ننتصر على الوباءVaccine

مجد الكروم| مناشدة بتلقي التطعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مجد الكروم| أطباء وشخصيات تربوية واجتماعية تناشد بتلقي التطعيم المضاد لكورونا


"تلقي التطعيم هو الطريق للعودة للحياة الطبيعية ومن أجل احتضان أمهاتنا والاستمتاع باللمة العائلية في شهر رمضان المبارك وعودة أبنائنا للمدارس والخروج للرحلات والاحتفال بالمناسبات السعيدة " - هذه هي رسالة أطباء وشخصيات تربوية واجتماعية من اهالي مجد الكروم لكافة أبناء المجتمع العربي، ولأبناء بلدة مجد الكروم على وجه الخصوص التي عانت الكثير من الكورونا واليوم.
يذكر أنّه تلقى اكثر من 8 آلاف مواطن مجدلاوي التطعيم ضد الكورونا بحيث بدأت الحياة تعود رويداً رويداً الى مجاريها الطبيعية.


د. احمد خلايلة طبيب عائلة وأطفال قال:"التطعيم أثبت نجاعته طبياً وكل الاشاعات الخطورة في ذلك عارية عن الصحة انا كطبيب تلقيت التطعيم والحمد الله واناشد كافة أبناء مجتمعي الذهاب والتطعيم من اجل عودتنا الى الحياة الطبيعية ونحن قريبون من ذلك اذ تلقى الجميع التطعيم .
نزار زرقاوي مدير مدرسة عمر بن الخطاب أكّد:"الحمد الله جميع الطاقم التعليمي تلقوا اللقاح ضد الكورونا واليوم نلاحظ هبوط نسبة الإصابات في صفوف الطلاب ايضاً لكن هذا لا يكفي فعلى الجميع التطعيم لنعود جميعاً الى حياتنا الطبيعية ومن أجل الاحتفال بعيد الأم وكافة النشاطات المدرسة".
أما وائل عثمان مدير قسم المعارف في مجلس مجد الكروم فقال:"اثبت انه بدون تطعيم ستبقى الكورونا تلازمنا ونحن بغنى عنها . كافة طواقم التعليم في مجد الكروم تلقت التطعيم وهذا امر هام جداً من أجل عدم انتشار العدوى . واناشد الجميع في المجتمع العربي الذهاب لتلقي التطعيم لأنه واجب انساني واخلاقي ووطني لكي نعود الى حياتنا الطبيعية".


وقالت ايناس منصور المركزة الجماهيرية بالمركز الجماهيري في مجد الكروم أنّ:"عيد الام وشهر رمضان وعيد الفطر السعيد على الأبواب وبدون التطعيم لن نستطيع الاحتفال بأمهاتنا ولا التجمع في شهر رمضان ولا الاحتفال بعيد الفطر السعيد كما يجب ومن هنا اناشد الجميع الذهاب لتلقي التطعيم ضد الكورونا من أجل الخلاص منها وعودتنا للحياتنا الطبيعية فقد مللنا من الكورونا والحل تلقي التطعيم".
وقالت نزيهة خلايلة المركزة الاجتماعية في مدرسة رهام :" التطعيم اثبت نجاعته ولا خطر منه ولا ارى اي سبب أن لا يتلقى الجميع التطعيم فهو واجب اجتماعي وانساني وصحي لكن نعود الى الحياة الطبيعية فلا تتوانوا واذهبوا للتطعيم من أجل مسنينا وصغارنا ومن أجل الاحتفال بشهر رمضان والعيد السعيد ومن أجل التنزه دون مخاوف".

إقرا ايضا في هذا السياق: