منبر العربHyde Park

كرائهية الشقة 7 | قصة: ناجي ظاهر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كرائهية الشقة 7 | قصة: ناجي ظاهر


احد الراسين
تعبت.. تعبت.. تعبت.. اضطررت لمرافقته خمسين الف سنة. شاخ امامي، كل حركة منه تتعبني. لا اريد ان اراه. ختيار كحتوت.. بخيل.. يحسب حسابا لكل شيء حتى للبصلة. كل فجر لازم اتصبح فيه. لازم اقله صباح الخير، وانا اعرف انه لا يتمنى لي.. لا الخير و.. لا غيره. في الامس قضى على كل شيء جميل بيننا. كان ذلك عندما جمعتنا جلسة مسائية.
هو: اشم رائحة شيء يحترق.
انا: حقا ما تقوله؟
هو: الا تشم؟ هل فقدت حاسة الشم؟
انا: هلا كففت عن هذه اللهجة الاتهامية؟
هو: انا لا اتهم.. بقدر ما اتساءل.
هكذا تواصل النقاش بيننا، لا انا آخذ حقًا معه و.. لا هو يعطي حقا. لهجته المقنّعة تجاهي.. هذه اللهجة المبطنة بأطنان مطنّنة من الكراهية، تزعجني ولا تدعني اغمض عيني.. انها تضغط علي حتى انني انام مفتح العينين. منذ التقينا، قبل ما اعرفه ولا اتذكره من السنوات، منذ اتفقنا على ان نقيم معا ونعيش جنبا الى جنب في الشقية نمرة 7 وانا اشعر انه لا يحبني وان ادعى على الطالع والنازل انه مغرم بي، ويحب رسوماتي، ( نسيت ان اقول لكم انني انا رسام. وهو كاتب.. اسم الله عليه)، هناك موقف.. لا يمكنني ان انساه. وقف ذات يوم قبالة رسمة ابرزت فيها محبتي للقط الاسمر ابن الحلال عاشق درجات بيتنا، فقام بامتداحي قائلا انه لا احد في العالم يُدرك مثل تلك المحبة الكامنة في عينيه (القط)، مثلما ادرك انا. وعندما عرضت تلك الرسمة على اصدقاء واخذت اشرح، احلّل واعلّل، انتظر حتى انهي كلماتي.. وافرغ كل ما بداخلي من قوة، ونزل علي نزول صاعقة مباغتة. ما أقساه. عندما انفض السامر وبقينا، هو وانا وحيدين، ارسلت نظرة عاتبة اليه، فأكد لي ان دافعه الاول والاخير لما قاله، انما هو المحبة المعمرة.. الراسخة بيننا منذ دهور ودهور.
اما قصة تلك الرائحة فقد تكررت في العديد من الاماسي. "لقد عافت نفسي هذه الرائحة اللعينة"، قال بنوع من التأفف، فرددت عليه:" هل تعتقد انها تأتي من ناحيتي؟"، لحظتها صمت وغرق في ضباب الصمت، ربما ليؤكد لي ان تلك الرائحة القاتلة انما تأتي من تحت رجلي، غير انه لوى عنق جواد كلامه، واكد لي انني اخ لم تلده امه، وان ما بيننا من تلال المحبة وجبالها.. يشفع له.. ارسلت نظرة اليه.. واضمرت ان اضع حدا لما اعيش فيه من الام وعذابات.. سببها هو وليس.. اي انسان اخر.
الراس الاخر
عجيب امر صديقي. شريكي في الشقة. طوال الوقت يُوجه الي الاتهامات.. تهمة بقفا اختها. تعبت منه. هو دائم الاتهام لي. فاذا ما انبعثت رائحة من الشقة، وجّه الي الاتهام، مشيرا الى قدميّ ومتهما اياهما بانهما هما اساس.. اساس.. الرائحة الكريهة.. رائحة الاحتراق.. واذا ما لمته.. قام بإعلان محبّته اللدود. في الصباح اطلعته، وليتني لم اطلعه، على قصة كتبتها عن صديقين يقيمان في شقة واحدة، ولا يتحمل احدهما الآخر، فما كان منه الا ان قال لي بلغة حافلة بالتهديد والوعيد. لو كنت مكانه لغادرت الشقة الى لا عودة. استفزني اقتراحه الجنوني هذا، فحاولت ان أنتهره. ان اقول له. لماذا لا يرحل هو؟ قصدت الآخر.. غير انني ابتلعت الكلام. وفضلت البقاء في بيت الصمت وبين جدرانه. اما في المساء فقد فاجأني بقصة كتبها، (تصوروا هو يريد ان يكون كاتبا ايضا)، عن صديقين لا يتحمل احدهما الآخر، صديقين يتبادلان اتهامات في مركزها رائحة الاحتراق في الظاهر، والرائحة الكريهة في الباطن. وعندما نبهته الى انه انما يلعب بالنار، ارسل ابتسامة ذات الف معنى، وهو يتشدق بالكلام:
هو: هل يوجد سبب وراء كتابتك هذه القصة؟
انا: لماذا كتبتها؟
هو: اردت التعبير عن امر في خاطري.
انا: هل تعتقد انه بإمكان كل انسان ان يكتب القصص؟
هو(بصلف): وهل تشك في هذا؟ كل الناس اصبحوا كتاب قصص هذه الفترة.
انغرس خنجر كلامه عميقا، عميقا، في صدر احلامي، واردت ان اساله عما اذا كان يعتقد ان ما اقوم به من كتابة القصص يغيظه، وبما انني كنت اعرف اجابته مسبقا وانه سيجدد استخفافه المبطن بكتابة القصص، فقد فضّلت الصمت. في كل الاحوال كان ذلك الموقف سدّادة لزجاجة عمر من الصبر ومعايشة الضبع في قفص واحد. لقد تأكدت بما لا يقبل الشك، انه لا بُدّ لرحلة العذاب هذه ان تنتهي.. واضمرت امرا.. الشقة لم تعد تتسع لاثنين.
رئيس لجنة العمارة
اشتكي لي امس ساكن شقة نمرة 3 من رائحة تنبعث من الشقة نمرة 7. لم اعبأ بشكواه هذه، سكان العمارة يكثرون من الشكوى، لهذا انا لا اعوّل على ما يقولونه ولا اصدقهم. ساكنا الشقة 7، رجلان فاضلان، احدهما رسام يحميه الله، والاخر كاتب قصص اسم الله... فما سبب انبعاث تلك الرائحة من شقتهما؟ ساكن الشقة نمرة 6 يقول ان الرائحة المنبعثة من هناك باتت همًّا يلاحقه ويلاحق ابناء اسرته ليل نهار، بل ان ساكن الشقة 5 غادر شقته ليقيم في فندق بعيد ريثما نجد حلا لمشكلة الرائحة الكريهة. لا اخفي انني انا ابتدأت اشعر بالاختناق كلما اقتربت من عمارتنا المحروسة. لهذا كان لا بد من ان اتوجه الى كل من اصادفه من سكان العمارة بالسؤال عن المرة الاخيرة التي رأى فيها ساكنيّ الشقة نمرة 7، او احدهما على الاقل. كل من سألته اخبرني انه لم ير احدًا من ساكني تلك الشقة منذ فترة ليست قصيرة. لم يكن امامي والحالة هذه الا ان اعقد اجتماعا للجنة العمارة، وقر راينا في نهاية الاجتماع، ان نتوجه الى الشرطة، لعلنا نجد عندها الحل لتلك الرائحة الخانقة، ما ان اتصلنا بالشرطة واخبرناها بالأمر حتى اشتكت هذه من انها كانت تبحث عن سبب تلك الرائحة التي زكمت انوف رجالها ومستخدميها، ربما لهذا ما ان بادرنا للاتصال بها حتى امتلأت حارتنا ب سيارات الشرطة والى جانبها سيارات الاطفاء وسيارات الاسعاف الاولي. تراكض افراد هذه المجموعات باتجاه الشقة نمرة 7، وكانوا، كما علمنا فيما بعد، كلّما اقتربوا من تلك الشقة تفاقمت شدة تلك الرائحة. عندما وصلوا الى باب الشقة. لم يكن امهم سوى ان يضعوا الكمامات الواقية من الكيماوي على وجوههم، وان يخترقوا باب الشقة. ليس ليدركوا سر تلك الرائحة وانما لإخراجها من محبسها. وقد نقلت وسائل الاعلام المسائية عن متحدث باسم الشرطة قوله ان منظر جثتي الرسام والكاتب ساكني الشقة نمرة 7، كانت عندما دخلت الشرطة ومرافقوها من رجال الاطفاء والاسعاف الاولي، قد تحللت نهائيا وان الدود كان قد خرج من الجثتين، وتسلق الجدران.. واعتلى سقف الشقة.. مؤكدين ان عدم وجود متنفس في الشقة.. كان السبب نمرة واحد في.. كل ما حدث.

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com  

كلمات دلالية