السلطات المحلية

إرجاء تظاهرة رفع الشعارات في الناصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الناصرة: علي سلّام يستجيب لطلب الشرطة والجبهة الداخلية بإرجاء التظاهرة ضد الإغلاق

رئيس بلدية الناصرة ، علي سلام :

النسبة التي يتحدثون عنها وتعداد المصابين قياساً لعدد السكانهو اصلاً فيه ظلم للمدينة ولا يقنع بإغلاق مدينة يربو عدد سكانها على مئة الف نسمة


وافق رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، اليوم الاثنين على ارجاء الخطوات الاحتجاجية ضد قرار الإغلاق لمدينة الناصرة ومن ضمنها تظاهرة رفع الشعارات، وذلك بطلب من قيادة الجبهة الداخلية وممثلي الشرطة ووزارة الصحة.

ووصل الى موقع كل العرب بيان صدر عن بلدية الناصرة، جاء فيه ما يلي:" عقد رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلّام اجتماعاً مع قيادة الجبهة الداخلية وممثلي الشرطة والصحة اليوم الاثنين 23/11/2020 حضرها كذلك نائب المدير العام لصندوق المرضى كلاليت في لواء الشمال وادارة البلدية وذلك على أثر اعلان رئيس البلدية عن البدء بخطوات احتجاجية ضد قرار الأغلاق لمدينة الناصرة تبدأ بتظاهرة لموظفي البلدية ورفع الشعارات للتنديد بقرارات لجنة الكورونا بجعل الناصرة مدينة حمراء وأغلاق مداخلها وفرض وضع غير مريح لمواطنيها".


اضاف البيان:" في هذه الجلسة توجه ممثلي الجبهة الداخلية وكذلك ممثلي الشرطة والصحة طالبين من رئيس البلدية ان يؤجل خطواته الاحتجاجية ليوم او يومين ويتريث خاصة ان الارقام بدأت تشير الى تراجع في مقياس الكورونا في المدينة".

وتابع البيان:"رئيس البلدية أكدّ ان النسبة التي يتحدثون عنها وتعداد المصابين قياساً لعدد السكانهو اصلاً فيه ظلم للمدينة ولا يقنع بإغلاق مدينة يربو عدد سكانها على مئة الف نسمة. وطالب برفع الحظر عن المدينة وفتحها سريعاً لتخفيف الاضرار الناجمة عن الأغلاق".
اختتم البيان:" بعد نقاشٍ مستفيض استجاب رئيس البلدية لطلب ممثلي لجنة الكورونا بتأجيل خطواته الاحتجاجية وننتظر ليوم او يومين على الأكثر حتى يتم فتح المدينة وعودتها الى سابق عهدها. وعلى أثر قرار رئيس البلدية تمَّ الاجتماع بكافة مدراء الدوائر والاقسام في البلدية وأعلامهم بالموضوع وطالب رئيس البلدية ونوابه من كافة المدراء رفع جاهزيتهم بكل ما يتعلق بموضوع الكورونا والاستعداد لكل طارئ جديد في هذا الأمر". بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: