربي-البدوي في الجنوب، وطالبوا الشرطة بتكثيف نشاطاتها من أجل كبح جماح آفة العنف التي تضرب كافة البلدات العربية. وأكد الرؤساء الحاجة إلى جمع الأسلحة غير المرخصة، التي باتت تشكل خطرا على حياة المواطنين الآمنين.

وانتقد رؤساء السلطات المحلية تصرفات الشرطة تجاه المواطنين العرب-البدو في الجنوب، خلال نشاطاتها التي تقوم بها داخل البلدات العربية في النقب.

من جهته أكد وزير الأمن الداخلي أنه سيعمل على تخصيص كبيرة بهدف سد الفجوات بين المجتمعين العربي واليهودي. وأدعى بار-ليف أنّ الحكومة عازمة على التعامل بمنتهى الجدية مع العنف والجريمة في المجتمع العربي، وانه تم تخصيص ميزانية بقيمة 2.5 مليار شيكل ضمن لجنة المدراء العامين، بهدف تطبيق الخطة الخمسية بهذا الخصوص. وتعهد الوزير المسؤول عن الشرطة بتدشين محطات شرطة أخرى في البلدات العربية في المستقبل لتعزيز الأمن والأمان للمواطنين العرب في البلاد، لافتا إلى أنّ غالبية الجماهير العربية تعارض العنف بكافة أشكاله، وأنّ استعمال الجناة لشبكات التواصل الاجتماعي وعلى رأسها "التيك-توك" هي التي تؤدي إلى وصم جمهور كامل – ويجب وقف مثل هذه الظواهر.

إقرا ايضا في هذا السياق: