جامعات / مدارسStudents

غالانت يزور مدرسة ابن الهيثم في باقة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وزير التّربية يوآف غالانت يزور مدرسة ابن الهيثم في باقة الغربية


جاء في بيّان اعلامي صادر عن مكتب النّاطق بلسان وزارة التربية للاعلام العربي، كمال عطيلة، ما يلي:"حلّ وزير التّربية، يوآف غالانت، اليوم ضيفا على مدرسة ابن الهيثم الشاملة في بلدية باقة الغربية برفقة عضو الكنيست د.احمد طيبي بهدف توزيع 880 حاسوبا جديدا على طلاب المدارس في باقة الغربية، وذلك في اطار برنامج الوزير غالانت الهادف توزيع 150 ألف حاسوب على طلاب اسرائيل والذين لا تتوفّر في بيوتهم الحواسيب. ويذكر أنّ الحواسيب ستساعد الطلاب بموضوع التّعلّم عن بعد، ويساعدونهم في فترة أزمة الكورونا".


صور من الزيارة - קרדיט: עודד קרני, לע״מ 

وأضاف البيان:"استقبل الوزير غالانت في مدرسة ابن الهيثم في بلدية باقة، رئيس البلدية المربي رائد دقه ، مدير قسم المعارف وعدد من رجالات التّربية ( المعلّمون، لجان الأهل والطلاب) .

وزير التّربية، يوآف غالانت تأثّر كثيرا بهذا الموقف وقدّم شكره الكبير للطواقم التدريسية على العمل الدؤوب والمبارك الذين يقومون به لأجل الطلاب. وقالالوزير غالانت:""سعدت كثيرا بالمجيىء الى بلدية باقة الغربية في اطار برنامج توزيع الحواسيب على الطلاب مع عضو الكنيست د.احمد طيبي حيث هناك مصلحة مشتركة لي ولعضو الكنيست طيبي وهي دعم جهاز التّعليم في دولة اسرائيل.كل طالب بحاجة لاستثمار وموارد وفرصة متساوية ولا يهم من أي بلدة جاء. الطالب الذي تستثمر به في الصغر يستطيع ان يحتل القمم.
اريد ان اشكر رئيس المجلس الذي يقوم بدعم جهاز التعليم في بلدته بشكل كبير وملموس. خلال الشّهرين القريبين سنستمر بتوزيع 150 ألف حاسوب على طلاب اسرائيل وبهذا نكون قد احدثنا ثورة في مجال الحوسبة والديجيتال في وزارة التّربية ".

وأضاف البيان:"من الجدير ذكره، مع تولي الوزير غالانت وزارة التّربية صرّح بأنّ من أهم البرامج التي سيقودها هو تقليص الفجوات القائمة في المجال التّكنولوجي، وتحويل جهاز التّعليم لجهاز متجدّد ومتطوّر من الناحيّة التّكنولوجيّة.

الوزير غالانت قام بوضع برنامج شامل قومي واسع وقام بتجنيد ميزانيّة تقدّر ب- 1.2 مليارد شاقل لتحقيق هذا الهدف . هذا البرنامج يشمل توزيع حواسيب على الطلاب الذين لا يستطيعون امتلاك حاسوب.

بعد الزيارة صرّح الوزير بما يخصّ المجتمع العربي:" أنا أرى نفسي وزيرا لكل طلاب اسرائيل، من جميع الأوساط، من كل الدّيانات ومن كل أنحاء الدّولة، ان الاستثمار في جهاز التّعليم في المجتمع العربي يقود الى النّمو، التّطوّر والازدهار ليس فقط لطلاب المجتمع العربي وانّما لكل أبناء المجتمع الاسرائيلي" .

إقرا ايضا في هذا السياق: