رأي حرOpinions

قرى ومدن فلسطينية مدمرة ح 11 جزء5- عبدالحميد الهمشري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

قرى ومدن فلسطينية مدمرة ح 11 جزء5- عبدالحميد الهمشري


قرى ومدن فلسطينية مدمرة ح 11 جزء5
قرى ومدن فلسطينية دمرت وشرد أصحابها عنها بالإرهاب الصهيوني منذ العام 1948 ح11 ج 5
* لواء يافا / قضاء الرملة .. التدمير طال 58 قرية في القضاء
- الحلقة الحادية عشرة الجزء الخامس
في هذا الجزء من الحلقة نواصل الحديث عن القرى في قضاء الرملة / لواء يافا التي جرى احتلالها في عام النكبة وتم تشريدسكنها منها ومن ثم تدميرها واستغلالها للاستيطان أو أغراض عسكرية أو اقتصادية تخدم كيانهم:
- قطرة : تبلغ مساحة أراضيها 7.853 دونماً منها 214 دونماً ، هاجمها اليهود واحتلوها وطردوا سكانها منها ودمروا بيوتهم في عام 1948. وقد أقيمت مستعمرة “جديرا” جنوبيها . في سنة 1884أفيمت مستعمرة غديره جنوبيها تمامًا؛ وقد تحولت اليوم إلى بلدة، وبات الكثير من أبنيتها ضمن أراضيها. كما أقيمت مستعمرة كدرون على أراضيها في سنة 1949 .
- قزازة : تبلغ مساحة أراضيها 18.829 دونماً ، اعتدى اليهود عليها في كانون الأول من عام 1947 ابان الحكم البريطاني فقتلوا كثيراً من سكانها وهدموا بيوتها وشتتوا من بقي من أهله .القرية اليوم قاعدة عسكرية مسيّجة، ومحظور دخولها.
- القبيبة : تبلغ مساحة أراضيها 10.737 دونماً ، أقدم اليهود في 27 مايو /أيار عام بعمليات أفضت لاحتلالها نفذها لواء غيفاتي كجزء من المرحلة الثانية للمجموعات من تنفيذ عملية باراك وتم طرد سكانها منها ودمروها وأنشأوا على أنقاضها مستعمرة “كفار هنا جيد”.
- القباب : بلغت مساحة أراضيها 13.918 دونماً ، قام اليهود في 7 حزيران 1948عام وطردوا سكانها ودمروها . وكان قد أنشئ في محيطها مستعمرة "غيزر"، سنة 1945 وأخرى أقامها مهاجرون يهود من تشيكوسلوفاكيا على أنقاضها مستعمرة موشاف “مشمار ايلون في سنة 1949 ثم مستعمرة "كفار بن – نون" في سنة 1952.
-عنابة : تم احتلالها وتدميرها في 10 يوليو 1948 خلال في إطار عملية داني ، حيث هوجمت القرية لأول مرة في سياق عملية يورام من قِبل لواء يفتاح، حيث لُغمت ونُسفت وجُرِفَت المنازل بشكل مُنَظِّم واستولى على أراضيها البالغة حوالي 12800 دونم وأقيمت عليها مستوطنة كفار شموئيل.
- عجنجول : تبلغ مساحة أراضيها المسلوبة 11400 دونم ، وقد أخليت من سكانها خلال حرب 1948 وجرى تدميرها.
- عاقر : مساحة أراضيها 15.825 دونماً، تعرضت للعدوان الصهيوني، فاحتلت بتاريخ 4/5/1948، وطرد سكانها منها، ودمرت بيوتها، وأقام اليهود مستعمرة “كفار عقرون” على بقعتها. وكان البارون إدموند روتشيلد قد أسس في عام 1883 مستعمرة عرفت باسم “عقرون” على بعد كيلوا متر إلى الجنوب منها ثم دعيت فيما بعد باسم “مازكريت باتيا كما بنيت مستعمرة غني يوحنان على أراضي القرية في سنة 1950..
سلبيت: قام الاحتلال بتهجير سكانها قصرا وهدمها عام 1948 بعد هجوم عسكري من قبل قوات الاحتلال. وأقيمت فيها مستوطنة شالفيم مكانها في عام 1951.

كلمات دلالية