أخبارNews & Politics

المصادقة على تغيير اسم مفرق ميعامي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الداخلية والمواصلات تصادقان بعد عناء على تغيير اسم مفرق ميعامي إلى البيار أم الفحم الغربي ميعامي

صادقت، وزارتا المواصلات والداخلية على تغيير اسم مفرق "ميعامي"، إلى مفرق أم الفحم الغربي البيار ميعامي، وذلك بعد عناء مع وزارتي المواصلات والداخلية وتقديم عشرات الطلبات من قبل أهالي حي البيار، الذي هم أقرب إلى مفترق البيار ام الفحم الغربي وميعامي من سكان مستوطنة ميعامي التي تقع على بعد عدة كليو مترات من المفترق.

وتم تغيير الاسم بعد مداولات منذ عدة سنوات بين سكان أهالي حي البيار وبلدية أم الفحم على مسمى المفترق، حيث أعتبر السكان ان نسب المفترق إلى مستوطنة ميعامي التي تبعد، عدة كيلو مترات عن المفترق غير منصف، لان حي البيار هو الأقرب إلى هذا المفترق، والأجدر تسمية المفترق لحي البيار الذي متاخم للمفترق، حسب أقوال السكان.

وفي حديث مع الأستاذ إبراهيم بويرات احد مقدمي الإلتماس لوزارة الداخلية، قال انه، منذ أكثر من سبع سنوات، قام بالعديد من المحاولات من أجل إضافة اسم البيار أم الفحم على المفرق، الذي يعتبر شريان أساسي ومدخل مهم لسكان ام الفحم وقرية البيار بشطريها الجنوبي والشمالي". وأضاف بويرات ان:" مدينة ام الفحم وقرية البيار الصغيرة بعدد سكانها والكبيرة بتاريخها تأسست قبل قيام الدولة وهي موجودة على محور شارع وادي عارة قبل تأسيس واقامة مستعمرة ميعامي، وغيرها من المستعمرات الخانقة في المنطقة". واعتبر بويرات أن:" هذا القرار بمثابة انجاز كبير خاصة وان ام الفحم تعاني من ضائقة سكنية خانقة وعدم وجود مداخل تتناسب مع عدد سكانها".

ويشار إلى ان، حي البيار يقع من الجهة الغربية لمدينة أم الفحم، ويفصل بين شقي الحي شارع وادي عارة الرئيسي، ويقطن في الحي عشرات العائلات، غالبية هذه العائلات من عائلة بويرات، حيث يوجد بعض العائلات من عائلة جبارين ومحاميد في الحي، وأحد شقي الحي تحت نفوذ بلدية أم الفحم، والشق الآخر تحت نفوذ مجلس عارة عرعرة المحلي.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أم الفحم