رأي حرOpinions

تطوير التعليم والمجتمع| د. صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بدون تطوير التعليم سيبقى مجتمعنا يتقهقر الى الوراء| بقلم: د. صالح نجيدات


أتوجه الى رئيس لجنة المتابعة السيد محمد بركه , والى رؤساء السلطات ال محلية ، والى لجنة التعليم العالي للمجتمع العربي , والى مدراء المدارس , والى كل من له علاقة بالتعليم والتربية ،العمل على إصلاح منظومة التعليم بالكامل , وذلك بالاستعانة بخبراء التعليم لبناء مناهج تعليميه تلائم روح العصر ، فالتعليم هو أساس التطور والنهضة لأي مجتمع وبدون اصلاح مناهج التعليم والتركيز على التعليم والتربية سنبقى ندور في حلقه مفرغه , ولن تتصلح أوضاع مجتمعنا , وسيبقى العنف والقتل وانتشار المخدرات منتشر بمجتمعنا .
للأسف لم نتعلم من أخطاء الماضي , ان كل مشاكل مجتمعنا نابعت من اهمال التربية الاسرية والمدرسية ,فمخرجات ونتائج التعليم لا تفي بالمطلوب وهي تعكس ما يحدث في مجتمعنا من ظواهر سلبية جدا , ولذا نحن بحاجة ماسة لإصلاح المنظومة التعليمية بالكامل، وهذا يشمل تغيير المناهج ونظام التلقين الذي اكل الدهر عليه وشرب , المتّبع منذ عقود مضت، بالإضافة لإعداد كوادر وطنية أصحاب كفاءات ومؤهلات تعليمية من داخل المجتمع لينهضوا بمستوى التعليم في مدارسنا , فكما قال المثل : "لا يحرث الأرض الا عجولها " ، فلا يعقل ان نعتمد على كليات التجارة التي تخرج جيل من المعلمين غير مؤهلين ان يقودوا العملية التعليمة , فهؤلاء دمروا التعليم , ومن اجل الانصاف هناك معلمات ومعلمون مؤهلون يقومون بواجبهم بكل اخلاص ومهنية , ولكنهم قلة , ومن غير المعقول ان يبقى الوضع هكذا , فما يحدث اليوم جريمة لا تغتفر بحق أجيال المستقبل وبحق مجتمعنا , فنحن بحاجة لإعداد جيل جديد متسلح بالعلم المعرفة قادر على مواجهة التطور التكنولوجي السريع في العالم وينهض بمجتمعه الى الامام ، فما ينقصنا هو روح المبادرة والإرادة والتصميم والرؤية الواضحة لاحداث هذا التغير , نعم هناك مشكلة كبيرة في المنظومة التعليمية ويجب إصلاحها , وأتمنى بأن تعي سلطاتنا المحلية والقيادات السياسية والشعبية أهمية القضية التعليمية وأن تضع قضية تطوير التعليم في اول سلم الأوليات ، فالتعليم هو الحجر الأساس لتطور المجتمع وهو أساس التنمية بل هو الاكسجين للعملية التعليمية ,وبدون ذلك , سيبقى مجتمعنا محلك قف ويتقهقر الى الوراء .

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق: