نتبع التعليماتStay Home

ب.شادي حمود يحذّر من الكورونا بالشتاء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ب. شادي حمود يحذّر: رغم انخفاض عدد إصابات كورونا لكن يُتوقع الانشار مجددًا خلال فصل الشتاء

من المؤسف الاستهتار بفيروس الكورونا في مجتمعنا العربي، فالكورونا هو مرض فتاك يشكل خطراً على الجميع دون استثناء

- البروفيسور شادي حمود


"بالرغم من انخفاض عدد الإصابات بالكورونا في المجتمع العربي خاصة والبلاد عامة بسبب الاغلاق الا ان توقعات وزارة الصحة تشير الى انشارها مجدداً خلال فصل الشتاء وباعداد كبيرة واحتمال ازدياد عدد الوفيات أيضًا بصورة كبيرة"، هذا ما قاله البروفيسور شادي حمود الاختصاصي بالإدارة الطبية والطب العام في حديث خاص لموقع العرب.


البروفيسور شادي حمود 

وأضاف البروفيسور شادي المختص ايضًا بالامراض الباطنية في مستشفى رمبام ب حيفا :"من المؤسف الاستهتار بفيروس الكورونا في مجتمعنا العربي، فالكورونا هو مرض فتاك يشكل خطراً على الجميع دون استثناء وخطورته واضحة وقد تكون مميتة على كبار السن ومَن يُعاني من امراض مزمنة، وحتى الان لم نحصل على المضادات الحيوية له.
حتى يتسنى ذلك فالحل الوحيد هو الإلتزام بتعليمات وزارة الصحة كاملة من الحفاظ على تباعد وعلى لبس الكمامات والمواظبة على غسل اليدين بشكل مستمر".

وتابع ب. حمود قائلًا:"من الممكن ان الكورونا تصاب أشخاص من جميع الأعمار، وكبار السن والأشخاص المصابين بحالات مرضية سابقة الوجود مثل الرَبْو، وداء السُكَّريّ، وأمراض القلب هم الأكثر عُرضة للإصابة بمرض وخيم في حال العدوى بفيروس كورونا, وتنصح منظمة الصحة العالمية الأشخاص من جميع الأعمار باتباع الخطوات اللازمة لحماية أنفسهم من الفيروس، مثل غسل اليدين جيدًا والنظافة التنفسية الجيدة".
واستطرد البروفيسور شادي حمود:"صحيح ان معظم الأشخاص الذين يصابون بالكورونا بعد ان تظهر ‏عليهم أعراض خفيفة أو معتدلة , يمكنهم التعافي منها ‏بفضل الرعاية الداعمة والالتزام بالحجر الصحي، وربما هذا هو السبب بعدم الامبالاة الذي نشاهده , فمعظم الأشخاص الذي يصابون بمرض الكورونا يتعافون منه تماما وتتخلص أجسامهم من الفيروس. فإذا أصبت بالمرض، تأكد من معالجة الأعراض وإذا كنت تعاني السعال والحمى وصعوبة في التنفس، فتوجه لاجراء فحص كورونا عاجلاً وعليك التوجه لعيادة صندوق المرضى هاتفياً أولاً والاستماع والتقيد للارشدات، فمعظم المرضى يتعافون بواسطة الرعاية الداعمة".
اما بالنسبة للانفولنزا الموسمية ونحن على عتبة فصل الشتاء، فقال البروفيسور شادي حمود:"الانفولنزا مغايره للكورونا فالكورونا الفيروس جديد تمامًا ومختلف، ويحتاج إلى لقاح خاص به والذي لم يتوصل العلماء اليه حتى الان بصورة قاطعة بالرغم من الاعلان هنا وهناك عن التوصل الى ذلك لكن حتى الان لا يوجد أثباتات قاطعة تثبت نجاعة هذه اللقاحات على الانسان وربما يحتاج الامر الى وقت حتى يتسنى ايجاد اللقاح المناسب للكورونا . اما بالنسبة للقاحات ضد الانفولنزا في غير فعَّالة ضد فيروس كورونا وأستعمالها يقتصر فقط على الانفولنزا العادية".

* نشر المضمون ممول من قبل وزارة الصحة

إقرا ايضا في هذا السياق: