رأي حرOpinions

الغزو الامريكي للعراق| أدهم إبراهيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لنستذكر الغزو الامريكي للعراق وتداعياته| أدهم إبراهيم


في 19 آذار/مارس 2003 ، شنت الولايات المتحدة الامريكية ، إلى جانب حلفائها ، الحرب على العراق .

مع بدأ الهجوم على العاصمة بغداد ، أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش في خطاب متلفز ، "في هذه الساعة ، القوات الأمريكية وقوات التحالف في المراحل الأولى من العمليات العسكرية لنزع سلاح العراق وتحرير شعبه ".
بنى بوش قضيته للحرب على كذبة أمتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل .

أطاح الغزو الامريكي بالحكومة العراقية التي وصفت بالمستبدة ، لكنه قوض الدولة العراقية وأطلق العنان لتفشي الارهاب ، واشعال حروب أهلية على نطاق واسع .

عين الامريكان السفير بول برايمر حاكما عسكريا للعراق . وقد اصدر امرا بتشكيل مجلس الحكم ، الذي كرس الطائفية السياسية والمحاصصة .
وفي عام 2005 وتحت لافتة الديموقراطية ، تشكل نظام سياسي يقوم على أسس عرقية وطائفية.
وعانى المجتمع العراقي من ظاهرة عدم الاستقرار نتيجة غياب دولة المواطنة .

وادى النهج السياسي الطائفي لنظام الحكم في العراق الى فوضى عارمة ، دفعت للهجرة
الجماعية . وفر حوالي مليوني شخص إلى سوريا والأردن وحدهما .

كما تم شرعنة الفساد على نطاق واسع ، واحتل العراق المرتبة 166 من مجموع 176 في مؤشر الفساد واصبح ضمن الدول العشر الأكثر فسادًا في العالم حسب مؤشر مدركات الفساد الصادر عن منظمة الشفافية الدولية .

وتم تشويه الوجه الحقيقي للديموقراطية في العراق من خلال الترهيب والتزوير .
حيث لم يقدم الامريكان نموذجا ديموقراطيا يستند على النخبة في حكم الشعب . بل عملوا على تأسيس نظام حكم متخلف يقسم الشعب العراقي الى طوائف واثنيات تحت لافتة الديمقراطية .
ربما كان ذلك من مهمات الاحتلال الامريكي للعراق . . القضاء على الوحدة الوطنية, بعد حل الجيش وتدمير البنية التحتية للدولة .

وكنتيجة طبيعية لحل الجيش العراقي سيطر تنظيم الدولة (داعش) على ثلاث مدن عراقية كبرى ، وتسبب في قتل وتهجير مئات الالوف من ابناء الشعب العراقي من مختلف الطوائف والقوميات .

وجرى تدمير ممنهج للبنية التحتية الصناعية للقطاع العام والخاص ، بعد اغلاق آلاف المعامل الحكومية والخاصة ، وتسريح عمالها .

وتدهور القطاع الزراعي والثروة الحيوانية الى حد كبير ، واضحى العراق يستورد كل شيء من الفواكه والخضار الى المنتجات الحيوانية المختلفة .

كما انحسر التعليم ، نتيجة نقص المدارس ومستلزماتها ، وعانى قطاع التربية من غزو الخرافات التي وصلت الى بعض المناهج المدرسية . واصبح الفكر المتخلف بديلا عن الثقافة العراقية ، وعانت المؤسسات الثقافية من الدمار الشامل ، وانعكس ذلك على كل المبادئ والعلوم الفكرية والحضارية للمجتمع العراقي .

وانتشرت البطالة . واصبح العراق من أسوأ البلدان العربية بالنسبة لحقوق المرأة .

ومن تداعيات الاحتلال الامريكي فقدان الدولة لهيبتها وانتشار السلاح والميليشيات في كل مكان ، بعد ادعاء الولايات المتحدة أنها جاءت لتحرير البلد ، ونشر الحرية في ربوعه .
وقد كان احتلال العراق بداية الفوضى والحروب الاهلية التي عمت المنطقة العربية .

ثم استكملت امريكا مخططاتها بتسليم العراق الى ايران مقابل
توقيع الاتفاق النووي . لتديره من خلال عملائها في رأس السلطة ليكملوا مسلسل التخريب والنهب، حتى وصل العراق الى هذه الحالة التي يرثى لها .

ان الاحزاب الموالية للولي الفقيه القادمة مع الغزو الامريكي للعراق ، تسللت الى المجتمع العراقي باسم الطائفة والدين حتى تستقطب المواطنين البسطاء من ذوي الاصول الريفية والقبلية الذين يفتقرون الى الوعي السياسي .
ثم عملت على تزوير الانتخابات وانتهكت حقوق الانسان وخنقت الصحافة والاعلام الحر ، واقدمت على قمع الاحتجاجات السلمية للمواطنين بالذخيرة الحية والخطف والترهيب . وجردت منظمات المجتمع المدني من محتواها الوطني والانساني . فانعدمت المعارضة الحقيقية . وانتشرت المظالم واصبح السكان تحت خط الفقر في كثير من المحافظات . وهكذا تم تغييب حرية الارادة للمواطنين على يد ميليشيات عميلة تعيث فسادا وتخريبا في المحافظات كافة .

اليوم ونحن نستذكر الغزو الامريكي للعراق ، لابد من التأكيد بان الولايات المتحدة الامريكية تتحمل المسؤولية الكاملة عن جميع الالام والمإسي التي عانى منها الشعب العراقي منذ عام 2003 والى يومنا الحاضر .

ونحن على ثقة تامة بان عودة الوعي للشعب العراقي ستدفعه الى امام نحو تحقيق استقلاله الناجز ، وتحقيق حلمه في تغيير النظام السياسي الفاسد ، كما سيجبر كل القوى الغاشمة الدولية والاقليمية الطامعة بارض العراق لاحترام هذا البلد العظيم بشعبه وتاريخه وقدراته.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com     

إقرا ايضا في هذا السياق: