أخبارNews & Politics

الجليل الغربي:عرض فني ضد تعنيف النساء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

برنامج خط الانطلاق يُنظم عرضًا فنيًا إحتجاجيًا ضد تعنيف النساء بالمجتمع العربيّ


خرجت مجموعة من الناشطات في مشروع "خط الانطلاق" المنبثق عن شراكات روتشيلد في الجليل الغربيّ، إلى الشارع بهدف إطلاق صرخة ضد تعنيف النساء في المجتمع العربيّ.

وجاء في بيان عن إدارة البرنامج أن: "طالبات في الصف الثاني عشر من عدة مدارس في الجليل الغربيّ خرجن لتقديم عرض إحتجاجيّ فنيّ مناهض لتعنيف النساء بالمجتمع العربيّ. وقامت الشابات القياديات بالإحتجاج على تعنيف النساء وانعدام التحقيق في جرائم العنف وقتل النساء، رافعات صرخة مدوّية ضد إغلاق ملفات التحقيق المختلفة لأسباب غريبة ومتنوّعة في كثير من الحالات"

تابع البيان: "وسعت الفتيات القياديات إلى إبراز صوت النساء اللواتي صمتت أصواتهن، بتوظيف أصواتهن كمجموعة قياديّة قويّة لرفع صرخة الضحايا وتحمل المسؤولية عن الوضع. وخلال العرض الفنيّ الاحتجاجيّ جلست اثنتين من المشاركات على الأرض وقد اكتست أجسادهن ببقع الدم، بينما وقف شخص ببزّة مغطى العينين، في إشارة إلى غض الطرف عن الضحايا المعنفات. في الآن ذاته قامت المجموعة بقراءة أسماء الضحايا والنساء الضحايا، مطالبات بالعيش في مجتمع أكثر عدلًا".

وأردف البيان: "جاء العرض الفنيّ الاحتجاجيّ ليكون قبل كل شيء خطوة أولى نحو الاعتراف بالمشكلة، على أن تشكل الخطوة التالية جسرًا لعلاج المشكلة التي تسبب الألم والحزن وتمسّ شريحة كبيرة من النساء في المجتمع العربيّ. وسلطّت المجموعة الضوء على انعدام تخصيص الموارد من قبل الدولة ووزارة الأمن الداخليّ بالأساس النابع عن سياساتها بعدم تحويل الميزانيات لمكافحة ومواجهة آفة العنف والجريمة، وبشكل خاص العنف الموّجه ضد النساء".

وإستطرد البيان: "كما وسلطّت المجموعة الضوء على الحاجة بالشرح ورفع الوعي في صفوف أبناء الجنسين، والحاجة بتشديد العقاب على أولئك المتهمين الذين لا تُكشف هويتهم في نحو 80% من عمليات القتل أصلًا. كما تواجد في العرض الفنيّ الاحتجاجي مشاركون ومشاركات من شتى الأطياف والأوساط في الجليل الغربي، حاملين رسالة واحدة وموّحدة وصرخة واضحة ضد تعنيف وقتل النساء"

من جانبه أشار أمير جور – منسّق مشروع "خط الاطلاق" - الجليل الغربيّ في حديثه عن هذا النشاط الذي بادرت إليه مجموعته قائلاً: "فكرة العرض الفنيّ الاحتجاجيّ هي توظيف قوة المشاركات والمشاركين كمجموعة قيادية مؤثرة، تحمل المسؤولية عن الوضع ومنح صوت لأولئك النساء في المجتمع العربيّ اللواتي لم يعد لهن صوت".

وختم جور: "خط الانطلاق– مشروع يعمل في نموذج مميّز يرافق الشباب طوال عشرة أعوام، من الثانوية وحتى منتصف العشرينيات من أعمارهم. يهدف المشروع إلى "الدمج بين توسيع الآفاق والثقافة والمعرفة وتطوير النشاط الاجتماعي والاقتدار الذاتيّ، وإكساب الأدوات الذاتية والجماعية بغرض التأثير. يرافق المشروع المشاركات والمشاركين بين أعمار 15 وحتى 30 سنة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
عنف نساء فن