أخبارNews & Politics

حنا: كفرياسيف كانت وستبقى قلعة الوطنية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المطران عطا الله حنا يعزي بوفاة أيمن صفية: كفرياسيف كانت وستبقى قلعة الوطنية


قام المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، مساء يوم امس الجمعة، بتقديم واجب العزاء ب وفاة الفنان الشاب ايمن صفية، وقال خلال كلمة له إنّ:" كفرياسيف كانت وستبقى قلعة الوطنية والوحدة والاخوة والتضامن  بين كافة مكونات شعبنا".

ورافق سيادة المطران في زيارة التعزية قدس الارشمندريت ميلاتيوس بصل رئيس دير القديسة حنة في القدس حيث توجه سيادته والوفد المرافق مباشرة الى قاعة كنيسة السيدة العذراء للروم الارثوذكس في كفرياسيف حيث قدموا التعزية بوفاة ابن كفرياسيف الفنان ايمن صفية والذي توفي اثر حادثة غرق مروعة بالقرب من مدينة حيفا .
وقد قدم سيادة المطران والوفد المرافق التعازي القلبية لوالد ولوالدة الفقيد ولكافة اقاربه وعائلته واصدقائه وزملائه كما قدم التعزية لكافة ابناء كفرياسيف الذين وقفوا معا وسويا في وداع ايمن الذي انتقل الى رحمته تعالى في ظروف تراجيدية .
وفي القاعة كانت هنالك كلمة مؤثرة لسيادة المطران قدم خلالها التعزية لاسرة الفقيد قائلا بأن "كفرياسيف كانت وستبقى قلعة للثقافة والابداع والوطنية والانتماء لهذه الارض المقدسة كما هو حال كافة ابناء شعبنا ، ولن تتمكن اية اصوات نشاز نسمعها هنا او هناك من ان تؤثر على هذه الصورة الرائعة لكفر ياسيف حيث يلتقي ابناءها في السراء والضراء لكي يؤكدوا على وحدتهم واخوتهم وتلاقيهم".
وأضاف سياة المطران في كلمته:"في وداع الفنان ابن كفرياسيف ايمن صفية شاركت كافة اطياف مجتمعنا من كفرياسيف وخارجها ومن سائر المناطق مؤكدين تعاطفهم مع العائلة الكريمة ومؤكدين على الرسالة التي كان دائما ينادي بها المرحوم ايمن في كل مكان كان يذهب اليه حيث كان يسعى من خلال الفن والابداع الى ايصال رسالة شعبه الفلسطيني هذا الشعب الذي يستحق ان يعيش بكرامة وحرية في وطنه وفي ارضه المقدسة .
لقد استعمل لغة الفن والابداع لكي يقول للعالم بأسره بأن الفلسطيني في هذه الارض المقدسة ليس ارهابيا او مجرما او قاتلا كما تروج الابواق المعادية بل هو شعب مثقف يعشق ال حياة والحرية والفن والثقافة والفكر والابداع .
نعزي عائلة ايمن الكريمة ، عائلته الصغيرة وعائلته الكبيرة حيث اجتمع الجميع في وداعه لكي يعربوا عن وقوفهم الى جانب العائلة الثكلى في مصابها المروع ولكي يتضامنوا مع الوالد والوالدة والعائلة كلها لا بل مع كفرياسيف برمتها التي كانت وستبقى عائلة واحدة في كل المناسبات والاحزان والافراح .
رحم الله فقيد كفرياسيف الفنان ايمن صفية وعزى عائلته الكريمة وقواكم في هذا الظرف العصيب الذي تمرون به .
ان لقاءنا في قاعة كنيسة السيدة العذراء في عزاء ايمن انما يحمل الكثير من المعاني والرسائل الحضارية والانسانية والاخلاقية الوحدوية ، فهذه هي كفرياسيف وهذا هو وطننا وجليلنا الاشم الذي كان وسيبقى ابناءه عائلة واحدة ودور العبادة هي صروح للوحدة والاخوة والتلاقي والتسامح ونبذ التعصب والكراهية"، كما قال.
هذا وقد توجه سيادته بعدئذ الى منزل العائلة حيث كانت لسيادته كلمة مقتضبة امام والدة الفقيد وجميع من تواجدوا في المكان .
وقد اعربت عائلة صفية عن شكرها لسيادة المطران والوفد المرافق والذين وصلوا خصيصا من القدس لكي يقوموا بواجب العزاء ، فالعائلة تثمن هذه الزيارة وتفتخر بهذه الشخصيات الدينية المرموقة التي لها حضورها الوطني والاجتماعي المميز.

إقرا ايضا في هذا السياق: