السلطات المحلية

بدحي يحّذر من استمرار تواجد الأولاد في البيوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بدحي: استمرار تواجد الأولاد في البيوت بسبب جائحة كورونا قد يولّد مشاكل كثيرة وكبيرة


أعرب رئيس مجلس كفرقرع، المحامي قراس بدحي، خلال كلمته الافتتاحية لجلسة الطوارئ لجهاز التربية والتعليم في كفرقرع عن قلقه من استمرار تواجد الأولاد في البيوت بسبب استمرار جائحة الكورونا، مشيرا الى أنّ الأمر قد يؤدي الى مشاكل كبيرة وكثيرة، كما قال.


تصوير: مجلس محلي كفرقرع

وجاء في بيان صادر عن إبراهيم ابوعطا المتحدث باسم مجلس محلي كفرقرع، حول الجلسة ما يلي:"أكد المحامي فراس بدحي رئيس مجلس محلي كفرقرع الى ان استمرار وجود الأولاد في بيوتهم وعدم الذهاب لمدارسهم في ظل استمرار جائحة كورونا،  قد يسبب مشاكل كثيرة يمكن ان تولد ضغوطات نفسية, ومشاكل بين الآباء والأبناء , مشيرا الى ان المكان الطبيعي للأولاد هو المدرسة.

وجاءت تصريحات رئيس مجلس محلي كفرقرع خلال كلمته الافتتاحية لجلسة الطوارئ لجهاز التربية والتعليم في كفرقرع والتي عقدت صباح اليوم الخميس في قاعة الاجتماعات بالمجلس المحلي والتي ترأسها السيد رشيد عثامنة مدير قسم المعارف وشارك فيها السيد مصطفى عسلي القائم باعمال رئيس المجلس , وممثلين عن وزارة التربية والتعليم , و الجبهة الداخلية , مديرات ومديري المدارس وموظفي قسم المعارف ووحدة الخدمات النفسية".

وتابع البيان:"ركز المحامي فراس بدحي في القسم الأول من كلمته على قلقه الشديد من استمرار بقاء الأولاد في البيوت وعدم الذهاب الى مدارسهم , مناشدا الجميع في التكثيف من التطعيم واجراء فحص الكورونا , وقال رئيس المجلس:" حالة الطوارئ مستمرة ما دام الطلاب في بيوتهم وليس في مدارسهم , علينا ان نضاعف نسبة التطعيم وعدد الفحوصات من اجل عودة الطلاب لمقاعد الدراسة , فعليه يمكن التغلب على جائحة الكورونا من خلال مضاعفة التطعيم , والالتزام بتعليمات وزارة الصحة ".

إقرا ايضا في هذا السياق: