رأي حرOpinions

احتلال القدس مرة أخرى| جميل السلحوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بدون مؤاخذة-احتلال القدس مرة أخرى/ بقلم: جميل السلحوت


في الصّراع على السّلطة في اسرائيل أعاد المحتلون الإسرائيليّون احتلال القدس من جديد، يوم أمس الثلاثاء 15 حزيران 2021، ففي تظاهرة ما يسمّى "مسيرة رفع الأعلام" وشارك فيها أعضاء كنيست، وصاحبتها هتافات فاشيّة مثل "الموت للعرب"، كان عدد رجال الأمن الإسرائيلي الذين يحمونها أكثر من عدد "رافعي علم الاحتلال"، وهذا يؤكد من جديد أنّ السّيادة في القدس العربيّة المحتلّة للشّعب الفلسطينيّ، وأنّ المحتلّين يسيطرون على المدينة المقدّسة بقوّة السّلاح.

ويلاحظ أنّ نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيليّة السّابق نتنياهو، لم يرضخ للواقع السّياسيّ المأزوم ولم يستسلم لمصيره وفشله في البقاء على رأس حكومته، ولم ولن يدّخر جهدا في سبيل إفشال الحكومة الجديدة، لذا فقد أجّل ما يسمّى "مسيرة رفع الأعلام" في القدس العربيّة المحتلّة؛ ليتركها للحكومة الجديدة، كي يضعها في صدام مع جمهور المتطرّفين في محاولة منه لإسقاطها بالسّرعة الممكنة، والذّهاب ل انتخابات جديدة يحلم بأن تكون لصالحه، وبما أنّهم يسابقونه في التّطرف فقد سمحوا "للمسيرة" بعد أن جمعوا ما استطاعوا من قوّة أمنيّة مسلّحة لإنجاحها، وهذا ليس غريبا ولا جديدا في المنافسة الحزبيّة والصّراع على السّلطة في دولة الاحتلال، فقد اعتادوا أن يكسبوا أصوات ناخبيهم من خلال هدر دم وحرّية وكرامة الشّعب الفلسطينيّ. ولم تبخل حكومة بينيت-لبيد الجديدة في قمع المقدسيّين الفلسطينيّين، ومنعهم بالقوّة من التّواجد في شوارع وأسواق مدينتهم؛ لتوفير الحماية للمستوطنين المتطرّفين؛ ليعربدوا كما يشاؤون في المدينة المقدّسة. ولن تتوقّف "مسيرات" العربدة الاحتلاليّة على القدس فقط، بل ستتعدّاها إلى بقيّة أجزاء الضّفّة الغربيّة المحتلّة، حيث يخطّطون للقيام بمسيرات استفزازيّة أخرى يوم الإثنين القادم 21 حزيران الحالي في مختلف مناطق الضّفّة الغربيّة المحتلّة وتحت حماية جيش الاحتلال. وهذا يدخل المناطق الفلسطينيّة المحتلة في مرحلة جديدة من الصّراع، تتمثّل بما يمكن تسميته "بانتفاضة المستوطنين"، التي تطالب بالإسراع في استيطان الأراضي المحتلّة خصوصا تلك المصنّفة بمنطقة "c" حسب تصنيفات خطيئة اتّفاقات أوسلو. وهذا أيضا لا يتناقض مع سياسة حكومة الاحتلال الجديدة برئاسة بينيت الذي أكد من على منبر الكنيست في كلمته لنيل الثّقة بحكومته الجديدة على استمرار الإستيطان في " مختلف المناطق خصوصا منطقة "c". ويبدو أنّ سياسة نتنياهو في قلب معادلة الصّراع من "الأرض مقابل السّلام" إلى السّلام مقابل السّلام"، وتطبيع العلاقات مع أنظمة عربيّة متصهينة في ظلّ تكريس الاحتلال، قد شجّعت أحزاب الإستيطان للقيام " بانتفاضات استيطانيّة" يحميها جيش الاحتلال لمواجهة الإنتفاضات الإنتفاضات والهبّات الشّعبية الفلسطينيّة الرّافضة والمقاومة للاحتلال. وهذا سيدخل المنطقة في معادلة صراع الوجود بدل صراع الحدود، وستكون نتائج ذلك وخيمة على المنطقة برمّتها، وعلى السّلم العالميّ أيضا.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جميل السلحوت