رأي حرOpinions

السلم الاهلي وأهميته للمواطن/ د. صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

السلم الاهلي وأهميته للمواطن/ بقلم: د. صالح نجيدات


الامن والسلم الاهلي هما اكسجين ال حياة ، ومن دونهما لا طعم ولا معنى للحياة ، وهما من أعظم النعم للإنسان ،ولا يعرف قيمتهما إلا الذي فقدههما كما هو الان في دول الجوار التي تدور على ارضها الحروب الاهلية ، والسلم الاهلي هو حماية أمن الإنسان وروحه وعرضه وأملاكه من الاذى وحمايته من التهديدات التي تعرض حياته وحريته ولقمة عيشه واقتصاده للخطر ، وله تأثير على التطور النفسي لأولادنا ولأجيالنا .فالأمن والسلم الاهلي مسؤولية اجتماعية بوصفه ينبع من مسؤولية الفرد تجاه نفسه وأسرته والمحيطين به ، ومن ثم تلعب الثقافة والوعي والأخلاق والقيم دوراً مركزيا في الحفاظ على الأمن والسلم الاهلي أو النيل منه ، إذ يشمل الاكتفاء المعيشي والاقتصادي والاستقرار الحياتي للمواطن بحيث يشعر بأن له ركائز ثابتة في مجتمعه تحفظ له وجوده وكيانه وتعلقه بأرضه ووطنه ، فالاستقرار والاطمئنان في حياة الفرد عامل ضروري لحفظ توازنه الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والعقائدي ، وهو الخطوة لكل تنمية والأساس لكل استقرار ، فتوفير الامن للإنسان هو مطلب اساسي لكل مواطن في المجتمع دون استثناء ، فكل فرد أو مواطن سيكون مطمئنا وسعيداً عندما يشعر بالأمن الشخصي والاقتصادي له ولعائلته ، ومن هنا لا بد لكل فرد في مجتمعنا أن يدرك أهمية السلم الاهلي والجانب الأمني ، ويعطيه كل الاهمية والعناية القصوى ؛ وينبذ العنف ويحل مشاكله بالتروي والحكمة بعيدا عن التعصب العائلي والطائفي ويحافظ على النسيج الاجتماعي ، لان امن المجتمع من أمنه ، ولأن السلم الاهلي هو المنطلق الاساسي لكل تقدم اجتماعي.

وأخيرا وليس آخرا ، الاوضاع في مجتمعنا غير مستقره بسبب العنف والقتل ،وتصاحبها توترات وصراعات عائلية ، وهذه الاوضاع الاجتماعية تحتم على الجميع الاهتمام وبصورة اساسية على تقوية مفهوم وأبعاد الامن والسلم الاهلي في مجتمعنا العربي في البلاد ، وعلى الجميع تبني الاساليب الايجابية التي من شأنها تقوية العلاقات بين مكونات المجتمع الواحد وازالة التوترات والصراعات لخلق الامن والأمان لكل فرد في مجتمعنا.

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق: