السلطات المحلية

كابول: تعليق الدراسة واغلاق ابواب المجلس المحلي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كابول: تعليق الدراسة واغلاق ابواب المجلس المحلي وإغلاق المحال التجارية واعلان يوم حداد رسمي الاحد


 اعلن مجلس كابول المحلي عن يوم حداد الاحد في القرية في اعقاب الاحداث المؤسفة التي جرت يوم أمس والتي راح ضحيتها الشاب احمد محمد جمل/ عكري .

وقد اعلن رئيس المجلس الشيخ صالح ريان عن اغلاق ابواب المجلس المحلي وتعلطيل الدراسة في كافة مراحلها واغلاق المحلات التجارية والاعلان عن يوم حداد رسمي كما جاء في البيان العام  للمجلس المحلي والذي جاء فيه:" نتيجة للأحداث المأساوية المؤسفة التي إنزلقت اليها كابول ووفاة المأسوف على شبابه فقيد كابول بكل أطيافها ، وعائلاتها ،وإستنكاراً منا لما آلت اليه الأمور خطورة على أرواح أهلها، وممتلكاتهم صغاراً وكباراً ، ونتيجة لتدهور أمننا جميعاً وأماننا وإهتزاز نسيج علاقاتنا الإجتماعية والأواصر المقدسة التي تربطنا جميعاً بعضنا ببعض ، مصاهرةً ، صداقةً ، جيرةً حسنة وأخوة وطنية وإنسانية ، قومية ودينية ،عملا بقوله تعالى " إنما المؤمنون إخوة " هذه القواسم والقيم المشتركة بيننا أصبحت كلها في مهب العاصفة كالريشة تتقاذفها شمالاً ويميناً ".

إننا نتوجه بإسم مجلس كابول المحلي وبإسم لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية  ، وكل الهيئات الشعبية في كابول معلنين تعليق الدراسة في مراحلها المختلفة اضافة الى تعليق الدوام في المجلس المحلي وإغلاق المحال التجارية واعلان يوم حداد رسمي  رغم الظروف الإقتصادية الخانقة وذلك يوم غد الأحد الموافق لتاريخ ٢٠/١٢/٦ من آجل إستنكار أعمال العنف المتفاقمة خطورتها ، والتي وضعت عيشنا المشترك وسلمنا الأهلي في كابول على كف عفريت !!.

بالمقابل فإننا نناشد إخواننا العقلاء من أهلنا في طرفي النزاع ، العودة الى رشدهم وتغليب لغة العقل والحوار  ونداء واجب الساعة والضمير من أجل حقن دماء شبابنا وأولادنا ، ف"كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وعرضه وماله"!! .

كفى دما وتدميرا لمقدرات مجتمعنا الكابولي.

لتبقى كابول بكل أطيافها ، فئاتها وشرائحها أمنة مطمئنة متأخية كما كانت ،تعالوا نبقيها  مضرباً للأمثال في تسامحها وعفوها .

والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.

كلمات دلالية