منبر العربHyde Park

المربية لمى مرجية زهر : مدرسة الثانوية الجليل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المربية لمى مرجية زهر : مدرسة الثانوية الجليل


تبدع في التقاط ورسم صورة، واضحة، مُركَّبة، صادقة، واقعية، يومية معبِّرة جدًا عن حالنا، عن عطاء المعلم الكبير، تشارك همومها ، هموم التعليم عن بعد، وتبعث تحياتها وشكرها الى جميع الزميلات والزملاء والى نفسها كالتالي:-

وددت ارسال خاطرتي لكم ، مع كل الود والتقدير والعافية :
"بنفع الإنسان يقدّم تحيّة لنفسُه! هالاشي مش غلط! بالعكس! مرات الواحد بغلط بحقّ نفسُه إذا ما بقدّرها...
أنا اليوم كرّست هالمنشور لحتى أقدّم تحيّة لكل إمرأة تعمل بمهنة التدريس! بالأحرى "معلمة"... ولإلي بشكل خاص!!!
اللي عم نعملوا أبدًا مش مفهوم ضمنًا... التعليم عن بعد مسألة صعبة ومعقّدة! بتتطلّب تشغيل كلّ الحواس سوا!!! بتعرفوا شو يعني تدرسوا ٤٠ طالب كلّ واحد فيهن قاعد ورا شاشة ببيته وعالمه المختلف عن التاني!! بتعرفوا شو يعني تسرقوا ٤٠ طالب لمدة ٤٠ دقيقة أو أكتر من عالمهن المليان تفاصيل وملهيات!؟ بتعرفوا شو يعني تقدروا توصلوا حبكو واهتمامكو ل ٤٠ طالب رغم المسافات ونشافة البعد والشاشات؟!
أنا بحكيلكوا شو يعني! هالاشي بحتاج قدرات خارقة! محفّزات خياليّة! وأمل عظيم!!!
مفهوم "البُعد" تغيّر بالنسبة الي بحكُم هالظروف اللي فرضته علينا فرض! البعد بحمل بطيّاته معاني سلبيّة! بس رغم كلشي هالمعاني مولّدة للأمل!! إنو نعيش الأسوأ لحتى نقدّر قيمة اللي كنّا فيه بس ولا مرة انتبهنالو! هون ببدأ الأمل جوّاتنا!!
أنا بحيي نفسي على قدرتي على الصمود رغم كل الظروف! على استمراريتي واستمرار تدفق العطاء بشراييني رغم كل الامور المحبطة والضغوطات! على أملي بحدوث الأفضل!!
صعب حدا يفهم شو تفاصيل يومي! شو يعني أفيق من نومي وأقوم بواجباتي كأم مع طفلين بفارق عمر صغير جدًا! ومباشرةً انتقل لواجبات عملي!! شو يعني يتداخلوا العالمين سوا بنفس المكان! عائلتي وعملي! شو يعني ادرّس شعر "بمَ التعلّل" للمتنبي! وأنا حاملة طفلتي بنت الخمسة أشهر اللي جاعت فجأة ولازم اطعميها! أو ممغوصة وبدها أهتم فيها! أو أكون عم بشرح درس قواعد وطفلي ابن السنة ونص بحكيلي "ماما جوعان!" أو "ماما زهقان"!!! إني أخلص كلّ احتياجات أطفالي الموجودين معي بالبيت بالاستراحات بين الحصص! أو بكتير مرات خلال الحصص بدون ما أقصّر أبدًا أو أخلي اشي على حساب اشي! إني أدرِّس! وأصلّح مهام! وأتابع الطلاب! وأحتويهن! وكتير شغلات تانية... وبنفس الوقت أتابع أطفالي بالبيت وأعتني فيهن وأوفّق بينهن وبين شغلي!!! لازم ارتّب! وأطبخ! وأطعمي! وأغيّر! وأعلّم! وألعّب!........ وولا اشي من هدول مفهوم ضمنًا!! لهيك بحكيلكو أنا وكتير نساء نُعتبَر خارقات وبطلعلنا تحية وألف تحيّة
#شكرًا يا أنا
#تحية لكلّ إمرأة

كلمات دلالية