أخبارNews & Politics

الصحّة: أشخاص يصابون بكورونا قصدًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مدير عام وزارة الصحّة: هناك أشخاص يصابون بكورونا قصدًا.. يبحثون عن مناعة القطيع!

بروفيسور حيزي ليفي أار إلى أنّ هذه الفئة برزت في المجتمع اليهودي المتديّن "الحريديم" وأوضح ليفي الى أنّ هذه الفئة تبحث عن "مناعة القطيع".


حذّر مدير عام وزارة الصحّة، بروفيسور حيزي ليفي، من وجود عدد لا بأس به من المواطنين في البلاد الذين يصابون بفيروس كورونا قصدًا، مشيرًا الى أنّ هذه الفئة برزت في المجتمع اليهودي المتديّن "الحريديم". وأوضح ليفي الى أنّ هذه الفئة تبحث عن "مناعة القطيع".


رويترز

وبحسب تقارير إسرائيلية فإنّ معظم المرضى في المجتمع اليهودي المتديّن "الحريدي" تقلّ أعمارهم عن 24 عامًا والمجموعة الأبرز هم الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 24 عامًا، وهو سن التواجد في ما يسمى بـ"اليشيفاه"، وهو مكان ديني يتواجد به الحريديم لدراسة ومعرفة التوارة. 

وأكد المدير العام لوزارة الصحة أنّ هناك مجموعات في الوسط الأرثوذكسي المتشدد (الحريديم) اتخذت سياسة معاكسة لسياسة الحكومة الاسرائيلية، وتبّنت "السياسة السويدية" الخاصة بمناعة القطيع، مضيفًا: "أنا متألم جدا من هذا السلوك".

في الواقع، تقوم فئة للشباب بنقل العدوى فيما بينها على أساس أن الغالبية العظمى منهم سوف يمرون بالمرض بأعراض خفيفة للغاية، فيما يحافظون ويمنعون البالغين من الإصابة بكورونا. وأوضح البروفيسور حيزي ليفي أن "هذا ليس مذهبنا الصحي، ونحن لا نعتمد مناعة القطيع، مع المرض والوفيات المصاحبة لها".

إقرا ايضا في هذا السياق: