أخبارNews & Politics

فتيان من الطيرة: عنصريون اعتدوا علينا بالضرب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
26

حيفا
غيوم متفرقة
26

ام الفحم
غيوم متفرقة
26

القدس
غيوم متفرقة
26

تل ابيب
غيوم متفرقة
26

عكا
غيوم متفرقة
26

راس الناقورة
غيوم متفرقة
26

كفر قاسم
غيوم متفرقة
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
37
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

فتيان من الطيرة: عنصريون اعتدوا علينا بالضرب وتكسير سيارتنا والشرطة تماطل بمعالجة الشكوى

تعرض 7 فتيان من سكان مدينة الطيرة، لحادث إعتداء عنصري على حد تعبيرهم، بعد أن أقدم ثلاثة أشخاص من الوسط اليهودي بالتعرض لهم والإعتداء عليهم


تعرض 7 فتيان من سكان مدينة الطيرة، لحادث إعتداء عنصري على حد تعبيرهم، بعد أن أقدم ثلاثة أشخاص من الوسط اليهودي بالتعرض لهم والإعتداء عليهم وتكسير سيارات هم عندما كانوا جالسين في منطقة إستجمامية تقع بالقرب من قرية كفار هس.

الفتيان هم محمد ناصر، فوزي عراقي، مؤمن عراقي، عبدالله ناصر، خالد ناصر، عبدالله عبد الحي،عدي ايو خيط.
وبحسب ما روى الفتيان "انهم سافروا بسيارتين إلى منطقة إستجمامية في كفار هس، وخلال تواجدهم هناك حضر ثلاثة اشخاص، وقاموا بالتعرض لهم وشتمهم والإعتداء عليهم وتكسير المركبتين، واحدهم وضع يده على سلاحه لتخويفهم، وفي نفس اللحظة هربوا بإتجاه البيارات لتخليص انفسهم من الخطر".
واضافوا: "خلال ذلك اتصل الفتيان بأقربائهم وهم يتواجدون بين الأشجار، ولدى وصول الأقرباء باشروا بالبحث عنهم مدة 40 دقيقة، حتى عثروا عليهم، وهناك اتصلوا بالشرطة لكنها رفضت الحضور، وقال الشرطي "اذا حضرنا سوف نحرر لكم مخالفات بسبب التجمهر"، مع انهم لم يخالفوا التعليمات التي تحدث عنها الشرطي، وفي الإتصال الثاني للشرطة وصلت دورية لكن الشرطة نظرت الى الحادثة بإستهتار وكأنها ارادت تحميل الفتيان مسؤولية ما جرى".
مصطفى عبد الحي قريب احد الفتيان قال: "لقد توجهنا لمحطة شرطة كدما من اجل تقديم شكوى، وانتظرنا هناك مدة ربع ساعة، ووجهوا للفتيان سؤال فيما اذا يتحدثون اللغة العبرية، واجابوا بنعم، وعندما دخل احدهم للتحقيق قرر المحقق اخراجه بإدعاء انه لا يتحدث العبرية جيدا، مع ان هذه حجة فارطة، وقالوا لنا انتظروا حتى يأتي محقق يتحدث اللغة العربية، وبعد انتظار استغرق ساعة كاملة، قالوا لنا "يوجد ضغط على المحققين، وقد تنتظرون مدة اربع ساعات على الأقل، لذلك مفضل العودة بعد الإفطار الرمضاني، وفعلا عدنا في ساعات الليل وبعد نصف ساعة خرج الينا احدهم وطلب بان يدخل شخص واحد ليشرح ما حصل، لكن مع الأسف عادوا على نفس الحجج وهي عدم توفير محقق عربي، وطلبوا منا الحضور في اليوم الثاني، عندها سألتهم فيما لو كان هذا الحادث مع شاب يهودي، فهل هكذا ستتعاملون معه؟، حيث لم يعجب هذا السؤال رجال الشرطة ".
ومضى وهو يقول:"هذا حادث عنصري وخطير، وكان من الممكن ان ينتهي بجريمة بسبب تصرفات اليهود الثلاث، وكما علمنا بان احدهم هو رجل أمن له علاقات مع الشرطة وعلى هذا الأساس يرفضون استقبالنا".

هذا وقمنا بدورنا بالتوجه لأخذ رد وتعقيب الشرطة، وسنرفقه في حال أن وصلنا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الطيرة
كورونا| مجلس دبورية يعلن عن إغلاق حضانة