أخبارNews & Politics

الجمهور يخشى حوادث الطرق أكثر من كورونا!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اِستطلاع أور يروك: الجمهور يخشى حوادث الطرق أكثر من الكورونا


وصل بيان الى كل العرب صادر عن اور يروك (الضوء الأخضر)، جاء فيه ما يلي:  يكشف استطلاع جديد لجمعية "أور يروك"  (ضوء أخضر) [حَزيران 2020] أنّ غالبية الجمهور، 66%، تؤيّد إرجاع القطار إلى النشاط، ولو جزئيًّا. وإنّ 21% من المستطلَعين، فقط، ادّعوا أنّه يجب عدم إرجاع القطار إلى النشاط، وأجاب 12% بأنّهم لا يعلمون. وقد جاء الاستطلاع لاختبار إدراك مستوى الأمان لعدد من وسائط النقل الأساسية وتفضيلها لدى الجمهور.

يخشى الجمهور حوادث الطرق أكثر من الكورونا عندما سُئلوا ما الذي يخشونه أكثر ادّعى 37% من المستطلَعين أنّهم يخشون حوادث الطرق. وقد أعرب 26% من الجمهور، فقط، عن خشيته من الإصابة بعدوى الكورونا، وادّعى 22% من المستطلَعين أنّهم يخشون الأحداث الإرهابية أو الحرب. وقد أجاب 15% أنّ هناك مواضيع أخرى تقلقهم.

يعتقد الجمهور أنّ القطار هو وسيلة النقل الأكثر أمانًا، بينما الدرّاجة النارية هي الأقلّ أمانًا يعتبر الجمهور القطار وسيلة النقل الأكثر أمانًا. يعتقد 87% من المستطلَعين أنّ القطار هو وسيلة نقل آمنة أو آمنة جدًّا. يعتقد 75% من الجمهور أنّ الحافلة والمركَبة الخاصّة هما وسيلتا مواصلات آمنتان أو آمنتان جدًّا.
وفي المقابل يرى 85% من الجمهور أنّ الدرّاجة النارية هي وسيلة مواصلات غير آمنة، ويقدّر 78% من الجمهور أنّ الدرّاجة الهوائية الكهرَبائية هي وسيلة مواصلات غير آمنة.

إرِز كيتا، مدير عامّ جمعية "أور يروك" (ضوء أخضر): "يبيّن الاستطلاع أنّ الجمهور يخشى حوادث الطرق إلى حدّ كبير جدًّا، حتّى أكثر من الكورونا. وإنّ هذه النتائج الحادّة تُلزم وزارة المواصلات والأمان على الطرق أن تضع على رأس سلّم أولويّاتها مسألة إنقاذ ال حياة ، وذلك من خلال التطوير والاستثمار في المواصلات العامّة. إنّ تحسين منظومة نقل الجماهير بشكل عامّ والقطار بشكل خاصّ سيساهم بشكل كبير في الأمان على الطرق، وإنّه، عمليًّا، سيكون أمرًا حاسمًا في تقليص حوادث الطرق. وإنّه كلّما طوّرت الدولة المواصلات العامّة يكون في إمكاننا التقليل من الازدحامات المرورية، تقليص الأضرار الناتجة عن تلوّث الهواء، وكذلك توفير الكثير من الحزن والألم على كثير من العائلات".

فيما يلي نتائج الاستطلاع في المجتمع العربيّ واليهوديّ:

رغم الكورونا: تعتقد الأغلبية أنّه يجب إرجاع القطار في هذه الأيّام، ولو إلى نشاط جزئيّ:
 المجتمع العربيّ: 52% من المستطلَعين يعتقدون أنّه يجب إرجاع القطارِ إلى النشاط.
 المجتمع اليهوديّ: 69% من المستطلَعين يعتقدون أنّه يجب إرجاع القطار إلى النشاط.

هل تستثمر وزارة المواصلات ما فيه الكفاية في المواصلات العامّة؟
المجتمع العربيّ: 61% من المستطلَعين يقدّرون أنّ الحكومة لا تستثمر ما فيه الكفاية في تطوير المواصلات العامّة (الحافلات والقطارات).
المجتمع اليهوديّ: 69% من المستطلَعين يقدّرون أنّ الحكومة لا تستثمر ما فيه الكفاية في تطوير المواصلات العامّة (الحافلات والقطارات).

عندما سُئلوا عن المَركبة الأكثر أمانًا – اختارت الأغلبية القطار:
 76% من المستطلَعين من المجتمع العربيّ يعتقدون أنّ القطار آمن أو آمن جدًّا، 64% يعتقدون أنّ الحافلة آمنة أو آمنة جدًّا، 54% يعتقدون أنّ المَركبة الخاصّة آمنة أو آمنة جدًّا، 2.6% يعتقدون أنّ الدرّاجة الهوائية آمنة أو آمنة جدًّا، 1% يعتقدون أنّ الدرّاجة الهوائية الكهرَبائية آمنة أو آمنة جدًّا.
 89% من المستطلَعين من المجتمع اليهوديّ يعتقدون أنّ القطار آمن أو آمن جدًّا، 77% يعتقدون أنّ الحافلة آمنة أو آمنة جدًّا، 79% يعتقدون أنّ المَركبة الخاصّة آمنة أو آمنة جدًّا، 3% يعتقدون أنّ الدرّاجة الهوائية آمنة أو آمنة جدًّا، 2% يعتقدون أنّ الدرّاجة الهوائية الكهرَبائية آمنة أو آمنة جدًّا.

عندما سُئلوا عن وسيلة نقل الجماهير التي يجب أن تستثمر فيها الدولة الأكثر:
 48% من المستطلَعين من المجتمع العربيّ يعتقدون أنّ الدولة يجب أن تستثمر الأكثر في القطار، 27% يعتقدون أنّه يجب استثمار الأكثر في الحافلات.
 54% من المستطلَعين من المجتمع اليهوديّ يعتقدون أنّ الدولة يجب أن تستثمر الأكثر في القطار، 24% يعتقدون أنّه يجب استثمار الأكثر في الحافلات.

تخشى الأغلبية حوادث الطرق أكثر من الكورونا:
 المجتمع العربيّ: 42% من المستطلَعين شهدوا أنّ أكثر ما يخشونه حوادث الطرق، و30% أكثر ما يخشونه الكورونا،و9% يخشون الأحداث الإرهابية أو الحرب.
 المجتمع اليهوديّ: 36% من المستطلَعين شهدوا أنّ أكثر ما يخشونه حوادث الطرق، و25% أكثر ما يخشونه الكورونا،و25% يخشون الأحداث الإرهابية أو الحرب.

نسبة التورّط في حوادث خطيرة وقاتلة لمليار كم حسَب نوع المَركبة (2018):
 الدرّاجة الهوائية – 597.8 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.
 الحافلة – 109.7 حوادث خطيرة وقاتلة لميار كم من السفر.
الشاحنات فوق 34 طنًّا – 62.5 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.
الحافلة الصغيرة – 50.8 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.
الشاحنات تحت 34 طنًّا – 46.2 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.
المَركبات التجارية حتّى 3.5 أطنان – 38.9 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.
سيّارات الأجرة – 35.7 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.
المركَبة الخاصّة – 35.6 حادثًا خطيرًا وقاتلًا لمليار كم من السفر.

أُجري البحث خلال شهر حَزيران 2020 من خلال استطلاع إنترنتيّ، بوساطة ﭘـانل ثابت متعدّد المشاركين بين 507 رجال ونساء أبناء 18 فما فوق، من بينهم 416 يهوديًّا و91 عربيًّا، هم يشكّلون عيّنة قُطرية تمثيلية للسكان في دولة إسرائيل. نسبة الخطأ في أخذ العيّنة قياسًا إلى التقديرات المختلفة هي 4.4%. بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: