أخبارNews & Politics

اليمين الاسرائيلي يطالب بنزع العضوية عن عودة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اليمين الإسرائيلي يشن حملة شعواء ضد النائب أيمن عودة - سموتيرتش يقدم طلبًا لنزع العضوية عنه


قدم بتسلئيل سموتريتش، الوزير السابق وعضو الكنيست عن "يمينا"، ، طلبا لرئيس الكنيست يحثه بالعمل على إقالة النائب أيمن عودة، على خلفية مشاركته في المؤتمر الصحفي المشترك لحركتي فتح وحماس ضد "ضم" الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية إلى إسرائيل.

وجاء في بيان صادر عن سموتريتس، أنّه بعد مشاركة عضو الكنيست أيمن عودة في مؤتمر مشترك بين فتح وحماس، اتصل عضو الكنيست بتسلئيل سموتريش برئيس الكنيست مساء الخميس وطلب بدء إجراءات العزل ضد عضو الكنيست عودة لأول مرة في تاريخ الكنيست".
وتابع قائلا: "يسعى عضو الكنيست سموتريتش في رسالته إلى الإعتماد على المادة 8 أ من قانون الكنيست والمادة 42 أ (ج) من قانون الكنيست الأساسي، بسبب وجود الشرط المنصوص عليه في المادة 7 أ من قانون الكنيست الأساسي، والذي ينص على أنه لا يجوز لشخص أن يعمل كنائب في الكنيست إذا تصرف بصورة تدل على إنكاره لوجود دولة إسرائيل أو في الكفاح المسلح لمنظمة إرهابية ضد دولة إسرائيل"، على حد تعبيره.

وأشار البيان أنه "عضو الكنيست سموتريتش تحدث في رسالته عن أسباب الطلب وكتب: "اليوم، عقد مؤتمر صحفي إفتراضي في رام الله حضره عضو الكنيست أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة في الكنيست، ورئيس اللجنة المركزية لفتح ومفوض الحركة من أجل مكافحة السيادة الإسرائيلية، جبريل الرجوب، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري. وتناول المؤتمر خطة السلطة الفلسطينية لمعارضة إجراءات السيادة الإسرائيلية، وتضمن دعم الكفاح المسلح ضد دولة إسرائيل بالتعاون مع ممثل القائمة المشتركة" – حسبما أشار سموتريتش.
واختتم سموتريش بالقول إن "مشاركة عضو الكنيست في هذا المؤتمر كانت تصريحات صريحة لدعم النشاط الإرهابي ضد دولة إسرائيل، مثل "نضالنا مشروع، لا عدو آخر غير إسرائيل"، ومشاركة إرهابيين من السلطة الفلسطينية وحماس ليست شيئًا بإمكان الكنيست تمريره ويجب أن يكون على جدول الأعمال. وفقا للقانون، عضو الكنيست عودة غير مستحق ولا يمكنه أن يعمل كعضو في الكنيست وبالتالي فإن الإطاحة به مطلوبة".
يشار إلى أنّه يتطلب فتح إجراء العزل توقيع 70 نائبًا، من بينهم 10 من المعارضة على الأقل، حيث وقع عليه أعضاء الكنيست عن "يمينا" وأعضاء الكنيست من المعارضة عن "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، ويجرى الآن التوقيع عليه من قبل أعضاء الكنيست عن الإئتلاف.

إقرا ايضا في هذا السياق: