أخبارNews & Politics

رهط: خمسيني خرج من المسجد وأطلقا النار عليه
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رهط: خمسيني خرج من المسجد غدراه من الخلف بساطور ومن ثم أطلقا النار عليه


جريمة عنف أخرى لم يسلم منها هذه المرة رجل خمسيني خرج من بيت الله؛ فقد قام شابان  بضربه بساطور على رأسه  لرجل (55 عاما)، خرج لتوه من صلاة الجمعة في مسجد "الرحمة" بمدينة رهط في النقب ، ظهر اليوم الجمعة، ومن ثمّ قامابإطلاق النار على الأطراف السفلية.

وأفادت مصادر طبية لمراسل "كل العرب" أنّ إصابة الرجل متوسطة، حيث تمّ نقله ب سيارة إسعاف ومن ثمّ نقل إلى سيارة إسعاف مكثف لمتابعة العلاج في مستشفى "سوروكا" بئر السبع.
وقال شهود عيان لمراسل "كل العرب"، إنّ الرجل - وهو رياضي وخبير في فنون القتال - حضر للصلاة في المسجد، ومع انتهاء الصلاة خرج مع المصلين. وفي الوقت نفسه انتظرت سيارة فيها ثلاثة شبان لخروجه، حيث قام شابان بالنزول من المركبة ومن ثمّ اطلقا عيارين ناريين على رجليه، وبعد أن سقط على الأرض قام أحدهما بضربه بساطور في الرأس - ومن ثمّ لاذا بالفرار في المركبة التي انتظرتهما. وفتحت شرطة رهط تحقيقا في الجريمة.
وأدان جمهور واسع من مدينة رهط عملية الاعتداء على رجل خرج من بيت الله، وأكدوا أنه يجب وضع حد للمناكفات بين القياديين على كرسي الكنيست - والعمل بصورة جماعية من أجل وقف نزيف الدم في المجتمع العربي من الجليل حتى النقب.
وقال قريب المصاب لمراسل "كل العرب": "القضية بين أبناء عائلة واحدة، حيث تم الاعتداء على رجل أب وجد لأحفاد بصورة لا يقبلها أحد بعد خروجه من المسجد. هذا أمر لا يُعقل أن يتم اطلاق النار على شخص يوم الجمعة، والعنف مرفوض بصورة تامة، فما بالك بين أبناء عمومة؟ يجب وضع حد لحمام الدم والنزيف في مجتمعنا العربي عامة. لقد فاض الكيل ووصلت الأمور إلى حد لا يمكن السكوت عليها".

وجاء في بيان وصل "كل العرب" من عائلة المصاب في رهط: "نحن أبناء عائلة المصاب، ليست لنا خلافات أو عداوات مع أحد. قبل أكثر من 12 سنة كان خلاف عائلي وتمّ الصلح وفق العادات والتقاليد المتبعة، والاعتداء اليوم هو غدر سافر وقذر، حيث لا حُرمة للمساجد وبيوت الله، وهو انتهاك للعادات والتقاليد. المصاب في حالة جيدة وإصابته متوسطة".

إقرا ايضا في هذا السياق: