أخبارNews & Politics

عيد الهواشلة هو ضحية إطلاق النار من الجيش
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عيد الهواشلة (20 عامًا) من النقب هو ضحية إطلاق النار من قبل الجيش على الحدود المصرية


عيد حسين عواد الهواشلة (20 عاما)، من قرية راس جرابا بالقرب من ديمونا - هو ضحية إطلاق النار من قبل الجيش اليوم الاثنين.
هذا ما أكده لمراسل "كل العرب" احد أبناء العائلة، حيث أشار إلى أن الخلفية غير واضحة حتى اللحظة، وينتظرون البلاغ الرسمي من قبل السلطات الإسرائيلية.

وكانت قد أبلغت مصادر عبرية عن حادثة غير اعتادية على الحدود الإسرائيلية المصرية، حيث قامت قوات الجيش الإسرائيلي بلإطلاق الرصاص باتجاه سيارة مهرّبين خلال محاولة تهريب على الحدود، الامر الذي أسفر عن مقتل شاب مشتبه بالتهريب في المكان.


الشاب عيد حسين عواد الهواشلة

وقال الجيش الإسرائيلي إنّه "خلال عملية تهريب على الحدود المصرية، رصدت قوة من الجيش إحدى سيارات المهربين تتجه نحوها وأطلقت النار على عجلاتها ما أسفر عن إصابة أحد المهربين".

وذكر الناطق بلسان الجيش أنّه:"في أعقاب احباط عملية تهريب على الحدود المصرية، رصدت قوة عسكرية سيارة أحد المهربين تتجه نحوهم بسرعة، ما حدا بالجنود إلى إطلاق النار على إطارات السيارة بهدف توقيفها. نتيجة لذلك أصيب احد المشتبه فيهم ويتلقى العلاج في المكان. والحادث قيد التحقيق"، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: