أخبارNews & Politics

افتتاح نادٍ شبابيّ في سوق الناصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نادي بلدنا - الناصرة: حيز شبابيّ ثقافي جديد في سوق الناصرة القديم

أقيم نادي الناصرة بالتعاون بين جمعية الشباب العرب-بلدنا ومجموعة شبابيّة ناشطة في المدينة

وصل الى "كل العرب" بيان صادر عن جمعية الشباب العرب - بلدنا، جاء فيه ما يلي:" بمشاركة المئات من أهالي مدينة الناصرة من مختلف الأجيال والأحياء، افتتحت جمعية الشباب العرب - بلدنا يوم السبت الموافق 12/6/2021، ناديًا شبابيًا ثقافيًّا في سوق الناصرة القديم.

أقيم نادي الناصرة بالتعاون بين جمعية الشباب العرب-بلدنا ومجموعة شبابيّة ناشطة في المدينة، ويهدف إلى تعزيز الوعي السياسيّ والاجتماعيّ وتشجيع النقاش الحر والتفكير النقديّ، توفير منصة داعمة للشباب لعرض مواهبهم وقدراتهم وأعمالهم الفنية وتقوية النسيج الاجتماعي والمساهمة في إعادة مكانة السوق وإحيائه في سبيل مناهضة سياسات تفريغ الأسواق العربية القديمة من ناسها وسلخ هويّتها وقيمتها عنها".

صور من الفعاليات

وزاد البيان:"تخلل برنامج الافتتاح فقرات عدة، حيث افتتح النادي أبوابه لاستقبال الزائرين تمام الساعة الثانيّة ظهرًا، تخللت الفقرة الأولى من الافتتاح أجواء احتفاليّة عرضت خلالها المجموعة الشبابية القائمة على الحيز أهدافها وأنشطتها المخططة لجمهور الزائرين، كما أتيحت فرصة التجول في المكان الذي يحتوي على مساحات للدراسة، الورش والمحاضرات، إضافة الى مكتبة من الكتب المنتقاة والبديلة. تلا ذلك، ندوة ثقافيّة بعنوان "النضال الاقتصادي في فلسطين: كيف نستمر؟" قدمها كل من رامز عيد، خليل غرة وفيفيان منصور. تأتي هذه الندوة بالتزامن مع أسبوع الاقتصاد الوطنيّ، واختتم البرنامج بعرض موسيقي مميز لفرقة ضربة شمس الفنية والذي لاقى تفاعلًا كبيرًا من الجمهور.

حول الافتتاح وعمل النادي، تقول مركزة نادي الناصرة، ماريا زريق: في هذه الأيام تحديدا نرى ضرورة قصوى لاستمرار العمل الشبابي المنتج على المستوى السياسي والثقافي، إضافة الى أهمية احياء الحيز العام في بلداتنا العربية وفي أسواقنا وبلداتنا القديمة واعادة الروح والهوية لها. يأتي نادي بلدنا في هذا التوقيت بالذات مع الكثير من الطاقات والخطط ليساهم في هذا التصاعد الشبابيّ الحاصل.

تتفرع أنشطة النادي كما هو مخطط وكما جاء على لسان المنظمين، الى 3 مجالات، بحيث سيتم تنظيم أنشطة ثقافية وفنية تحتوي على عروض موسيقية وعروض أفلام سياسية واجتماعية نقديّة، إضافة الى الأنشطة التثقيفية والتي ستشمل الحواريات والورش والمناظرات المعدة لجمهور الشباب وايام العمل التطوعيّ وساعات التدريس التطوعية والمجانية المقدمة من طلاب ثانويين لنظرائهم في المدارس الإعدادية.

يذكر أن نادي الناصرة هو امتداد لعمل جمعية الشباب العرب-بلدنا، وهي الحاضنة لهذا المشروع، حول ذلك تقول مديرة جمعية الشباب العرب- بلدنا، السيدة نداء نصار:

يأتي هذا المشروع في سياق جهود جمعية الشباب العرب- بلدنا المتواصلة لتشجيع العمل الشبابي الوطني والتقدمي والتطوعي في البلدات العربية. ما يميز هذا المشروع على وجه التحديد أنها المرة الأولى التي تقوم فيها الجمعية بتوفير حيز مكانيّ لهذا الغرض، وهو بحد ذاته قيمة مضافة في ظل انعدام حيز عام جامع للشباب، وهو الأمر القادر على بناء وتعزيز شعور " المجتمع " لدى هذه الشريحة في ظل حالة الاغتراب التي نلتمسها لدى الشباب إزاء بلداتهم. نريد من هذا النادي أن يكون مساحة آمنة وجامعة لشباب الناصرة لتنظيم الأنشطة السياسيّة والاجتماعية والثقافية القادرة على إعادة مكانة المدينة وما تعنيه في الوعيّ الفلسطيني والعام من جهة، وتعزيز الانتماء والتكافل الاجتماعيّ من جهة أخرى"، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الناصرة بلدنا