أخبارNews & Politics

ضحية جريمة القتل في الرملة سامي ابو معمر قتل بدم بارد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ضحية جريمة القتل في الرملة سامي ابو معمر قتل بدم بارد امام عائلته


 المجتمع العربي لا زال ينزف بسبب احداث العنف الخطيرة التي باتت تتكرر في كل يوم، حيث وصل عدد ضحايا الجرائم منذ بداية العام الى 93 ضحية وغالبيتها الشرطة لم تصل الى الفاعلين.

سامي ابو معمر (49 عاما) من سكان الرملة قتل يوم امس رمياً بالرصاص، وبحسب اقوال السكان انه قتل امام عائلته، فيما اعرب الكثيرون عن استنكارهم للجريمة، مشيرين "الى ان الضحية انسان مسالم وصاحب انسانية وعلاقته طيبة مع الأخرين، وقد قتل بدم بارد دون ان يقترف اي ذنب يذكر".

واشاروا:" هذه الجريمة النكراء يجب عدم السكوت عنها، ولا بد من ان تسعى الشرطة لإعتقال المجرم الذي قتل اب حنون ودمر نفسية اطفال الذين كانوا يتركون والدهم من شدة حبهم له".

الضحية متزوج واب لطفلة وبلغ من العمر (13 عاما) وطفلين توأم (11 عاما) . هناك من كتب "سمعت انه مات مقتولاً ولم اعلم ما هو السبب. هل بلد القرآن يحدث فيها القتل. عجزت القوافي ان تصطف حزنا على اطيب من فارقوا ال حياة . لقد عاش حياة صعبة وعندما اكرمه الله بزوجة صالحه وثلاثة ابناء بعمر الزهور، ويوم امس عندما كان يجلس مع عائلته  قتلته رصاصات الغدر بدون ذنب ولا حول له ولا قوة الا بالله، فمن سيزرع الورد بدل الدماء في قلب اطفاله".

كلمات دلالية