أخبارNews & Politics

حمامة جربان: احموا جسر الزرقاء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حمامة جربان: جسر الزرقاء هي القرية العربية الوحيدة الباقية على الشاطئ.. علينا جميعًا حمايتها!

 الصيادة حمامة جربان ابنة بلدة جسر الزرقاء :

شبح الهدم يلاحق قرية الصيادين..  تعرّض مخزني سابقًا للهدم وعدت بنيته من جديد، دائما اقول هم يهدمون وانا ابني من جديد

جسر الزرقاء من أجمل القرى في العالم بالنسبة لي وهي القرية العربية الوحيدة الباقية على الشاطئ ويجب علينا جميعا الحفاظ عليها وعلى قرية الصيادين تحديدًا التي هي تاريخ وهوية جسر الزرقاء 

تلقت الصيادة حمامة جربان ابنة بلدة جسر الزرقاء أوامر هدم مخزنها بقرية الصيادين على شاطئ جسر الزرقاء قبل عدة أسابيع، واستطاعت المحامية رنا جربان من مركز مساواة الحقوقي تجميد اوامر الهدم مؤخرًا.

مخزن الصيادة حمامة يقع في شاطئ جسر الزرقاء بقرية الصيادين التي تضم عددًا من المنشآت والمخازن للصيادين، وتحظى قرية الصيادين بموقع استراتيجي وجميل للاستجمام، وتضم مطاعم ومدرسة لتعليم الركمجة (ركوب الأمواج)، ومدرسة لتعليم الغوص.

حول قرية الصيادين وأوامر الهدم وغيرها تحدث مراسل كل العرب أمير بويرات مع الصيادة حمامة جربان وعاد لنا بهذا اللقاء.

الصيادة حمامة جربان

وقالت جربان مستهلة حديثها:"في البداية أشدد على أننا نعاني منذ عدة أعوام من أوامر الهدم التي نتلقاها ومن شبح الهدم المعرضين له ويطاردنا باستمرار، وفي السابق أيضًا كان أوامر تجميد وذلك بعد وقوف أعضاء الكنيست العرب الى جانبنا والأهالي من مختلف البلدات، لكننا في الواقع نعيش في "جاتو" ولا نعلم الى متى سيستمر هذا الوضع وماذا يريدون منا بالتحديد!".

وأضافت:"انا الصيادة المرأة الوحيدة بين كل الصيادين الذكور الذين هم عائلتي واخوتي، وقد تعرّض مخزني سابقًا للهدم وعدت بنيته من جديد، دائما اقول هم يهدمون وانا ابني من جديد.. أريد أن أتوصل معهم الى حل، فالصياد يريد مخزنه الصغير والذي هو مصدر رزقه فقط".

جسر الزرقاء القرية العربية الوحيدة على الشاطئ

وأضافت جربان:"خلال الفترة القصيرة الماضية تلقيت أوامر هدم أخرى، لكن بفضل المحامية رنا جربان ومركز مساواة وأعضاء الكنيست العرب، تم تجميد أوامر الهدم، وهذا خير للجميع لي أنا حمامة وقرية الصيادين وأهالي البلدة جميعا، حيث أنهم في المرة الاولى هدموا المخزن، وهذه المرة الأخرى يهددوني بالهدم، وهذا الامر بالطبع سيء لقرية الصيادين والبلدة والمجتمع برمته، ويجب ان نجد الحل وان نقف ونقول لهم نحن هنا موجودون وسنبقى هنا، اذ أن بلدة جسر الزرقاء هي القرية العربية الوحيدة الموجودة على شاطئ البحر ويجب علينا جميعا للمحافظة عليها ليس فقط حمامة والصيادين يجب علينا جميعا نتكاتف أمام هذه القرارات".

قرية الصيادين عمرها أكثر من 100 عامًا

وعن قرية الصيادين، أوضحت أن قرية الصيادين هي القرية العربية الوحيدة الموجودة على شاطئ البحر، وهذه القرية موجودة هنا من قبل قيام الدولة منذ ما يقارب 100 عامًا، وحافظ عليها جدي المختار المرحوم ذيب العلي، فهو قبل ان يبني بيتا له وللعائلة، بنى هذه القرية، حيث انه قبل ان يكون لديه هوية كانت قرية الصيادين هويته وهو فعلاً بنى هذه القرية وحافظ عليها، ونحن ورثنا هذا التراث والقرية من جدي، قرية جسر الزرقاء من أجمل القرى والمدن في العالم أجمع بالنسبة لي، فهي طبيعية وتراثية، وأهلها يعتاشون من قرية الصيادين عدا عن المتعلمين والذين يعملون خارج القرية، والأهم من كل ذلك الحفاظ على قرية الصيادين التي هي تاريخ وهوية جسر الزرقاء".

مدرسة لركوب الأمواج

وعن مدرسة الركمجة قالت إنّ :"هذه المدرسة هي العربية الاولى لركوب الأمواج، بإدارة شقيقي محمد جميل أول راكب أمواج الذي مثّل قرية جسر الزرقاء دوليًا قبل ما يقارب 20 عاما، قام بتخريج أجيال كبيرة وكثيرة وخرج إلى السلام من خلال موج جسر الزرقاء، حيث أنني قمت بدعم شقيقي من خلال إنساب المتدربين من داخل وخارج القرية، ويعد وجود مدرسة كهذه هو فخر واعتزاز لجميع المواطنين العرب، ونحن نعلّم من خلال الركمجة التربية الصحيحة والثقة بالنفس والعلاقات الصحيحة ليس فقط الركمجة".

أهلنا من البلدات العربية هم قوتنا

وتابعت قائلة:" الحمد لله يوجد إقبال كبير على المدرسة و هدفنا السامي والأساسي ليس المادي، وإنما وجود المواطنين على شاطئ جسر الزرقاء الذي بالنسبة لنا أغنى من كل شيء، ونقول للأهالي لديكم شاطئ عربي وأهل في جسر الزرقاء، حيث انه هنا أمان وما يميز الشاطئ انه مليء بالطاقة والحماس والنشاط، يوجد منقذين ونحن دائمًا متطوعين، ويجب دعم القرية، وايضًا يوجد دكاكين ومطاعم، أنا لا أترك الشاطئ اذا كان اي مستجم نذهب إلى بيوتنا بعد عودة جميع المستجمين إلى منازلهم، وقرية جسر الزرقاء هيق الأمل لكل عربي، فهنا حياة بساطة، ومصدر عيشنا الوحيد تحديدًا في قرية الصيادين هو من الأهالي ومن اخوتنا من مختلف البلدات".

وعن الأجيال المتاح لها الانضمام للدورات، قالت حمامة، مدرسة ركوب الأمواج تشمل جميع الأجيال من جيل أربعة سنوات لجيل مفتوح، ونعمل بمجموعات حسب الأجيال، وايضا من يريد ان يتدرب بشكل فردي فهناك إمكانية خلال الأسبوع، ونستقبل كل شخص، العنوان هو محمد جميل وحمامة، لتعليم الركمجة ركوب الأمواج.

إقرا ايضا في هذا السياق: