أخبارNews & Politics

مخيم شعفاط: مشتبه (14 عاما) ضالع بجريمة قتل الفتى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مخيم شعفاط: مشتبه (14 عاما) ضالع بجريمة قتل الفتى عبد الرحمن الحداد


حالة من الألم تسود مخيم شعفاط بعد جريمة مقتل الفتى عبد الرحمن الحداد (17 عاما) الذي طعن يوم السبت حتى الموت خلال شجار بين فتيان، لا سيما ان المشتبه الرئيسي يبلغ من العمر (14.5 عام). بالإمس تدخلت لجان صلح ووجهاء لتهدئة الأجواء، وتوصلوا لهدنة بين العائلتين.

وجهاء قالوا:"ما نعرف كما يبدو ان مجموعة فتيان تجادلوا فيما بينهم قبل يوم او يومين، ويوم تمس عندما خرجوا من الدراسة وفي طريق عودتهم الى بيوتهم، التقوا مرة اخرى وتجدد الجدال بينهم حتى انتهى بجريمة قتل، حيث ان الخلفية كانت على امر بسيط جدا، اذ لا توجد اي نزاعات سابقة بين الأطراف، ولو علمنا بالجدالات لكنا قد انهينا كل شئ بدون خسارة في الأرواح".

مهران شويكي احد رجال الإصلاح قال:"مؤلم لنا جميعا فقدان الفتى الحداد، فقد كان طالبا مجتهداً ومتفوقاً وموهوباً، وقتل نتيجة جدال بسيط. لا بد وان تهتم كل عائلة بأبنائها، والإستماع اليهم وعدم تركهم وحيدين وهم يفكرون في امور ليست في مكانها السليم".

ثم قال:" انا شاركت في كثير من الصلحات، وشاهدت مصابين، الذين اصيبوا خلال شجارات قبل محاولة التفاهم فيما بينهم لحل النزاعات، حتى في بيوتنا انعدم الأمان، فقد شاهدنا ما حصل مع مريم التكروري (21  عاما) التي قتلتها رصاصة طائشة اطلقت من سلاح استخدم خلال شجار في حي وادي الجوز، وقد قتلت الضحية وهي داخل بيتها. هذه فرصة بان اناشد الجميع بان يستيقظوا من سباتهم ووقف العنف والإجرام، ففي النهاية الضحية يخسر حياته والمعتدي سيخسر حياته ايضا وسيزج في السجون وسيدمر حياة عائلته اجتماعيا واقتصادياً".

كلمات دلالية