أخبارNews & Politics

والدة الأسير يونس: قيادات السلطة الفلسطينية تخلوا عنا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

والدة الأسير ماهر يونس: قيادات السلطة الفلسطينية تخلوا عن ابني -لا يعقل 40 عاما داخل السجون


يصادف، اليوم، السابع عشر من أبريل/ نيسان الجاري، اليوم الوطني للأسير الفلسطيني، حيث يقبع الأسير ماهر يونس إبن قرية عرعرة المثلث في السجون الإسرائيليّة، منذ أكثر من 38 عاماً، وبالرغم من صفقات الأسرى التي جرت، إلا أن جميع الصفقات لم تشمل الأسير ماهر يونس، وفي هذا الصدد، تحدث مراسل "كل العرب" مع والدة الأسير ماهر يونس، السيدة وداد يونس أم نادر، حول يوم الأسير، والتقصير بحق الأسرى، والرسالة للقيادات.

وبهذا السياق قالت والدة الأسير ماهر يونس الحاجة وداد يونس، أن:" الحكم على الأسرى قاس وأتمنى من الله ان يصبر قلوبهم، حكم على أبني ماهر 40 سنة وهذا صعب جدًا، ونتمنى الفرج القريب لكل الأسرى إن شاء الله".

السلطة الفسلطينية استثنت الداخل 

ووجهت الحاجة وداد للقيادات، معاتبةً:" نحن شعب فلسطيني واحد، لا يعقل عندما كانت تقام الصفقات كان يتم التفرقة بين الأسير من أراضي عام 1948 ومن الضفة وغزة هذا لا يعقل، نحن في النهاية فلسطينيين وقضيتنا واحدة، انا أوجه عتب كبير على المسؤولين في السلطة الفلسطينية ، حيث أنهم في الصفقات التي مرت ومنها صفقة "شاليط"، و"جبريل"، تم أستثناء أبناء الداخل، كان من الواجب وضع قيود تنص على إخراج كل الأسرى لا تجزئتهم حسب المناطق، لا يعقل أن يقضي أبني 40 عام في السجون".

لوم ذاتنا لا اليهود

وتطرقت الحاجة وداد، أنه:" يجب علينا في البداية لوم أنفسنا لا اليهود، لان السلطة الفلسطينية تخلت عنا، هم يريدون سلطة دولة وقيادة، وانا اقول لهم على حساب من تريدون هذه الأمور! على حساب ابنائنا الأسرى؟. أوّجه انتقاد شديد ممزوج بحزن وزعل، لأنني أم وحرمت من فلذة كبدي أكثر من 39 عام".

 


كلمات دلالية