أخبارNews & Politics

منصور عباس في مواجهة مع كل العرب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

منصور عباس ل arabTV : ذهبنا للكنيست ليس للحج والعمرة والتجمع لو حضر الجلسة لصوت لصالح المثليين

 رئيس القائمة العربية الموحدة – النائب عن الاسلامية د.منصور عباس في مواجهة مع كل العرب :

القائمة المشتركة تعاني من ازمة مع الجمهور الذي دعمها لأنه غاضب على دعم الجبهة لقانون المثليين

* نحن مرجعيتنا الاسلام والجبهة مرجعيتها الحزب الشيوعي وعلينا المحافظة على عاداتنا وتقاليدنا وعقائدنا وعدم استغفال الجمهور

* محمد بركة ادى دوره التمثيلي في لجنة المتابعة والفشل كان في عدم مأسسة المتابعة

* نحن نريد ان تُبنى لجنة المتابعة حسب مواصفات الحركة الاسلامية التي لها مؤسسات ناشطة وفاعلة على مختلف الاصعدة

* نحن ذهبنا الى الكنيست ليس للحج او العمرة بل من اجل خدمة شعبنا وإذا وجدنا ارضية للاتفاق مع أي جهة تحكم في البلاد بما يصب في مصلحة مجتمعنا فما العيب بذلك ؟


أكد رئيس القائمة العربية الموحدة ، النائب عن الحركة الاسلامية في القائمة المشتركة الدكتور منصور عباس ان الحركة الاسلامية ليست حزبا بل لها ذراع سياسي متمثل بالقائمة الموحدة ، وتابع قائلا : تلاحمنا مع شعبنا ليس بالخطابات بل بالعمل حيث ان الاسلامية تكفل 18 الف يتيم وتسيّر قوافل شد الرحال الى الاقصى المبارك وتدعم الاهل في القدس ،وان وجود الاسلامية في الكنيست يعتبر رافدا من الروافد التي تعمل من خلاله الحركة .

ووردت اقوال عباس في سياق برنامج مواجهة مع كل العرب الذي اجراه معه الزميل فايز اشتيوي.


وتطرق عباس الى عدة مواضيع هامة تتعلق بالعمل البرلماني والقائمة المشتركة ودورها والى لجنة المتابعة ايضا.
لجنة المتابعة :" لجنة المتابعة هي هيئة وطنية تمثل الجمهور العربي ، رئيس المتابعة محمد بركة ادى دوره التمثيلي في لجنة المتابعة بشكل ممتاز ، لكن الفشل كان في عدم القدرة على مأسسة لجنة المتابعة ، الفشل لا يتحمله بركة وحده بل جميعنا ،ونحن نريد ان تُبنى لجنة المتابعة حسب مواصفات الحركة الاسلامية التي لها مؤسسات ناشطة وفاعلة على مختلف الاصعدة. للحركة الاسلامية جمعيات مسجلة في الامم المتحدة ونجحنا في تقديم العون للأهل في بيروت وفي السودان ،ناهيك عن تقديم الدعم لأهلنا في غزة والضفة وفي الداخل.
وفيما يتعلق بانتخاب رئيس جديد للمتابعة قال : انتخاب رئيس المتابعة استحقاق دستوري ينبغي الالتزام به ،وعليه يجب الاتفاق على تاريخ محدد لانتخاب رئيس للمتابعة وبسرعة كي نعزز ثقة الجمهور بالمتابعة.واكد ان الاسلامية لم تقرر بعد فيما اذا كانت ستطرح مرشحا من قبلها ام انها ستدعم مرشحا مستقلا.
القائمة المشتركة : قال انها تعاني اليوم من ازمة مع الجمهور الذي دعمها ، فهذا الجمهور غاضب على سلوك المشتركة ، فعلينا المحافظة على عاداتنا وتقاليدنا وعقائدنا وعدم استغفال الجمهور، والمشتركة بحاجة لإجراء مصالحة مع جمهورها كي يمنحها ثقته من جديد.
دعم قانون المثليين : نحن عارضنا القانون لان المثلية محرمة شرعا في ديننا والتصويت جاء من قناعتنا الاسلامية ، نحن مرجعيتنا الاسلام والجبهة مرجعيتها الحزب الشيوعي ، ومجتمعنا العربي غاضب على المشتركة بسبب دعم قانون المثليين من قبل الجبهة وعليه فان المشتركة تدفع ثمنا باهظا جراء هذا السلوك.وتابع : عتبي الكبير ليس على التجمع بل على العربية للتغيير ، التجمع قال انه اذا حضر نوابه الجلسة فإنهم سيدعمون القانون ، بينما الطيبي محسوب على المواقف المحافظة .
اتهامه بالمقايضة في المواقف : كل ما جاء على لسان عصام مخول افتراءات وهو ابن الحزب الشيوعي ويطل علينا ليزايد على ابن الحركة الاسلامية؟
نحن ذهبنا الى الكنيست ليس للحج او العمرة بل من اجل خدمة شعبنا واذا وجدنا ارضية للاتفاق مع أي جهة تحكم في البلاد لمصلحة مجتمعنا فما العيب بذلك ؟ وجودنا في الكنيست ليس مسرحية او رفع اشعارات وإلقاء الخطابات بل من اجل العمل
العنف والجريمة : نحن كمجتمع فشلنا حتى اليوم بمكافحة ظاهرة العنف والجريمة ، الخطة الحكومية تقضي بإيجاد الحلول وخاصة فيما يتعلق بالتربية والتعليم والبنى التحتية والأرض والمسكن والأمور الاقتصادية ، انا قدمت تفاصيل الخطة لزملائي النواب فوارا بعد ان تلقيتها وهي بالأساس وثيقة لسياسات وأفكار وليست خطة ،ونحن نعمل على بلورتها من اجل اخراجها الى حيز التنفيذ.
والحديث عن اخفاء تفاصيل منها افتراء غير مقبول ، مقدمة الوثيقة كانت تفاصيل حول الجريمة ومسبباتها ليس اكثر من ذلك.

إقرا ايضا في هذا السياق: