أخبارNews & Politics

جحيم كورونا بالهند: محارق الجثث لا تخمد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الهند على حافة الانهيار بسبب جحيم كورونا: المرضى يموتون اختناقا أمام المشافي ومحارق الجثث لا تخمد


تُصارع الهند من أجل الحفاظ على حياة مواطنيها، لكنّ جحيم كورونا لا زال يخيّم عليها ويتسارع بشكل مهول، حتّى أصبح المرضى يتوسّلون الأكسجين وسط حالات من الهلع والصراخ والبكاء أمام المشافي التي تخمت وأصبحت عاجزة عن استقبال مرضاها ولم تعد تتسع للمزيد.


الهند على حافة الانهيار

ومن أسوأ صور المأساة، أن عشرات ال سيارات اصطفت أمام معبد للسيخ، شرقي العاصمة نيودلهي، وعلى متنها أناس أصيبوا بكورونا ولم يجدوا جرعة أوكسجين، فاستسلموا للأمر وهم ينتظرون الفرج أو الموت.

وفي خضم هذه الأزمة، يوجه مواطنون هنود انتقادات لحكومتهم التي يتهمونها بالتقصير وعدم القدرة على احتواء الوباء الذي أصاب ملايين الأشخاص في البلاد. ويقول بعض الساخطين، إنهم يشعرون بأن الحكومة قد تخلت عنهم وتركتهم لمصيرهم، في ظل تفاقم وضع الوباء. ومقابل ذلك أعلنت الوزارة عن إصابة وزير الصحة الهندي بالكورونا.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين في تغريدة لها على حسابها بتويتر، أن الاتحاد الأوروبي يستعد لتقديم "المساعدة" للهند لمكافحة تسارع انتشار وباء كوفيد-19 بعد تسجيل البلاد حصيلة قياسية، من خلال تفعيل الآلية الاوروبية للحماية المدنية.

وفي برلين، أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد أن حكومتها تستعد لتقديم مساعدة عاجلة للهند. وقالت "إلى الشعب الهندي، أريد أن أعبر عن تعاطفي الكامل وسط هذه المعاناة الرهيبة التي يسببها كوفيد-19 من جديد للسكان".

تفصيلا، كتبت فون دير لايين "الاتحاد الأوروبي يجمع موارده للاستجابة بسرعة لطلب الهند للحصول على المساعدة من خلال الآلية الاوروبية للحماية المدنية التابعة للاتحاد الأوروبي"، معبّرة عن "قلقها من الوضع الوبائي" في هذا البلد. كما عرض وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، على نظيره الهندي سوبرامنيام شانكار، تقديم المساعدة إلى نيودلهي في مكافحة وباء كورونا.

وبحسب بيان لوزارة الصحة الهندية، ارتفعت حصيلة الإصابات إلى 16 مليونا و960 ألفا و172 حالة، فيما بلغت حصيلة الوفيات 192 ألفًا و311 حالة. ومنذ 22 نيسان الجاري، تتصدر الهند قائمة البلدان من حيث الزيادة اليومية للإصابات بفيروس كورونا.

ودفعت الأزمة المتصاعدة نظام الرعاية الصحية في الهند إلى حافة الانهيار، وتسببت في نقص حاد في إمدادات الأكسجين على مستوى البلاد.

إقرا ايضا في هذا السياق: