منبر العربHyde Park

رواية "النّهر لن يفصلني عنك" لرمضان الرّواشدة في اليوم السابع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رواية "النّهر لن يفصلني عنك" لرمضان الرّواشدة في اليوم السابع

القدس: 24-12-2021- من ديمة جمعة السمان: ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية الأسبوعية في المسرح الوطني الفلسطيني"الحكواتي" في القدس، رواية "النهر لن يفصلني عنك" للكاتب الأردنيّ رمضان الرواشدة. صدرت الرّواية عام 2006 عن دار أزمنة للنّشر والتّوزيع في عمّان.

افتتحت النّقاش مديرة الندوة ديمة جمعة السّمّان فقالت:

نص عميق جميل.. حمل برمزيته معان يعكس صراعا نفسيا أشبه بالهذيان يتنقل بين نصوص شعرية ورواية حكايات قديمة أصيلة سحبها من عمق الزمان.. يقارنها بالحاضر المنهزم المتقاعس. تقرأ من بين السطور شعورا بالخذلان والرفض وحالة من الذهول.

كانت وقفة مع الذات.. وقفة تقييم.. كيف كنا؟ وأين نحن الآن؟

كان حديث مع النفس.. أفصح فيه عن عشق أبدي للنصف الآخر الذي يقع على الضفة الأخرى من نهر لن يكون فاصلا لمشاعر وارتباط نفسي وعاطفي وفكري وثقافي لشعب واحد عاش ظروفا واحدة.. شكل حالة من الوحدة على كل المستويات.

شخوص رمزية أشبه بالخيال.. يظهرون ويختفون وكأنهم ومضة تشعل فكرة.. تثير جدلا تنعش الذاكرة فيزيد الحنين اشتعالا.. لتفرز مشاعر الخيبة من جديد.... لأمة تعيش هزيمة وانكسار من الداخل قبل الخارج.

كان للمدينة المقدسة المباركة نصيبا كبيرا خدم الفكرة وزاد من توهجها.. فطافت المشاعر لتؤكد على الوحدة التي تعكس وعيا وطنيا لشعب حر أبيّ.

وتستمر المشاعر تتأرجح بين الماضي والحاضر.. على أمل أن تشهد أمتنا مسقبلا بهيّا يسترد الكرامة العربية.

نصوص قوية.. ولكن استوقفني ما كتب على غلاف الكتاب.. فهل هذه النصوص هي رواية؟ هل استوفت شروط الرواية؟

ومع ذلك.. لن أقف عند تفاصيل الجنس الأدبي كثيرا.. ولكن أستطيع ان أجزم.. أن هذه النصوص هي لسان حال كل عربي حرّ أصيل.

وقالت نزهة أبو غوش:

أدب المناجاة، هو أقرب ما يكون إِلى الممارسة الشّعريّة.

في روايته " النّهر لن يفصلني عنك" يناجي الكاتب الأردنيّ، الرّواشدة، ويتجاذب أطراف الحديث مع العديد من الأطراف. يخاطب في مناجاته ربّه، ثمّ يناجي ويخاطب ذاته، أو النّاس عامّة، وأحيانا الانسان، وخطاب المتصوّفين.

يكون الرّاوي أحيانا متسائلا، وغاضبا أخرى، وشاكيا ومتردّدا، لائما مقرّعا؛ وخائفا. " ارحل عنّي أيّها المغتصب ذاكرتي، ارحلوا عنّي جميعا علّني أعرف صحبي وأحبّتي، وتعود بي الذّاكرة إِلى آلاف السّنين الموءودة، إِلى أيّام قفا نبك..."

كلّ هذه المناجاة والخطابات، يصبّها الكاتب في قالب لغويّ متعدّد، و في أساليب فنيّة مختلفة:

نجد أنّه استخدم في لغته أسلوب الهذيان ، الّذي يصل بنا إِلى أبعد حدود. يبتدئ بأسلوب الحلم والخيال حتّى يصل إِلى الهذيان. ص86

أمّا الأسلوب الآخر فهو أُسلوب مخاطبة الصّوفيين بلغة الدّعاء، والابتهال.

" Yلهي ثوب جسمي دنّسته

ذنوب أبدا إِثمها عظيم

الهي، جد بعفوك" ص 80.

فإِني على الأبواب منكسر ذليل"

يناجي الرّاوي سامعيه أيضا من على المسرح، يخاطبهم، ويناجيهم.

"الجيش على مشارف أورسالم. الحارث في مقدّمة الجيوش. صمت رهيب ومهيب. ينظر اليهم فيرى شعاع النّصر في العيون، فيطمئن قلبه. "ص 59

وأنا أسير نحوك أو سالم، وأترك خلفي الماء والحجر، آه لحظة التفتّ اليك، هل لاحظت كيف شعّ من عينيك نور وأنت تدمعين؟ لا تخافي يا حبيبتي، فها هم رجالنا على ظهور خيلهم" ص 54.

عمد الكاتب رمضان إِلى أُسلوب الرّمزيّة في التّعبير عن مشاعر شخصيّاته، مستخدما الشّخصيّات التّاريخيّة أو الدّينية، متجاوزا حدود الزّمان والمكان. فشخصيّة الحارث، الملك الأردني القديم، فهو الملك البطل المقدام؛ يرمز إِلى القوّة والشّهامة، كذلك استخدم شخصيّة يوسف الصّديق، رمزا لوقوع الظّلم على الشّخصيّة الرّوائيّة؛ مقتبسا بعض الأبيات الشّعريّة لمحمود درويش.

" أنا يوسف يا أبي

أخوتي لا يريدونني بينهم

وهم طردوني من الحقل

وهم سمّموا عنبي

فماذا صنعت

وهم أوقعوني في الجبّ" 79.ص

استخدم الكاتب لغة الحبّ الرومانسي الجميل معبّرا عن مشاعر شخصيّاته: فهناك مشاعر الأمومة والحنان والدّفء، يتمثّل هنا بحبّ الأرض والوطن والحنين إِلى القدس، الّتي تسكن خلف النّهر. فالمرأة والحبيبة في مناجاته، هي رمز للوطن.

" إِنّه الحبّ، إِنّه المحبّة. إِنّه القدر الّذي جبلنا عليه. كيف بي أن أكون شرقيّا وقلبي معلّق بهواء أور سالم؟ ما فائدة الأثواب المزركشة دون نساء؟ وما فائدة الانسان دون ذاكرة ونبوءة ومكان وتراب وتراث؟" ص27

نلحظ بأنّ هناك بعض التّكرار في الخطاب عند الكاتب رمضان، حيث أنّ تلك التّكرارات ، هي من سمات أدب المناجاة وجوهرها؛ فهي ليست من أجل الزّركشة والزّينة البلاغيّة؛ بل هي تجسيد لحالة انفعاليّة خاصّة في نفس الرّاوي، يعبّر عنها ويكرّرها لما تؤول إِليه نفسه من ألم، أو غضب، أو حبّ، أو حنين إِلى الأرض المقدّسة، مدينة القدس الحبيبة.

نجد بأنّ لغة الرّاوي، تحمل الكثير من الصّراعات على ال حياة بصورة عامّة، وعلى الأرض والبقاء، والاستمتاع بالزّمان والمكان حيثما نكون؛ ففي حالات صراعاته، نلحظ بأنّه يخاطب ذاته، أو غيرها بشكل غير متسلسل، أو غير منطقيّ، ليؤكّد حالة لهذيان؛ وأحيانا نجده يلاحق العبارات تلاحقا خاطفا، أو مشوّشا؛ كي يعطي سمة أخرى من سمات أدب المناجاة.

Aأن يوصل للقارئ مدى حبّه وعشقه للقدس، الّتي مهما حدث بها من أهوال رآها بأمّ عينيه في طرفيّ المدينة؛ لم ولن تفصله عنها أبدا .

إِنّ النّهر الجاري ما بين المملكة الأردنيّة وفلسطين، أبدا لن يفصل ما بين الشّعب الواحد، الّذي ينبض بقلب واحد، ويتنفّس بروح واحدة.

وقالت رفيقة عثمان:

بداية أتطرّق للجنس الأدبي لكتاب "النهر لن يفصلني عنكِ" نص الكتاب يعتبر نصّا مزيجًا ما بين النصوص النثريّة والشعر غير الموزون؛ تزيّنه اللّغة الشّعريّة الجميلة، والمنسابة بتلقائيّة لا تكليف فيها.

احتار في تحديد اختيار الجنس الأدبي لها؛ في تسميتها رواية أو سيرة ذاتيّة للكاتب نفسه، نصوصها لا تتعدّى التسعين صفحة من القطع الصّغير؛ حيث يكسوها الخيال الخصب والممتع في الرحلة للمكان عبر الازمان، ونجح الكاتب أن يجمع ما بين الماضي والحاضر والمستقبل في حرفيّة متناهية.

عنوان الكتاب يجذب القارئ، ويوحي ببداية قصّة عشق مستحيلة، بين محبوبين، عندما يتعمّق القارئ بقراءة السّرد؛ يكتشف خبايا وأسرار قصّة العشق الحقيقيّة بين الراوي والمدينة المقدّسة .

يُعتبر نص الكتاب أو ما سمّاها الكاتب بالرواية، عن مشاهد سينمائيّة متقطّعة لهواجس وهلوسات ابتدعها الكاتب؛ للتعبير عن ذاكرة المكان والزمان.

لتحقيق الهدف أعلاه، استخدم الكاتب اسلوب الاسترجاع " الفلاش باك" باسلوب استخدام الهلوسات والهذيان، واسترجاع الذّاكرة، والتركيز الى "النوستالجيا"_ الحنين للماضي، وربط الماضي مع الحاضر والمستقبل.

احتل المكان مكانةً عالية مكانة البطولة بالمعنى المجازي، لما له من اهميّة في نفس الرّاوي، لدرجة أطلق على مدينة القدس بالمعشوقة؛ "اخترت العشق المرفوف بقلبي منذ مئات السّنين، هذا العشق الجمعي الذي أورثنيها آبائي وأجدادي". تغزّل الكاتب بمعشوقته، كغزل عاشق بحبيبته "كم أنت جميلة ايّتها المقدّسة" صفحة 33.

القدس سكنت روح الكاتب، وذكر الأماكن المقدّسة فيها، والآثار التاريخيّة التي استذكرها، واستذكرالأحداث التاريخيّة والحروب، التي دارت رحاها بين اسوارها.

ذكرت اسم مغارة " تصيديقياهو" أي مغارة سليمان والتي تحول اسمها وفق التسميات الكهنوتيّة اليهوديّة؛ ماستذكر الكاتب هذا الموقع مبرّرًا عراقة المكان وملكيّته قبل تهويدها؛ حيث كانت ملجأً للثوّار المدافعين عن القدس أمام الغزاة على مر العصور.

كذلك عند زيارته الى غربي المدينة، في حي مئة الأبواب – "ميئا شيعاريم"، متحسّرًا قائلًا: " كيف أصبحت هذه البقعة مدنًا يختال فيها كلّ من هبّ ودبّ من القادمين من بلاد ذاكرة الى ذاكرتنا القديمة". صفحة 63.

ابدع الكاتب في تصوير سيناريوهات سينمائيّة مختلفة، تصلُح لتمثيلها على خشبة المسرح؛ ونجح في هذا التصوير الدرامي للأحداث، مع إضافة الخلفيّات الصوتيّة لها؛ كأنها حاضرة أمام القارىء، وتحثّه على التخيّل وتصوّر وقائع الأحداث كما ابتدعها كاتبنا الرواشدة.

اختار الكاتب شخصيّة الراوي بضمير الأنا، وإجراء الحوار الذّاتي (المونولوج)، فابتدع شخصيّة القرينة، كأسلوب لإجراء الحوار الذاتي، والحوار العادي الذي أضاف مصداقيّة للسرد والاندماج بالقراءة دون ملل. يبدو أنّ هذا الأسلوب الذي ابتدعه الكاتب مكّنه الجمع ما بن الحاض والماضي والمستقبل، هذا الأسلوب الجميل يُضاف لصالح الكاتب المبدع.

طغت العاطفة الجيّاشة على نص الكاتب الرواشدة، عاطفة الحزن والألم، الذي يحمله بين جنبات قلبه نحو المدينة المقدسة، ومناجاة الماضي للفراق والابتعاد عن حبيبته المدينة؛ إلا انه لم يستسلم لهذا الألم، بل خلق أملا واضحًا، دلّ عليه عنوان الكتاب، "النهر لن يفصلني عنكِ" على الرّغم من الابتعاد إلّا أنّ القدس ساكنة وحاضرة في روحه، والنهر الفاصل بينهما، لا يفلح في انتزاعها من روحه وقلبه، حيث القدس ساكنة في الروح بالوقت الذي جسده يسكن في الاردن .

" نهايةً، كم أنا حزين غلى فراقك ووداعك أيّتها الحبيبة". صفحة 86؛ ورد صفحة 48" كم يسكنني اللّيل والآلام " ، واذكري حبًّا ما زال حبيس فؤاد حزين".؛ وفي الحزن غرقت قناديل المحبّة انطفأت لتعلن ميلاد من جديد". صفحة 39." قررت أن ألملم حاجياتي ومشاعري وحزني ومغادرة المدينة". "شعرت بالحزن يغلّف قلبي وأنا أهيم نحو شطري الآخر وقلبي المكلوم بالآلام أبكي ذاكرة لم أحافظ عليها".

اراد الكاتب أن يوحّد بين شطري فلسطين والاردن، كما أراد لها أن تكون نفهم هذا ما بين السّطور، شعبان متّحدان روحانيًّا ومتشابهان، على الرّغم من وجودهما في مكانين جغرافيين منفصلين ما بين شرقي النهر وغربيّه. ظهرت العاطفة الوطنيّة في روح الكاتب الرواشدة، والانتماء الشّديد للوطن والارض والشّعب،" وأنا أهتف أيضًا ومجدّدًا نهلا المقدّس هو قلبي الممتد من الشّرق إليكِ الرّابط ما بين الشّريان الشّرقي والغربي" صفحة 62.

مشاعر المقاومة والدّفاع عن الوطن والصّمود؛ تبدو فيه روح الوطنيّة دون معرفة تحديد جنسيّته الحقيقيّة، أهو فلسطيني أم أردني." لا أريد الركوع سأبقى واقفًا بوجه الرّيح اللّعينة".

تخللت الرواية بعض التناص، لقصيدة محمود درويش مثلًا: صفحة 78 "أنا يوسف يا أبي أخوتي لا يريدونني بينهم ... وهم طردونب من الحقل يا أبي... وهم سمّموا عيني يا أبي... فماذا صنعتوهم اوقعوني في الجب... والنهر والذئب... والذئب أرحم من أخوتي".

خلاصة القول: اجد بأن ّ هذا النص الروائي، كما يسمّيها الكاتب، هو نص ثمين وزاهر بالوصف الجميل للمعشوقة "القدس"، والجمع بين القديم والجديد، للأماكن والزّمن، من الممكن ان تكون مصدرًا توثيقيًّا للقدس وما تحتويها من قيمة تاريخيّة ودينيّة وسياسيّة؛ وإكساب بث روح الشعور بالوطنيّة والانتماء؛ وأوصي بأن تكون على رفوف المكتبات العربيّة والفلسطينيّة، لما فيها من قيمة أدبيّة وعلميّة.

هنيئًا للكاتب الرواشدة على هذا الإصدار القيّم، وارجو ان يم تعميم الرواية على المدارس العربية قاطبةً؛ خاصّةً أثناء الأحداث الأخيرة التي ألمّت مدينة القدس، من أطماع في مقدّساتها وكل ما يحتويها، ربّما من خلال هذه القصّة يتم تعميق المشاعر نحو مدينة السلام في نفوس الأجيال القادمة.

وكتبت هدى عثمان أبو غوش:

عشق القدس في رواية"النهر لن بفصلني عنك"

في روايته"النٌهر لن يفصلني عنك" الصّادرة عن دار أزمنة للنشر والتوزيع في عمّان ينتصر الرّوائي رمضان الرّواشدة لحبيبته بالحرف بالقلب بالروح والجسد، ويؤكد من خلال العنوان الذي جاء بصفة النفي عن مدى عمق صلة الحب بين الراوي وحبيبته القدس، وليشير إلى عمق الترابط بين الشعب الأردني والفلسطيني. ولذا يكرّر الرّاوي الجمل (اطمئني، أنا لحبيبي وحبيبي إلي )التّي تتعلّق بثباته وإخلاصه للحبيبة.

رواية غير تقليدية، تتمرد على الأسلوب الروائي للرواية، فهي تمطرنا بالسّرد الذاتي في استخدامه الفعل المضارع المتكلّم الذي يرفرف كالفراشات في صفحات الرّوايّة وبحر المشاعر والأحاسيس العميقة، التي تصف حال المدينة، حيث تتدفق العاطفة بشكل كبير من البداية حتى النّهاية، فتفيض نهرا من قلب الرّاوي يوسف بن اسماعيل، وتتجاوز الحدود والمدن، من الأردن إلى القدس في سرده عن لوعته وأشواقه وحزنه على المدينة المعذبة، وتهتز قوة العاطفة بالصلوات، الحنين،والحب بالقسم.

هذا السّرد أشبه بمونودراما تنزف بالوجع والآه إلى ما آلت إليه القدس تحت الإحتلال وتهويد للمكان، في كون البطل شخصية واحدة (يوسف بن إسماعيل) الّذي يستحضر عدّة شخوص دون اسم. في وصفه لإغتصاب المدينة، سائق، امرأة، السّمراء الغريبة كناية عن الجندية، اللحى الكثيفة وهو يقصد اليهود المتدينين.عدا شخصيّة الملك الحارث المعرفة. وقد استخدم الحوار الداخلي، المناداة، التّساؤلات والمناجاة في مناجاته للخالق وحواره مع قرينه وقرينته، ليعبّرعن مدى وجعه من الخذلان العربي تجاه القدس.

يستحضر الراوي التّاريخ من خلال ذاكرته القديمة وهو يشاهد الذاكرة المستباحة اليوم، فيتنقل عنصر الزّمان بين الحاضر والماضي، ليثير في ذاكرة القارئ شعلة الأمل والنّصر رغم القهر والظلم، ويستنكر بحرقة وجه المدينة الجريحة.

يتحدث الراوي بلغتي الرّوح والجسد، فالرّوح تتكرر في الرّواية عدة مرّات، سواء في روح الصوفيّ العاشق المحب للخالق، أو الرّوح المتمردة التّي يلتقي بها على هيئة امرأة، أو في صرخات روح الذاكرة القديمة. يقول الرّاوي:أسمع صرخات الرّوح منذ عاد وثمود."

أمّا لغة الجسد،فنلاحظ أنّ الرّاوي يربط سرد أوجاعه من خلال الحواس، كحاستي البصر والسّمع، وتلك إشارة بأنّ القدس عند الرّاوي ثمينة كروحه وجسده، ولذا نلاحظ استخدامه الأفعال التّي تتعلّق بالحواس مثل:عيني، أنظر، أسمع،أرى، أشم. وقد أسهب في تعريف الجسد ومعانيه في صفحتين.

استخدم الرّوائي تقنيات عديدة في الرّوايّة، الشّعرالصوفي، القصيدة، مقطع سينمائي، مسرح، نص نثري، أقوال مأثورة، ليثير في القارئ العشق الذي لا يموت عند الرّاوي في صلته بالقدس، وليعبّر عن صراخ روحه وجسده وقلبه.

أمّا الصراع فهو في هذيانه في ما بين الماضي والحاضر والخذلان وحلمه بالوَحدة."الذاكرة الأولى الآن تحل بين شغاف قلبي لتحملني الهم كبيرا كما حملته من قبل يوم ودعني الأهل والأصحاب، وألقوا بي في جُبّ المصيبة والهزيمة والنكبة والنكسة." وصراعه في البحث عن الحب الذي يفقده.

وقالت رائدة أبو الصوي:

النهر لن يفصلني عنك

عنوان نابع من القلب. عنوان قوي جدا من منا في الضفتين الشرقية والغربية لا تربطه علاقة بنهر الاردن ؟ من منا لا توجد عنده ذكريات مع النهر سواء بالنكبة أو بالنكسة أو بالزيارات العائلية.

العنوان واضح وصريح . زمان كانوا يحكوا عن نهر الأردن"الشريعة" عبرنا الشريعة...اجتزنا الشريعة.

النهر الشاهد الحي القوي المتدفق شوقا ولهفة على من ضحوا ولا زالوا يضحون بأرواحهم في سبيل الحرية والاستقلال وحق العودة.

نهر الأردن حلقة الوصل واللقاء م ابين نهر بانياس القادم من سوريا ونهر الدان القادم من شمال فلسطين، ونهر الحاصباني القادم من لبنان.

في رواية النهر لن يفصلني عنك كان النهر وبطل الرواية الأديب رمضان الرواشدة هما الأمل بالمستقبل.

هذا الحب العميق والوفاء لقضية القضايا القضية الفلسطينية وجدته جليا في هذا السرد الجميل للرواية. سرد مونولوجي مشوّق وراق.

مدرقتها السوداء

هالكلمة أخذتني في رحلة الى جنوب الأردن..إلى الكرك ومعان والشوبك

الى عشيرة الشوبكي والشوابكة.

كلمات دلالية