أخبارNews & Politics

اور ياروك تنشر تقريرًا عن حوادث الطرق بالمجتمع العربي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اور ياروك: زيادة 10٪ في عدد المصابين بجروح خطيرة في حوادث الطرق

أور ياروك:

زيادة 10٪ في عدد المصابين بجروح خطيرة في حوادث الطرق

رهط تسجل إصابات خطيرة أكثر من أي مدينة أخرى في المجتمع العربي.


في بيان وصل موقع العرب، صدر عن جمعية أور ياروك، جاء ما يلي: "إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك يقول: يجب على وزارة المواصلات والسلامة على الطرق إعطاء الأولوية لإنقاذ الأرواح وزيادة الميزانيات المخصصة لسلامتنا جميعًا على الطريق".

وتابع البيان: "في بعض الأحيان قد يكون الفرق بين حادث مميت مع وفيات وحادث يصاب فيه شخص بجروح خطيرة مثل خيط الشعرة. عادةً ما يتم فحص عدد الأشخاص الذين قتلوا في حوادث الطرق لكن مؤشر الإصابات الخطيرة هو مؤشر يمكن من خلاله معرفة الكثير عن فشل الدولة في الحد من حوادث الطرق والإصابات. أصيب 2,394 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في عام 2019 مقارنة بـ 2,166 شخصًا أصيبوا بجروح خطيرة في حوادث الطرق في عام 2018 - بزيادة قدرها حوالي 10٪."

وأضاف البيان: "عند فحص عدد المصابين بجروح خطيرة في المدن تظهر صورة مماثلة ومخيفة. لقد أصيب 1,473 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث الطرق بالمدن مقارنة بـ 1,399 شخصًا في حوادث مماثلة بالمدن في عام 2018 - بزيادة قدرها 5٪. إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك يقول: "بالإضافة إلى الحزن الكبير والألم الذي تعاني منه العائلات الثكلى ، فإن حوادث الطرق تكلف الاقتصاد الإسرائيلي أيضًا الكثير من المال. لذلك فإن استثمار الدولة في الحد من المذابح على الطرق هو استثمار مفيد يدفع ثمنه بنفسه ويمنع أيضًا العديد من العائلات الثكلى من الانضمام إلى الأسرة الثكلى . دولة إسرائيل تفشل في النضال من أجل إنقاذ الأرواح لأنها لا تستثمر ما يكفي من الموارد والمال في مكافحة جرائم القتل على الطرق. إنه نضال يمكن أن يكون ناجحًا كما تثبت الدول الأوروبية عامًا بعد عام. "في وزارة المواصلات والسلامة على الطرق يجب أن يكون إنقاذ الأرواح من الأولويات وزيادة الميزانيات المخصصة لسلامتنا جميعًا على الطريق".

وبين المعطيات الواردة في تقرير أور ياروك:
أصيب 16 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث طرق بمدينة رهط خلال عام 2019 مقارنة بـ 11 شخصًا أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة عام 2018. وأصيب 89 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث طرق في المدينة خلال العقد الماضي (2010-2019).

أصيب 12 شخصاً بجروح خطيرة في حوادث الطرق بأم الفحم عام 2019 مقارنة بثمانية إصابات خطيرة في المدينة عام 2018. كما أصيب 74 شخصاً بجروح خطيرة في حوادث طرق بالمدينة خلال العقد الماضي (2010-2019).

اصيب تسعة اشخاص بجروح خطيرة في حوادث طرق في باقة الغربية عام 2019 مقارنة بخمسة اصابات خطيرة في المدينة عام 2018. واصيب 77 شخصا بجروح خطيرة في حوادث طرق في المدينة خلال العقد الماضي (2010-2019).

اصيب خمسة اشخاص بجروح خطيرة في حوادث طرق في مدينة الناصرة عام 2019 مقارنة بثلاثة اصابات خطيرة في المدينة عام 2018. واصيب 107 اشخاص بجروح خطيرة في حوادث طرق بالمدينة خلال العقد الماضي (2010-2019).

أصيب خمسة أشخاص بجروح خطيرة في حوادث طرق في الطيرة عام 2019 مقارنة بثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح خطيرة في المدينة عام 2018. وأصيب 32 شخصًا بجروح خطيرة في حوادث طرق بالمدينة خلال العقد الماضي (2010-2019).

وإستطرد البيان: "نشر المجلس الأوروبي للسلامة على الطرق (ETSC) مؤخرًا (يونيو 2020) تقريرًا يقارن إسرائيل بالدول الأوروبية فيما يتعلق بحوادث الطرق. سعى مؤلفو التقرير إلى فحص التغيير في مؤشر الإصابات الخطيرة في العقد الأخير (2010-2019) لجميع دول الاتحاد الأوروبي بما في ذلك إسرائيل. التقرير ينذر بالخطر إزاء استمرار فشل وزارة المواصلات والسلامة على الطرق في تقليل عدد المصابين بجروح خطيرة في حوادث الطرق. ووفقا للتقرير, فإن إسرائيل في واحدة من الأماكن ما قبل الأخيرة في تغيير المصابين بجروح خطيرة من حوادث الطرق في العقد الماضي. بينما نجحت الدول الأوروبية في الحد من عدد المصابين بجروح خطيرة من حوادث الطرق بمعدل 2٪ , أما في إسرائيل كانت هناك زيادة بنسبة 16٪ في العقد الماضي. فقط مالطا قدمت بيانات أسوأ من إسرائيل. لقد تمكنت اليونان وسويسرا وبلجيكا من خفض عدد المصابين بجروح خطيرة من حوادث الطرق بأعلى معدل بين الدول الأوروبية"

وأنهى البيان: "إلى جانب إنقاذ الأرواح وتوفير الحزن والأسى للعديد من العائلات الثكلى، فإن الحد من حوادث الطرق هو أيضًا وسيلة جيدة لتوفير المال للاقتصاد الإسرائيلي, خاصة في أيام كورونا والأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد. أعد يهوشواع (شوقي) كوهين مدير شركة ماتات (مركز تخطيط النقل) تقريرًا يتناول من بين أمور أخرى الجانب الاقتصادي لحوادث الطرق ويظهر أن الاستثمار في تقليص عدد الوفيات والإصابات هو استثمار مفيد سيدفع تكاليفه بسرعة. تشير الدراسة التي أجراها كوهين إلى أن تكلفة كل مصاب بجروح خطيرة تقدر بنحو 1.7 مليون شيكل نفقات الاقتصاد الإسرائيلي وتكلفة إصابة شخص بجروح خطيرة على الاقتصاد الإسرائيلي تقدر بنحو 4.5 مليون شيكل"، وفق البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أور ياروك