أخبارNews & Politics

النائب د. يوسف جبارين: نطالب بإقالة قائد محطة شرطة أم الفحم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النائب د. يوسف جبارين: نطالب بإقالة قائد محطة شرطة أم الفحم وسأواصل عملي لخدمة أبناء شعبي


 تنتفض مدينة أم الفحم ضد الجريمة وتقاعس الشرطة في مكافحة الجريمة المتفشية في المجتمع العربي، منذ أسابيع حيث كانت، أمس الجمعة، المظاهرة الحادية عشر على التوالي، إذ أن النائب د. يوسف جبارين يشارك في مظاهرات الحراك الفحماوي الموّحد مُنذ بدايتها، وأصيب النائب برصاصة مطاطية قبل ما يقارب الشهر من الشرطة، وحول المشاركة والحراك الفحماوي الموّحد، وفي سياق التحقيق مع وحدة التحقيقات مع أفراد الشرطة "ماحاش"، وخروج النائب جبارين من الكنيست.

تحدث مراسلنا مع النائب د. يوسف جبارين، حيث قال:" الحراك الجماهيري الوحدوي في ام الفحم الذي أصبح نموذج للإصرار والمثابرة والصرخة المتواصلة،  نحيّ الحراك وشبابنا والنساء والرجال والشابات، والأطفال وكبار السن الذين يشاركون طوال الوقت في النشاطات الاحتجاجية، وكان لي الشرف المشاركة كل الأسابيع التي مرت في الحراك والنشاط".

وفي شأن، التحقيق مع مع أفراد الشرطة في وحدة التحقيقات "ماحاش"، أوضح جبارين:" وحدة التحقيقات افتتحت ملفًا في التحقيق مع أفراد الشرطة الذين اعتدوا على المتظاهرين، فيما اننا قدمنا انا ورئيس البلدية د. سمير محاميد شكوى عامّة، حول مَن منح لافراد الشرطة الاعتداء على المتظاهرين، وايضًا مَن خطط لهذا الانتقام من أهلينا في المظاهرة".

وتابع جبارين:" يتم العمل على أخذ افادات من اهالينا الذين تمَّ الاعتداء عليهم والمصابين، اذ انه هناك عشرات المصابين وهذا يتطلب وقت أطول، والمظاهرات السلمية التي حدثت بعد المظاهرة التي اعتدت بها الشرطة على المتظاهرين، تؤكد ان الشرطة هي التي بدأت بالإعتداء على المتظاهرين، فيما يجب على قائد محطة الشرطة في مدينة أم الفحم الإستقالة لانه من غير الممكن ان توجه بنادق الرصاص المطاطي على المتظاهرين السلميين". وفي سياق مغاير، حول نتائج ال انتخابات وخروج النائب جبارين من الكنيست والإلتفاف الشعبي حوله، أعرب:" ما رأيته بعد نتائج الانتخابات وخروجي من الكنيست يثلج الصدر، وانا أعتز بمحبة اهالينا ودعمهم الدائم لي، حيث انني دائمًا أردد ان ما يملكه منتخب الجمهور والسياسي هو محبة الجماهير له، إذ ان المحبة أغلى من كافّة المناصب والمواقع".

واختتم جبارين:" انا أواصل عملي الميداني وخدمة أبناء شعبي، وسنستمر حتى ننتزع كل الحقوق".

كلمات دلالية