أخبارNews & Politics

وليد عمارية: ملثمون اقتحموا ساحة البيت وقتلوا ابني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وليد عمارية من ابطن: ثلاثة ملثمين اقتحموا ساحة البيت وأطلقوا الرصاص على ابنائي

حالة من الغضب تسود قرية ابطن التي مازالت تتشح بالسواد بعد جريمة مقتل الشاب عز الدين عمارية (21 عاما) الذي قتل في ساحة البيت امام شقيقيه وزوجة شقيقه. يوم امس كان الضحية جالسا مع شقيقيه وزوجة شقيقه في ساحة البيت، واذ بثلاثة اشخاص يقتحمون ساحة البيت ويطلقون الرصاص نحوهم، وقد انتهت الجريمة بمقتل عز الدين واصابة شقيقيه بجراح متوسطة، بينما زوجة احد الأشقاء نجت من الرصاص باعجوبة.


وليد عمرية والد الضحية قال:"لم اتواجد انا وزوجتي في البيت لحظة وقوع الجريمة. ما زلنا لا نعرف من ارتكب هذه العملية البشعة، فنحن عائلة مسالمة وتربطنا علاقات طيبة مع الجميع ولا نزاعات بيننا، حتى ان ابني المرحوم كان يستنكر حوادث العنف بكافة اشكالها، ولو ان هناك من لديه اي انتقاد ضدنا فليخرج وليتحدث امام الجميع، اذ انه لا تتوفر لدينا اي معلومات عن الخلفية، ولم يصلنا اي تهديدات من قبل، بل ان حياتنا تسير كالمعتاد".
واضاف:" ابني الضحية يعمل معي، وكل حياته من العمل حتى البيت، ولم يؤذ اي شخص، فكل من يأتي الينا يحدثني عنه كل خير، لكن المجرمون قرروا قتله، ولا نعلم ماذا يمكن ان يفعلوا بعد، فمثل هذه الجرائم تؤكد بان حياة الجميع في خطر حتى ونحن داخل البيوت". واضاف الوالد:" نسأل الله بان يعطينا العزيمة والثبات كي نمر هذه الأجواء بقوة رغم حجم الألم الذي مزق قلوبنا، فقط خطفوا منا اغلى ما نملك، وترك هذا الحادث خلفة اسئلة كثيرة التي لا اجابة عليها كوننا لا تعلم الخلفية ومن قتله".

إقرا ايضا في هذا السياق: