أخبارNews & Politics

محمود فروجة: تعرضت لإهانة بحاجز جبارة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

محمود فروجة: تعرضت لإهانة بحاجز جبارة - رجال الأمن أجبروني على خلع ملابسي ورجلي الإصطناعية

المواطن محمود فروجة:

 اجبرت على خلع ملابسي ورجلي الإصطناعية وتم تفتيشي بشكل مهين جداً مدة اكثر من نصف ساعة

لا يمكن التعامل مع انسان من ذوي الإحتياجات الخاصة بهذا الشكل المهين

انا انسان محدود الحركة، وقد تعرض لمس بشكل اثر على نفسيتي، لذلك لن اسكت على هذا التعامل العنصري 


يعاني المواطن محمود فروجة (60 عامًا) من سكّان مدينة قلنسوة من إعاقة بعد بتر إحدى رجليه، لكنه ورغم وضعه الخاصّ، تعرّض في اول ايام عيد الفطر لإهانة في حاجز جبارة، بعد ان قام رجال الأمن بتفتيشه ووضعه بغرفة صغيرة واجباره على خلع ملابسه ورجله الإصطناعية.

فروجة قال:" في يوم العيد ذهبت انا وصديق لي وزوجة ابني وطفلتها البالغة من العمر 9 شهور الى منطقة نابلس لزيارة اقارب، وفي طريق عودتنا طلبوا منا رجال الأمن التوجه لقسم التفتيشات، وهناك ذكروا لي بأنهم يريدون تفتيشي، وطلبوا مني النزول والتوجه لغرفة التفتيش، وقد ذكرت لهم بأنني اعاني من اعاقة، لكنهم لم يعيروا اي اهتمام لذلك، بل احضروا كرسي متحرك، ومن ثم طلبوا بان امر عبر البوابة الإلكترونية، لا سيما انني نوهت لهم بانه لا يمكنني المرور عبر هذه البوابة بسبب اعاقتي، واذا بهم يخرجون الطفلة الرضيعة من ال سيارة ، وبسبب قلقي عليها دخلت الى غرفة التفتيش، وهناك اجبرت على خلع ملابسي ورجلي الإصطناعية وتم تفتيشي بشكل مهين جداً مدة اكثر من نصف ساعة".


محمود فروجة

واضاف فروجة:" لا يمكن التعامل مع انسان من ذوي الإحتياجات الخاصة بهذا الشكل المهين. انا انسان محدود الحركة، وقد تعرض لمس بشكل اثر على نفسيتي، لذلك لن اسكت على هذا التعامل العنصري وسأواصل نضالي في هذا الجانب حتى افضح سياسة تعامل رجال الأمن مع اصحاب ذوي الإحتياجات الخاصة والأطفال".

وتابع:" في اليوم الثاني توجهت الى الحاجز كي اقدم شكوى ضد رجال الأمن، واذا بشخص يقترب مني ويتحدث بلهجة مقبولة، وعندما ذكرت له بإني وثقت الحدث، طلب بان يشاهد التصوير، واذا به يحذف الفيديوهات، لكنني كنت قد حولت المواد لهاتف اخر، اذ خشيت من هذا التصرف"ن  وفي نهاية حديثه قال:" ماذا يريدون من انسان محدود الحركة، فانا صاحب اعاقة، والله اعلم ماذا يفعلون بغيري، لذلك يجب عدم السكوا على هذه الأفعال التي تمارس فقط بحق العرب".

تعقيب وزارة الأمن
وصرح مكتب وزارة الأمن حول الحادثة:"سلطة الحواجز في وزارة الأمن تتعامل في اليوم مع عشرات الاف الأشخاص في يهودا والسامرة. الموظفون يشددون على تقديم خدمات عالية مع الحفاظ على احترام المارين وحقوقهم.
بعد فحص الحادثة تبين بأن المسافر تم فحصه حسب التعليمات، ذلك حسب ما ذكرته الجهة الأمنية، وجدير بالذكر لم يطلب منه خلع ملابسه، بل طلبوا منه خلع الرجل الإصطناعي، لا سيما ان الفحص كان داخل غرفة مغلقة وغير مكشوفة على اي شخص، ولأسباب غير معروفة قرر خلع ملابسه وتوثيق نفسه، ولا بد من الإشارة بان غرف التفتيش خالية من كاميرات المراقبة مم اجل الحفاظ على الخصوصيات".

إقرا ايضا في هذا السياق: