أخبارNews & Politics

تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو وغانتس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو وغانتس- الليلة: اداء قسم اليمين للحكومة الـ35

بعد أكثر من عام بدون حكومة ثابتة، وبعد وبعد أزمة سياسية حادة: الليلة، ستؤدي حكومة إسرائيل الـ35 قسم اليمين للحكومة الـ35 لدولة إسرائيل.


بعد أكثر من عام بدون حكومة ثابتة، وبعد وبعد أزمة سياسية حادة: الليلة، ستؤدي حكومة إسرائيل الـ35قسم اليمين للحكومة الـ35 لدولة إسرائيل.

في الحكومة الجديدة، سيؤدي 34 وزيرًا اليمين من قبل ائتلاف من 72 عضوًا، مع إحتمال بقاء الحزب اليميني في المعارضة.

خطوط الأساس الحكومية: معالجة أزمة كورونا والتوصل إلى مصالحة وطنية. الليلة، تم التوقيع على أحدث اتفاقيات التحالف مع التوراة وجيشير اليهودية. بسبب التأخير في التوقيع، لم يتضح بعد الوقت الذي سيجري فيه تأدية اليمين- ولكن ليس قبل الساعة 01:00 ليلاً.

وجدير بالذكر، أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، كان قد أعلن لرئيس الكنيست بيني غانتس ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين، الليلة الماضية، أنه نجح في تشكيل الحكومة. وكتب نتنياهو إلى غانتس: أود أن أطلب منكم دعوة الكنيست لاجتماع خاص وأنوي أن أقدم إلى الكنيست الحكومة الجديدة".


القسم الدستوري للحكومة الـ35
ووصل غلى موقع كل العرب، البيان التالي، جاء فيه: "سيعرض رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مساء هذا اليوم الخميس الساعة 18:00، تشكيلة الحكومة الـ35 أمام الهيئة العامة للكنيست الـ23، وذلك في ظل القيود المفروضة وفقا لتعليمات وزارة الصحة لجائحة الكورونا".
وأضاف البيان: "تبدا مراسيم أداء القسم الدستوري بخطاب لرئيس الحكومة الحالي، حيث سيعرض خلاله بدايةً عن رؤساء حكومة التناوب- بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، ومن ثم المبادئ الأساسية لحكومة التناوب، تشكيلة الحكومة الجديدة، وتوزيع الحقائب الوزارية للائتلاف الحكومي، كما وسيذكر أسماء الوزراء المقربين له والمقربين للرئيس المناوب.
وبعدها سيقوم الرئيس المناوب- بيني غانتس في حكومة التناوب بألقاء خطاب له لا تزيد مدته عن ربع ساعة. ومن ثم خطاب لرئيس أكبر كتلة بين الكتل التي لم تذكر ضمن الائتلاف لمدة لا تزيد عن ربع ساعة. وبعدها، دور الكتل في الكنيست، بحيث سيخصص لكل كتلة 9 دقائق. ومن ثم التصويت على منح الثقة للحكومة الـ35.
ونهاية، أداء الولاء لكل من الرئيسين في الحكومة- بنيامين نتنياهو وبيني غانتس" بحسب البيان.

وثيقة حكومة غانتس نتنياهو

تنص وثيقة سياسة الحكومة الاسرائيلية المكونة من 35 صفحة والتي أصدرها الليكود "ازرق وابيض" على أنه سيتم تشكيل حكومة طوارئ للتعامل مع أزمة كورونا ، دون ذكر أي كلمة حول تطبيق السيادة.

ووفقا لما نقلته المواقع العبرية ستنشئ حكومة طوارئ للتعامل مع جميع القضايا الناشئة عن أزمة كورونا، وستشمل الإجراءات اللازمة في كل من الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والطبية. وستركز الحكومة الجديدة على الخطوات الأولى اللازمة للقضاء على الوباء ، بما في ذلك شراء المعدات اللازمة ، والتنسيق بين مختلف الهيئات وتعزيز نظام الصحة العامة خلال فترة الطوارئ وبشكل عام.

