أخبارNews & Politics

غضب في لبنان عقب إتلاف أطنان من حليب الأطفال
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غضب في لبنان عقب إتلاف أطنان من حليب الأطفال


انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لحوالي 20 طنا من علب حليب الأطفال، في الوقت الذي يتواجد لبنان تحت كم هائل من الأزمات، من ضمنها انقطاع الدواء وحليب الأطفال والكثير من المواد الغذائية، فيما الفقر يضرب أكثر من نصف سكانه.

ومع انتشار هذه الصور، بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي يطرحون العديد من الأسئلة، أهمها "لماذا توجد هذه الكميات المخزنة أو المحتكرة من المواد الغذائية، المفقودة اليوم من السوق؟".

وقالت مصادر خاصة، إن هذه البضاعة تعود لشركة "نستله" وهي منتهية الصلاحية منذ عام 2018. وتقدمت الشركة في عام 2019 بطلب إلى مجلس الإنماء والإعمار للحصول على إذن مسبق لإتلاف البضاعة، لكن بسبب التظاهرات التي عمت لبنان، وانتشار فيروس كورونا، تأخرت موافقة المجلس.

وعقب ذلك، أحيل الإذن إلى وزارة المال للمصادقة عليه خلال الأيام التي مضت، مما أدى إلى تأخر عملية الإتلاف إلى عام 2021.

كلمات دلالية