أخبارNews & Politics

معطيات: ارتفاع عدد ضحايا الدهس على ممر المشاة بـ%57
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

معطيات: ارتفاع عدد ضحايا الدهس على ممر المشاة بنسبة%57 مقارنة بالعام الماضي


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن جمعية أور ياروك جاء فيه ما يلي: "إستنادا إلى معطيات جمعية أور ياروك المعتمدة على معطيات دائرة الإحصاء المركزية، قُتِل في سنة 2020 33 شخصا ـأثناء عبورهم للطريق في المكان الذي من المفترَض أن يكون الأكثر أمانا لهم- معبر المشاة. حيث يدور الحديث هنا عن ارتفاع حاد (%57) في مقابل عدد القتلى في سنة 2019 التي قُتِل خلالها 21 ماشيا أثناء عبورهم للطريق في معبر للمشاة. فإن ما يقارب جميع القتلى في معبر للمشاة في سنة 2020 لقوا مصرعهم ضمن النطاق الحضري- 32 قتيلا من بين 33 ماشيا. وفي العقد الأخير أصيبَ أكثر من 17 ألف شخص أثناء عبورهم للطريق في معبر للمشاة، وحوالي 1،700 يصابون كل سنة".

صورة من أور ياروك

وأضاف البيان: "ويتبين أيضا من المعطيات أنه في سنة 2020 أصيبَ في حوادث طرق 1،640 ماشيا أثناء عبورهم للطريق في معبر للمشاة، حيث يدور الحديث هنا عن أكثر من نصف إجمالي المشاة الذين أصيبوا في هذه السنة في حوادث طرق (2،627). فتكون الأغلبية الساحقة من المشاة الذين أصيبوا في معبر للمشاة، قد أصيبت ضمن النطاق الحضري: 1،604 مشاة، ومن ضمنهم قُتِل 32 وأصيبَ 172 بجروح بالغة. ويتبين من المعطيات أنه في العقد الأخير أصيبَ في حوادث طرق 1،202 مشاة من المجتمع العربي أثناء عبور الطريق في معبر للمشاة، ومن بينهم قُتِل 23 وأصيبَ 133 بجروح بالغة. وفي سنة 2020 أصيبَ 132 ماشيا من المجتمع العربي في حوادث طرق كمشاة في معبر للمشاة، ومن بينهم قُتِل اثنان وأصيبَ 13 بجروح بالغة".

وتابع البيان: "وتكون المدينة التي أصيبَ ضمن حدودها أكبر عدد من المشاة أثناء عبورهم في معبر للمشاة في سنة 2020، هي تل أبيب- 177 ماشيا. القدس- هي المدينة الثانية مرتبةً في عدد المصابين في هذه السنة- 160 ماشيا، وتكون المدينة الثالثة مرتبة هي بيتاح تيكفا- أصيبَ 86 ماشيا في معبر للمشاة في المدينة في هذه السنة. إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك: "تكون دولة إسرائيل أخطر مكان للمشي فيه. حيث نربي أولادنا على عبور الطريق فقط في معبر للمشاة ولكن العبور اصبح خطرا وغير مأمون. وتكون ساحة الإصابة واضحة جدا ولذلك يجب أن تُضبط وتخفَّف بواسطة مطبات صناعية سرعة سير المركبات بجانب المدارس، وروضات الأطفال، والمتنزهات والحدائق العمومية من أجل تخفيف خطر إصابة الأولاد. وأيضا بجانب دور للمسنين ومراكز رعاية نهارية للمسن يجب ضمان ملاءمة البنى التحتية لكي توفر الأولوية لمواطنين كبار السن وتمكّنهم من عبور الطريق بأمان. حيث آن الأوان لمنح الأولوية للمشاة على حساب المركبات لأنه في كل التقاء بين الماشي والمركبة، سيخسر الماشي فسيصاب دائما".

مراقبة بصرية لمتطوعي جمعية أور ياروك

فحص متطوعو الجمعية من خلال طريقة الاعتيان البنى التحتية حوالي 275 معبرا للمشاة في حوالي 100 سلطة على أنحاء البلاد- هل هناك مطبات صناعية لضبط سرعة سير المركبات، وهل تكون معابر المشاة ملوَّنة، وهل هناك إنارة ستساعد السائق على مشاهدة الماشي في ساعات الظلام من مسافة أكبر، وهل تكون حافة رصيف المشاة موطَّأة عند نقطة الدخول إلى معبر المشاة من أجل مساعدة المسنين، والأولاد وأشخاص أصحاب احتياجات خاصة، على الصعود والنزول على نحو أسهل من الرصيف إلى الطريق، وأخيرا هل هناك إشارة سير تنبه السائقين إلى أنهم يصلون إلى معبر للمشاة.

فيما يلي النتائج من فحص 275 معبرا للمشاة:

· في %72 من معابر المشاة التي فُحِصت لم يوجد مطب صناعي قبل معبر المشاة.

· كان %43 من معابر المشاة التي فُحِصت باهتة اللون أو منمحية.

· في %32 من معابر المشاة التي فُحِصت لم توجد إشارة سير تنبه إلى وجود مشاة أو أنها لم تكن صالحة.

· في %14 من معابر المشاة التي فُحِصت لم تكن هناك إنارة.

· في %8 من معابر المشاة التي فُحِصت لم تكن هناك توطئة لحافة الرصيف عند بداية معبر المشاة.

ما عدا المصابين تلقي حوادث الطرق على عاتق الدولة تكاليف مالية كثيرة أيضا

إستنادا إلى المعطيات التي وردت جمعية أور ياروك، يبلغ كل سنة إجمالي الأضرار الاقتصادية التي تلحق بالدولة من جراء حوادث الطرق التي تَورَّط فيها مشاة، 2.4 مليارات شيكل، حيث يلقي كل حادث يصاب فيه ماشٍ على عاتق الدولة تكلفة مقدارها 277 ألف شيكل في المتوسط. فيكون الحل بسيطا، ورخيصا ومنقدا لل حياة - يخفض مطب صناعي معدل حوادث الطرق ب-%40 في نفس المكان الذي يركَّب فيه" إلى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ضحايا