رأي حرOpinions

رصاصة في رأس العالم| د.نسيم الخوري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رصاصة في رأس العالم من رأس"الجبل المشتعل"| بقلم: الدكتور نسيم الخوري

بعيداً من الخرائب، سكنتني عربيّاً صورةّ واحدةّ بحثاً عن فلسطين وتفاصيل تاريخ غزّة والغزّاويين:

يُولد الطفل الصغير هناك من ترابٍ ليعود طفلاً شهيداً إلى التراب بعد حياة ٍ قصيرة كان يقضيها حفراً في التراب. تضع هذه الصورة العالم الأبله أمام استراتيجية بناء الأنفاق وتطويرها لتصبح مخازن للصواريخ، وأجد أمامي أطفالاً أعمارهم بين ال7 وال15 سنة يحفرون الأنفاق بأيديهم ليبنوا مدينتهم ويحصّنون حياتهم ومقاومتهم. أسماهم الفرنسي جورج مالبرونو "أهل الطفولة البائسة" التي تنمو بأجسادهم الطريّة صناعة الأنفاق لتصنع أجيالاً جُبلت بالبؤس التاريخي والمقاومة الطبيعية. أشبّه هؤلاء بأجيالٍ اقتبست النمل والنحل تأميناً للبقاء والتواصل، لكنّهم يتجاوزون، كلّ مقالٍ وقولٍ وسياسات وإيديولوجيّات ومواقف عربيّة ودوليّة ومنظّمات تثبيتاً لقوانين وحقوق لاقيمة لها أمام قانون الحقّ بالحياة لا بقوّة الحروب وديمومتها.

توقفت حرب غزّة لربّما مؤقّتاً، بانتظار إعادة إلإعمار للمرّة الرابعة أو أكثر. لكن السؤآل الرصاصة في رأس العالم:

من يعيد لنا ال65 طفلاً شهيداً ومئات المصابين العالقةّ بوجدان العين العالمية المتفاجئة والمفتوحة على أسئلة المستقبل المعقّدة حول فلسطين والقدس و"إسرئيل" ؟

إن الغوص في ملامح الأنقاض التي تبرد هناك، يُشعرك بأنّ قلقاً وضياعاً كبيرين داهما العرب و"إسرائيل" والعالم، وأدخلهم في أنفاقٍ فكرية واستراتيجيّة، أين منها أنفاق غزّة حيث تداخلت استراتيجيات السلام والتسويات والمقاومات.

لطالما اعتُبرت الأنفاق في غزة، الشريان الأبهر الذي نمت عبره حياة الغزّاويين بانتظار فتح المعابر شرايين للحياة أو بانتظار وصول البشرية الفاشلة إلى حلولٍ نهائيّة لهذا الصراع المُزمن. سيبقى العالم يسمع ويرى المضي في بناء الأنفاق وتخزينها وتدميرها بعدما فاجأت غزّة العالم بالأمس، وقلبت بعض ملامح صورة الصراع العربي الإسرائيلي الطويل. ليس رعب "إسرائيل" الأخير وقد طاولتها الصواريخ مدنها سوى الحفّاز الجاذب والملحّ القوي للإنتباه العالمي بغزّة وبالأنفاق شبه المطموسة عن متابعات الرأي العام العالمي.

لن يفيدنا الإختلاف العربي في المصطلحات ودور الإعلام الذي حمّله البعض مسؤولية تعميق الشروخات العربيّة، بينما اعتبره آخرون صاحب دورٍ مقاوم يتجاوز المعالجات والسياسات العربية التقليدية لأزماتهم. لهذا كلّه، لا مجازفة في الإمعان بوضع بعض الإعلام المحلي والإقليمي أمام المحاسبة، بتهمة السقوط الأخلاقي والمهني القومي أثناء تغطية الحرب الأخيرة، بل من المُستحسن إلقاء الأضواء على معاني الأنفاق الإنسانيّة وأبعادها التاريخيّة ومرارات الحصار، والبناء على التفكيك الحاصل المهتزّ أخيراً والذي سيعدّل من سياسات "إسرائيل" وإعلامها المضلّل على مستوى الصحافيين والقرّاء والمستمعين والمشاهدين وحتّى صانعي القرار في العالم. قد يُثمر الأمر وحدة للفلسطينيين وتعطّشاً مفهوماً للعرب بحثاً عن مستقبل حقيقي سواء أكان هذا المستقبل حرباً ومقاومة أم سلماً وأماناً على الأقلّ.

لماذا؟

لأنّ تاريخ الأطفال في الأنفاق بأجسادهم الطرية أقوى من كلّ سلاح ولو أن المخيلة البشرية سبق واخترعت لهم في حرب غزّة 2008، سلاحاً خيالياً جرّبته "اسرائيل" للمرّة الأولى عُرف باسم دايم وتعني Dime "انفجار المعدن المكثّف الصلب أو Dense inert metal exploses". وكانت نتائجه الكارثيّة بتر النتؤآت الظاهرة وخصوصاً الأطراف، واعتُبر استخدامه آنذاك من جرائم الحرب الكبرى لما لحق بالأطفال الغزّاويين.

أستعيد هنا تعظيم المفكّر جوزف فندريس لليدين بكونهما الأثمن في جسد الإنسان بعد محركهما العقل. لولاهما لولد الإنسان زاحفاً، إذ بنى حولهما نظرية رائعة في تشابه العناصر البشريّة التي تُوحّد الجميع قبل صرخة الولادة وبعد الموت في دائرتين متشابهتين هما الرحم والقبر يتساوى فيهما البشر أباطرةً أومُعدمين، مع إفتراقهم وتباينهم الطبيعي في الشكل واللون والذكاء والحظوظ والمراكز في دائرة الحياة المتوسّطة بين الرحم والقبر.

هناك أيدٍ صغيرة تعمل وأخرى تبذخ. قد يرتاح أصحاب الأنفاق من رجال الأعمال الشبان أو "أغنياء الحرب" الذين جمعوا ثروات طائلة من صناعة أنفاق التهريب باستخدام جيوش من الأيدي العاملة الصغيرة، حيث تتحول الأنفاق تجارة هائلة، تجعلنا نمقت أبعاد اللغو السياسي والجدل التاريخي المتعفّن في التصريحات والتعميات والأوراق والمبادرات وطمس الحقائق، وكلها تتمحور حول مراقبة الأنفاق من قبل لجانٍ أقليمية مطعّمة بمراقبين أوروبيين.

إن الدخول ولو بالصورة والصوت والنص المطرّز بدماء الأطفال عبر هذه الأنفاق، يجعلنا نُدرك معاني تلك التسميات القاسية التي ولّدتها "اسرائيل" في غزّة هذا "الجبل المشتعل" منذ ما قبل الميلاد، مثل " وكر الأفاعي" أو" مستنقع التماسيح" أو "البركان المخيف"، الذي يحلم أيّ مسؤول "إسرائيلي" بأن يستيقظ يوماً وقد ابتلعه البحر لكنّها أحلام تتداعى، في زمنٍ ممطوط يرتعد فيه المستفيدون من هذه الأنفاق الغائرة المُرعبة التي حفظها عمق الصحراء ولو باضت لهم ذهباً وفشلاً.

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق: