مجتمعSociety

مفاتيح أساسية لأساليب حياة أكثر سعادة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مفاتيح أساسية لأساليب حياة أكثر سعادة


يجب أن يكون العيش في سعادة على رأس قائمة أولويات الجميع، وجد العلماء أنه على الرغم من أهمية جيناتنا وظروفنا، فإن نسبة كبيرة من الاختلافات في السعادة بيننا تأتي من خياراتنا وأنشطتنا. لذلك على الرغم من أننا قد لا نكون قادرين على تغيير خصائصنا الموروثة أو الظروف التي نجد أنفسنا فيها، لا يزال لدينا القوة لتغيير مدى سعادتنا.

مساعدة الناس
افعل أشياء للآخرين. بمعنى آخر، إذا كنت تريد أن تشعر بالرضا، فافعل الخير! فعل رد الجميل يجعلنا أكثر سعادة ويمكن أن يجعلنا أكثر صحة. كما أنه يخلق روابط أقوى ويبني مجتمعًا أكثر سعادة.
العلاقات الاجتماعية..التواصل مع الناس. من أهم العوامل التي تحدد مستوى سعادتنا هي العلاقات التي نتمتع بها مع الآخرين. العلاقات الوثيقة تجلب الحب والمعنى والدعم وتقدير الذات في حياتنا. تعزز العلاقات والشبكات الاجتماعية الأوسع شعورًا بالانتماء. وكل العلاقات الإيجابية تساعدنا على العيش لفترة أطول.

ممارسة الرياضة
اهتم بجسمك. إلى جانب تحسين صحتك الجسدية، فإن التمارين الرياضية تفعل العجائب لصحتك العقلية ومستوى سعادتك. يفرز النشاط البدني مواد كيميائية إلى الدماغ تعزز الاسترخاء وتقلل من التوتر.
التأمل..عش الحياة بانتباه. انتبه لما يحيط بك، سيساعدك القيام بذلك على تذكر مكانك في حياتك وما يجب أن تكون سعيدًا به. يمكن أن يكون التأمل طريقة رائعة لتحسين صحتك العاطفية وزيادة تركيزك الذهني. لكن ابدأ ببساطة: ابحث عن مكان هادئ، وأغمض عينيك، واستغرق 5 دقائق للتنفس فقط.
تعلم أشياء جديدة..ستمر في تعلم أشياء جديدة. لدى البشر رغبة فطرية في التعلم والتقدم. إن تعلم أشياء جديدة وتجربة أنشطة أو هوايات أو مهارات جديدة يبقيك منخرطًا ويبني الثقة ويجعلك أكثر قدرة على التكيف. من خلال منح نفسك إحساسًا جديدًا بالإنجاز، يمكنك زيادة مستوى سعادتك 10 أضعاف.

أهداف نتطلع إليها
الشعور بالرضا عن المستقبل مهم حقًا لسعادتنا. نحتاج جميعًا إلى أهداف لتحفيزنا ويجب أن تكون هذه الأهداف صعبة بما يكفي لإثارتنا، ولكن أيضًا قابلة للتحقيق. إذا حاولنا محاولة المستحيل، فإن هذا يخلق ضغوطًا غير ضرورية. اختيار أهداف ذات مغزى ولكن واقعية يعطي حياتنا اتجاهًا ويجلب الشعور بالإنجاز والرضا عندما نحققها.
اتخذ نهجًا إيجابيًا..المشاعر الإيجابية - مثل الفرح والامتنان والرضا والإلهام والفخر تساعدنا على أداء أفضل، وتوسيع نطاق إدراكنا، وزيادة قدرتنا على الصمود وتحسين صحتنا الجسدية. لذلك، على الرغم من أننا نحتاج إلى أن نكون واقعيين بشأن تقلبات الحياة، إلا أنه يساعد في التركيز على الجوانب الجيدة لأي موقف.

إقرا ايضا في هذا السياق: