أخبارNews & Politics

خالد أبو سبيتان يتحرر من مستشفى هداسا بصحة جيدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بعد إصابته بإلتهاب نادر إثر تلقي لقاح كورونا: خالد أبو سبيتان يتحرر من مستشفى هداسا بصحة جيدة

في الفيديو والصور بروفيسور درور مبورخ والشاب خالد سبيتان (צילום: דוברות הדסה)


بعد نحو أسبوعين ونصف من العلاج المكثّف في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، تحرر الشاب خالد أبو سبيتان (23 عامًا) من سكّان جبل الزيتون في القدس من المستشفى بصحة جيدة، حيث طرأ تحسّن كبير على صحته التي تدهورت في أعقاب إصابته بإلتهاب نادر إثر تلقي لقاح كورونا.

وفي التفاصيل، وردنا من مستشفى هداسا عين كارم أنّ "خالد وهو عامل اجتماعي يعمل في بلدية القدس تلقى لقاح كورونا ضمن حملة تطعيمات أطلقتها البلدية للعمال والموظفين في قسم الرفاه، وخلال 24 ساعة من تلقي التطعيم بدأ خالد يشعر بأعراض عدّة منها الحمى، تقيؤ، انتفاح بالرقبة وشعور بالضعف. وخلال وقت قصير تدهور وضعه الصحيّ فاحيل الى عيادة ثم الى مستشفى هداسا عين كارم.

ويقول بروفيسور درور مبورخ، رئيس قسم الأمراض الباطنية ورئيس قسم الكورونا في المستشفى حول الحالة:"خالد وصل بحالة خطيرة جدًا شكّلت خطرًا حقيقيًا على حياته، حيث تمّ تشخيص حالته على أنها "متلازمة التهاب الاجهزة المتعددة"، وهي متلازمة نادرة ظهرت فقط بعد مرض كوفيد والآن ولأول مرّة بعد اللقاح. ويدور الحديث هنا عن ضرر فوري لمختلف أجهزة الجسم: فشل في القلب، فشل كلوي، وغيرها. وقد وصل خالد مع ضغط دم منخفض وبخطر على حياته"، كما قال.
وأوضح ب. درور لعد تحسّن حالة الشاب خالد قائلًا:"في هذه المرحلة، وبعد تحرير خالد من المستشفى سنواصل المتابعة كل أسبوع كما سننتظر حاليًا مع أمر منحه الجرعة الثانية من اللقاح"، كما قال.  

إقرا ايضا في هذا السياق: