أخبارNews & Politics

مستوطنون يضرمون النار في أشجار الزيتون قرب نابلس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

للمرة الثالثة خلال الشهر الأخير: مستوطنون يضرمون النار في عشرات أشجار الزيتون جنوب نابلس

 


قال شهود عيان فلسطينيون إنّ مستوطنَيْن من مستوطنة "يتساهر" أقدما اليوم، الأربعاء، على حرق أراضي القرية، الذي يتواجد أهلها في الحجر الصحي بسبب تفشي الكورونا، ما سبب بحرق عشرات أشجار الزيتون في بلدة بورين الواقعة إلى الجنوب من نابلس.

وقال الباحث في منظمة "ييش دين" الإسرائيلية إنّ المستوطنين أقدما على حرق الأرض الساعة 16:00، وحين رأتهما دورية أمن المستوطنة لم تقم بتوقيفهما.
من جانبه، أكد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفةـ غسان دغلس، بأن "عددا من مستوطني يتسهار، أضرموا النار في حقول زراعية جنوب بورين، ما أدى لاحتراق عشرات أشجار الزيتون في المنطقة".
وخلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة قام المستوطنون بإضرام النار مرتين في نفس المنطقة. وأفاد الباحث الميداني في مؤسسة "يش دين"، أنّه في 17 يونيو/حزيران الماضي قام عشرة مستوطنين بإضرام النار في حقل لمزارع محلي بعد أن رشقوا بيت في طور البناء بالحجارة ومن ثم لاذوا بالفرار باتجاه مستوطنة "هار براخه"، وفي 27 يونيو/حزيران الماضي أضرم مستوطن النار في حقول تابعة لأصحابها الفلسطينيين.

كلمات دلالية