وتنص الوثيقة على أن الحكومة ستقود خطة للخروج من الأزمة الاقتصادية العميقة ، وبناء واعتماد ميزانية الدولة لمواجهة التحديات التي يشكلها الوباء. كما سيتم معالجة قضايا التوظيف ، ودعم الأعمال ، وستضع الحكومة شبكة أمان اجتماعي واقتصادي لجميع مواطني الدولة ، وستضع برامج مخصصة لمعالجة السكان المستهدفين الذين يواجهون ضائقة اقتصادية واجتماعية شديدة.

ستعمل الحكومة على تحقيق هذه الأهداف مع تعزيز الاقتصاد وتسريع النمو من خلال زيادة إنتاجية العمل ، وتشجيع الاستثمار ،بالإضافة إلى ذلك ، واعتقادًا بأن "للشعب اليهودي حقًا لا يجوز المساس به في دولة ذات سيادة في أرض إسرائيل ، الوطن القومي والتاريخي للشعب اليهودي ، وستعالج الحكومة أيضًا جميع القضايا المتعلقة بالسلام والأمن والازدهار في إسرائيل".

من بين البنود الأخرى التالية:

1- "ستعزز الحكومة الأمن القومي، وستعمل جاهدة من أجل السلام ، وتضمن سلامة وأمن جميع مواطني الدولة ، وتعمل بتصميم على تهدئة أي تهديد لدولة إسرائيل وسكانها ، وستعمل جاهدة من أجل التحسين المستمر في إحساس الفرد بالأمن."

2- "ستسعى الحكومة جاهدة لتقليل الفجوات الاجتماعية في إسرائيل والعمل على خلق فرص متساوية لكل مواطن في إسرائيل بغض النظر عن المجتمع والجنس ومكان الولادة".
3 - "ستعمل الحكومة على تعزيز اقتصاد دولة إسرائيل ، وزيادة الإنتاجية ، وتشجيع الاستثمار في الاقتصاد الإسرائيلي ، وزيادة المنافسة من أجل تسريع النمو".
وتنص قضايا الدين والدولة على أن "الحكومة ستعمل من أجل الحفاظ على الطابع اليهودي والديمقراطي للدولة و بالإضافة إلى ذلك ، ستشدد الحكومة على قضية الهجرة والاستيعاب وستعمل بجد لزيادة الهجرة من جميع دول العالم إلى إسرائيل".

ووفقا للاتفاقية فانه لا توجد إشارة إلى ضم الضفة الغربية أو بيان بشأن الحفاظ على غور الأردن وتطبيق السيادة ، ولكن فقط تلميح طفيف:"ستعمل الحكومة على تعزيز المحيط و النقب والجليل وتكثيف الاستيطان ".

"ستعمل الحكومة على التصرف والسلوك والخطوات بطريقة دولة ، واحترام القانون ، والاحترام والتوحيد بين جميع أجزاء المجتمع الإسرائيلي ، حتى عندما يكون هناك خلاف." بحسب الوثيقة

تشكيل الحكومة الإسرائيلية الـ34-  في 14 مايو 2015
تشكيلة الحكومة الـ34 برئاسة بنيامين نتانياهو كما تم إقرارها يوم 14/5/2015

لقد تم عرض الحكومة على الكنيست يوم 14/5/2015 لتنال ثقته في نفس اليوم في تمام الساعة 23:56 (أي قبل دقائق من انتصاف الليل) بأغلبية دعم 61 نائباً لها مقابل معارضة 59 نائباً.
وكانت الحكومة عند تشكيلها تستند إلى دعم أحزاب الائتلاف التي تضم مجتمعة 61 نائباً في الكنيست حيث تتوزع كالتالي:

حزب الليكود (30 مقعداً)
حزب جميعنا (10 مقاعد)
حزب البيت اليهودي (8 مقاعد)
حزب شاس (7 مقاعد)
حزب يهادوت هتوراة (6 مقاعد)

إقرا ايضا في هذا السياق:

كورونا يتصاعد من جديد| عدد المصابين 2272