أخبارNews & Politics

جمعية "مبادرات إبراهيم" تطالب بالمساواة في فحوى موقع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جمعية "مبادرات إبراهيم" تطالب بالمساواة في فحوى موقع وزارة التربية والتعليم


وصل الى موقع كل العرب بيان من جمعية مبادرات إبراهيم جاء فيه:" قد يظنُّ البعض أنّ الفجوات بين الطلاب العرب واليهود، مواطني إسرائيل تقتصر فقط على التحصيل العلمي أو الميزانيات المخصصة لكلٍ منهم في معظم المجالات، لكنّ تصفحاً سريعاً للموقع الرسمي التابع لوزارة التربية باللغة العربية والعبرية كفيلٌ بأن يضع أمام عينيك فجوة كبيرة أخرى يعاني منها الطلبة العرب، فجوةٌ في المعلومات والأخبار والتحديثات وكلّ ما قد يحتاجه الطالب العربي كما اليهوديّ تماما".
واضاف البيان:" على سبيل المثال، لو أراد أبٌ لطالبٍ أن يفحص جدول العطل المدرسية وهو أبسط المطلوب. فلو كان يهودياً فسوف يجد كل المعلومات التي يحتاجها، ولكنّه اذا كان عربياً فانه سوف يجد كذلك المعلومات الصحيحة، ولكنّ للعام الدراسي 2014 أي قبل ست سنوات من اليوم. ومثال اخر، الخبر الأساسي هذا الأسبوع في الموقع بالعبرية هو عن تعيين المدير العام للوزارة مع خبر إضافيّ حول تجهيزات المدارس للكورونا، بينما الخبر الأساسي في الموقع بنسخته العربية هو: "15 ألف طالب يتقدّمون هذا العام لامتحان البجروت بموضوع السّياقة النّظريّة (تيؤوريا)" وهذا الخبر من شهر نيسان 2018. أي قبل أكثر من عامين كاملين. وهكذا هو الحال مع معظم الأخبار والأقسام الأخرى في الموقع بنسخته العربية الذي -بالمناسبة- لا يزال لليوم يعترف ببينت وزيراً للتربية والتعليم.هذا وقد قامت جمعية مبادرات إبراهيم بإرسال رسالة الى مدير عام وزارة التربية وطالبته بالعمل على تغيير الوضع ومساواة فحوى الموقع باللغتين.
من الجدير بالذكر ان جمعية "مبادرات إبراهيم" قامت في العام 2013 بنشر نتائج دراسة بهدف الكشف عن الفجوات القائمة في جودة وحجم وموصولية الخدمات التي توفّرها الحكومة لمواطني الدولة باللغة العربية على الإنترنت، قياسًا بمقابِلتها بالعبرية في كل المواقع الحكومية، ومن منطلق المساواة، تقوم بفحص المواقع باستمرار.

هذا وتوجه موقع كل العرب الى المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم للمجتمع العربي للحصول على تعقيبه وفي حال وصوله سنعمل على نشره.

كلمات دلالية