أخبارNews & Politics

سكان من قرية دريجات: الشرطة هي التي أطلقت النار على صائب أبو حماد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سكان من قرية دريجات: الشرطة هي التي أطلقت النار على صائب أبو حماد


قال مواطنون من قرية دريجات في النقب ، إنّ الشرطة هي التي أطلقت النار على الشاب صائب عوض الله حسين سالم أبو حماد (21) وأردته قتيلا.
وأشار عدد من شهود العيان أن الشرطة استعملت السلاح مباشرة باتجاه المرحوم، وأنها قامت بذلك بعد أن قام بقيادة سيارته بسرعة.وألمح مصدر في العائلة لمراسلنا أنه من الممكن أن يتواجد مندوب عن العائلة لحظة تشريح جثمان المرحوم، للتأكد من مصدر الرصاصة التي استقرت في جسمه ما أدت إلى وفاته لاحقا في قسم الصدمات بمستشفى سوروكا بئر السبع متأثرا بجراحه. من جانبه، قال مصدر في الشرطة لمراسل "كل العرب" إن الشرطة أطلقت عيارات نارية في الهواء، وإنه إذا كان هناك أي ادعاء للعائلة في ظروف مقتل الشاب المرحوم، عليها التوجه لقسم التحقيق مع رجال الشرطة (ماحاش) لتقديم شكوى رسمية.

من جانبه، قال مصدر في الإسعاف لمراسل "كل العرب"، إنّ الشرطة لا تسمح للطواقم الطبية بالدخول إلى مناطق يتم فيها إطلاق نار، خوفا على المسعفين من إمكانية اصابتهم بأذى. وأشار المصدر: "هذا معروف أن الشرطة هي التي تفحص المكان قبل وصول الطواقم الطبية، وبعدها تعطينا إذنا بالدخول وذلك لكي لا تتعرض حياتنا لأي خطر".
وكان شجار عنيف وقع الليلة الماضية في قرية دريجات القريبة من بلدة كسيفة في النقب، على خلفية خلاف على مرور شارع فرعي في القرية.

المتابعة تطالب بالتحقيق

في غضون ذلك، طالبت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، بالتحقيق في جريمة قتل الشاب المرحوم صائب أبو حماد، الذي حسب شهود عيان، فإنه تعرّض لإطلاق نار من عناصر الشرطة، خلال شجار وقع في القرية، واستخدمت فيها الأسلحة النارية.وفي بيان لها وصل "كل العرب"، دعت المتابعة إلى التحقيق فيما أفاده شهود في الميدان، بأن الشرطة أعاقت وصول سيارة الإسعاف للوصول إلى المكان وتقديم العلاج للشاب المصاب.وتابع البيان: "تتقدم المتابعة بتعازيها الحارة لعائلة الشاب المرحوم صائب أبو حماد، راجية للفقيد الرحمة ولأهله وذويه حسن العزاء والصبر والسلوان".

كلمات دلالية