أخبارNews & Politics

مؤتمر في الكنيست حول الشراكة اليهودية العربية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إنعقاد مؤتمر في الكنيست حول الشراكة اليهودية العربية

وصل الى "كل العرب" من "مبادرة إبراهيم" البيان التالي:"بمبادرة من النائب غيداء ريناوي زعبي والنائب الحاخام جلعاد كريب وبمشاركة مبادرة إبراهيم، والصندوق الجديد لإسرائيل، والحاخامات من أجل حقوق الانسان، أقيم اليوم في الكنيست مؤتمراً حول الشراكة اليهودية العربية، وذلك في ظل الاحداث الأخيرة التي تعرضت لها البلاد. وقد شارك 25 نائباً من مختلف الأحزاب، وممثلين عن المجتمع المدني والديانات المختلفة".

وزاد البيان:"النائب غيداء ريناوي زعبي (ميرتس): لأول مرة، رأى التيار اليهودي السائد في السياسة الإسرائيلية بالعرب كشركاء أكفاء، مما يفتح الباب أمام حزب عربي ليكون جزءًا من الائتلاف الذي يجري بناؤه هذا الأسبوع. إن مشاركة 25 نائباً اليوم في المؤتمر، تعبيراً عن أهمية الموضوع. هدفي، مع النائب جلعاد كريب، هو إيصال رسالة بأن هنالك طريقاً ويجب الاستمرار به. ونخطط لمنح الدعم السياسي من خلال التشريع كذلك. ونراقب هذا الأمر من خلال العمل البرلماني أيضًا.

النائب جلعاد كريب (العمل): يشير تواجد العديد من قادة الأحزاب وأعضاء الكنيست في مؤتمر اليوم إلى فهم أن الكنيست الحالية يجب أن تحقق نقطة تحول إستراتيجية في الحياة المشتركة والمواطنة المشتركة بين اليهود والعرب في الدولة. إن الأحداث العنيفة التي وقعت في الأسابيع الأخيرة هي دعوة للاستيقاظ لاتخاذ موقف واضح ضد المتطرفين وفي نفس الوقت لتعزيز المساواة المدنية والشراكة ".

أمنون بئيري سوليتسانو والدكتور ثابت أبو راس، المديران العامان المشاركان في مبادرات إبراهيم: " أعطتنا الأحداث الأخيرة لمحة عما سيحدث إذا لم نضع القضية اليهودية العربية في قلب جدول الأعمال. يجب أن توفر الحكومة الجديدة حلاً لتعزيز الترتيبات المتعلقة بالعلاقات بين المجموعات من خلال التشريع، إلى جانب إلغاء قانون القومية، وسن قانون المساواة، فضلاً عن تعزيز التربية للحياة المشتركة وتعليم اللغة العربية في جميع جهاز التعليم العبري. الشراكة والمساواة ضرورة في هذا المكان، والذي لا يمكن أن يخضع للوضع السياسي. في غياب نشاط الدولة الحازم بشأن القضية اليهودية العربية، قد ننحدر إلى صراعات مستمرة بين العرب واليهود، وهذا يجب ألا يحدث".

آفي دابوش، مدير عام جمعية حاخامات لحقوق الانسان: هذه الأيام تعلمنا أن التسامح والتعددية هما ضرورة في هذه الحياة، والمهمة العليا على جميع المستويات - السياسية والاجتماعية والدينية أيضًا. إن هذا المؤتمر الذي نعقده اليوم هو تعبير آخر عن الحاجة الملحة للاستماع والصدق الديني والمؤمن، ولكنه مؤتمر يسعى إلى السلام وحسن الجوار، الذي يقدس قيمة العمل الجماعي ويرى هذا المكان كمستقبل مشترك لنا جميعًا."

شيرا بن ساسون فورسطنبرغر، نائبة المدير العام لصندق إسرائيل الجديد: "في بداية الأيام الصعبة، قررنا في صندوق إسرائيل الجديد دعم المبادرات الميدانية ومنظمات المجتمع المدني: وضعنا صندوق الطوارئ الخاص بنا لصالح المنظمات الميدانية، وذهبنا إلى مضاعفة جمع التبرعات: من ناحية، تعهدنا بجمع مليون شيكل من مجتمع المانحين، ومن جهة ثانية دعونا الإسرائيليين لتقديم طلبات دعم للعمل المشترك الذي يعمق المساواة والشراكة في جميع أنحاء البلاد. وحتى الامس، تم تقديم 250 طلبًا ممتازًا". إلى هنا نصّ البيان. 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مؤتمر الكنيست